موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

أخبار .. بحث.. سياسة .. آدب .. ثقافة عامة .. حرية رأي .
 
الرئيسيةبوابة فلسطينالتسجيلالأعضاءدخول
من حروف أسم الدوايمة يتكون وطني الدوايمة(د .. دم)(و..وطني)( أ .. أوثقه)(ي.. يأبى)(م .. مسح )(هـ .. هويته) (دم وطني أوثقه يأبى مسح هويته)...نضال هدب


أن نسي العالم مجزرة الدوايمة أو تناسىى فان طور الزاغ الكنعاني سيظل شاهداً أميناً على المجزرةالمتواجدون الآن ؟
المواضيع الأخيرة
» البيع المُحرّم في الإسلام . الجزء الأول
الخميس يوليو 05, 2018 7:35 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» رباه إنا طامعين بجنة - الشاعر : عطا سليمان رموني
الخميس يناير 18, 2018 12:11 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» رباه إنا طامعين بجنة - الشاعر : عطا سليمان رموني
الأحد يناير 14, 2018 12:36 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» كفارة الغيبة والنميمة .
الجمعة أكتوبر 20, 2017 10:46 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» كيف تخشـــع في صلاتك ؟
السبت أغسطس 05, 2017 3:52 am من طرف الشيخ جميل لافي

» إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشرّ ومنهم من يُهاب لله ومنهم إذا رؤوا ذُكر الله
السبت يناير 30, 2016 5:48 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» مشروع وثيقــــة شـــرف عشائر الدوايمة”
الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 3:24 am من طرف نضال هديب

» ادخل احصاء ابناء الدوايمة في الشتات
الإثنين نوفمبر 30, 2015 5:41 pm من طرف أدارة الدوايمة

» الدوايمة ليست قبيله ولا عشيرة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 3:18 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة ..أنا لاجىء من فلسطين في الداخل والشتات اوقع لا تنازل عن حقي بالعودة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 4:23 am من طرف نضال هديب

» لإحياء المجزرة التي تعرضت لها قريتهم «غزة» توقد ذاكرة أبناء الدوايمة وتدفعهم للتحرك قانونياً
الإثنين نوفمبر 02, 2015 5:45 pm من طرف نضال هديب

» مجزرة الدوايمة وصرخة الدم النازف.بقلم .نضال هديب
الخميس أكتوبر 29, 2015 10:54 am من طرف نضال هديب

» صباح الخير يا دوايمة
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:24 am من طرف نضال هديب

» خربشات نضال . قال القدس لمين
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:22 am من طرف نضال هديب

» المستوطنون يستعدون لاكبر عملية اقتحام للأقصى
الخميس سبتمبر 17, 2015 2:04 pm من طرف نضال هديب

» اخي ابن الدوايمة \ البوم صور لقاءات ومناسبات ابناءالدوايمة في الداخل والشتات
الخميس سبتمبر 17, 2015 1:44 pm من طرف نضال هديب

» اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد الذين انظمو لقافلة منتديات الدوايمة وهم السادة
الخميس أغسطس 20, 2015 1:04 pm من طرف ahmad-lafi

» ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .
الخميس أغسطس 06, 2015 7:18 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» حرمة الإحتفال بعيد الأم المزعوم
الأربعاء مارس 18, 2015 5:13 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» القناعة للشاعر عطا سليمان رموني
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 11:04 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» قرية الدوايمة المغتصبة لا بديل عنها ولو بالقدس
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:08 pm من طرف أحمد الخضور

» عن حقي ابد ما احيد للشاعر عطا سليمان رموني
الإثنين ديسمبر 22, 2014 1:16 pm من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» بابي لعبدي مشرع للشاعر عطا سليمان رموني
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 8:25 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» الذكرى الـ97 لوعد بلفور المشؤوم
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

»  نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي موشيه فيغلن اقتحم الحرم القدسي
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» يووم سقوط الدوايمة
الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:37 pm من طرف نضال هديب

» حذاري ان تعبثوا بالوطن
السبت أكتوبر 25, 2014 9:34 pm من طرف نضال هديب

» اعلان وفاة زوجة الحاج عبد الحميد ياسين هديب وحفيدة ابن رامي عبد الحميد
الجمعة أكتوبر 24, 2014 9:32 pm من طرف نضال هديب

» جرح مجزرة الدوايمة يأبى الإلتئام بقلم نضال هديب
السبت سبتمبر 27, 2014 11:04 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة / كتاب توراة الملك ........ دليل لقتل الفلسطينيين
السبت سبتمبر 27, 2014 10:58 pm من طرف نضال هديب

» غداً السبت الموافق 27ايلول 2014 تحتفل بالعام السادس لتاسيس منتدى الدوايمة
الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:27 pm من طرف نضال هديب

» أحاديث لا تصح في الأضحية وفي المسح على رأس اليتيم
الجمعة سبتمبر 26, 2014 1:34 am من طرف الشيخ جميل لافي

» فضائل صوم ست من شوال
الجمعة أغسطس 08, 2014 1:46 am من طرف الشيخ جميل لافي

» قرر الرئيس محمود عباس تشكيل الوفد الفلسطيني الى القاهرة كما يلي :-
السبت أغسطس 02, 2014 12:27 am من طرف نضال هديب

» بان كي مون يطالب بـ "الافراج فورا" عن الجندي الاسرائيلي الاسير
السبت أغسطس 02, 2014 12:17 am من طرف نضال هديب

» لقناة البريطانية العاشرة الجندي الاسراييلي الاسير بريطاني الجنسية
السبت أغسطس 02, 2014 12:12 am من طرف نضال هديب

» الاسير هدار غولدين ابن عم وزير الدفاع الاسرائيلي
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:08 pm من طرف نضال هديب

» اسر الجندي الصهيوني الملازم الثاني هدار غولدين
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:07 pm من طرف نضال هديب

» في ذكرى رحيل أمي
الجمعة أغسطس 01, 2014 6:20 pm من طرف نضال هديب

» ينعى موقع منتدى الدوايمة الاكتروني بشديد الحزن والاسى الجامعه العربية
الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:34 am من طرف نضال هديب

» تضامنا مع غزة شبكة منتديات الدوايمة تدعوا اقتصار مظاهر العيد على الشعائر الدينية
السبت يوليو 26, 2014 7:45 pm من طرف نضال هديب

» توفيت الصحفية عزة سامي، نائب رئيس صحيفة الأهرام التي قالت «كتر خيرك يا نتنياهو ربنا يكتر
السبت يوليو 26, 2014 1:43 am من طرف نضال هديب

» أغنية الجندي المخطوف (شاؤول ارون)عملوها الفدائية
الخميس يوليو 24, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

» اظرب اظرب تل أبيب
الخميس يوليو 24, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» أخوتي في غزة الصمود والله دمائكم عزيزة وابنائكم ابنائنا
الإثنين يوليو 21, 2014 4:08 am من طرف نضال هديب

» يوم اسود على اسرائيل مقتل قائد اللواء الجولاني واسر جندي صهيوني
الإثنين يوليو 21, 2014 3:13 am من طرف نضال هديب

» طلاق صلية صواريخ من مدينة صور جنوب لبنان اتجاه الجليل الاعلى ومدينة نهارية
الأحد يوليو 13, 2014 3:42 am من طرف نضال هديب

» التلفزيون الاسرئيلي المقاومة الفلسطينية فعلت مالاتفعلة الجيوش العربية
الأحد يوليو 13, 2014 1:52 am من طرف نضال هديب

» خبر عاجل القسام تمطر تل ابيب بصواريخ جديدة ج 80
الأحد يوليو 13, 2014 1:38 am من طرف نضال هديب

» هزة غربال
السبت يوليو 12, 2014 9:29 pm من طرف نضال هديب


شاطر | 
 

 عبد الحليم الجولاني إبن الخليل الملقب بالشلف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نضال هديب
المدير العام
المدير العام
avatar

العمر : 53
المزاج :

مُساهمةموضوع: عبد الحليم الجولاني إبن الخليل الملقب بالشلف   الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 4:29 pm

منقول بتصرف
عبد الحليم الجولاني إبن الخليل الملقب بالشلف
د. تيسير جباره



مقدمة


شهد التاريخ الفلسطيني حوادث البطولة والشرف على يد المجاهدين من فلسطين وجوارها، لم يكن همهم سوى الجهاد في سبيل الله، لم يفكروا بالوصول إلى سدة الحكم أو منصب رفيع، ومن هؤلاء عبد الحليم الجولاني، الذي أمضى حياته مجاهداً يقارع الإنجليز والصهاينة، يواجه دبابات الإنجليز وطائراته، ويواجه العصابات الصهيونية وقد انتصر عليهم مراراً.


عبد الحليم الجولاني
ولد عبد الحليم محمد صالح الجولاني عام 1905 في الخليل، وهو من عائلة يرجع نسبها إلى العالم عبد القادر الجيلاني صاحب الطريقة المعروفة باسمه، ويلقب بالشلف وهو فخذ من فخوذ تلك العائلة.

أقام الجولاني مدة سنتان 1915-1917م في الكرك وهو لا يتجاوز سبع سنوات من العمر، تعلم خلالها الفروسية (ركوب الخيل) ودرس في الكتاتيب حيث تلقى علومه الابتدائية أثناء الحرب العالمية الأولى عاد إلى الخليل عن طريق وادي الموجب إلى عمان ومنها إلى القدس فالخليل حيث مكان ولادته.


اشتهر الجولاني بلقب "الشلف" وهذا اللقب أطلق أولاً على أحد أجداده وهو إبراهيم الجولاني وكان أحد جنود إبراهيم باشا الذي زحف من مصر إلى بلاد الشام عام 1831م لضرب السلطان العثماني آنذاك وقد رجع إبراهيم الجولاني إلى الخليل ومنذ ذلك الوقت لقب بالشلف وهو فخذ من فخوذ تلك العائلة.

بدأ الجولاني نضاله ضد الإنجليز منذ نعومة أظفاره حيث استطاع خطف بندقية من جندي إنجليزي عام 1930م ولكن الإنجليز قبضوا عليه وسجن ثلاثة أشهر في قلعة باب الخليل.

لُقب عبد الحليم الجولاني في عام 1938م بالمنصور، وذلك لأنه استطاع أن يحتل الخليل ويطرد الإنجليز وبقي مسيطراً على الخليل فترة 24 ساعة حرق خلالها بنك باركليس، ولقب أيضاً أبا زيدان. كان الجولاني يعمل حارساً ثم تاجراً ثم انضم للثوار وأصرح قائد ثورة.

اشترك الجولاني في المظاهرات التي أقيمت في فلسطين ضد السياسة الاستعمارية البريطانية في عام 1933م وكان يحث المتظاهرين في خطبه الحماسية على الجهاد والمزيد من المظاهرات والثورات ضد الإنجليز.



اشترك الجولاني في ثورة عام 1936م والتي بدأت بإضراب عام استمر قرابة ستة شهور ضد السياسة البريطانية التعسفية لرعايتها للهجرة اليهودية والسماح لليهود بتهريب الأسلحة. دعا الجولاني الناس إلى الالتحاق بالثورة وشكل جماعة سرية من 30 مجاهداً، وكانت أول عقبة واجهتهم:- عدم وجود أسلحة كافية لهم. مما دفع الجولاني وجماعته الثوار إلى مواجهة دوريات وأفراد العدو للحصول على بنادقهم ورشاشاتهم، وبالفعل فقد استطاع في مدة وجيزة تأمين مجموعته من الثوار بما يساعدهم على القيام بهجمات مكثفة ناجحة على القوافل الإنجليزية والصهيونية واحتلال المراكز الحكومية والعسكرية في أماكن مختلفة في جنوب فلسطين.

وقام الثوار بقطع أسلاك الهاتف والكهرباء وإغلاق الطرق وتوزيع المنشورات التي تحث الشعب الفلسطيني على الثورة ضد الإنجليز. وكان للعمليات الجريئة الناجحة صدى مفرح عند شباب الخليل الذين بدأوا يلتحقون بالثورة للقيام بالمزيد من العمليات الفدائية. وكانت سلطة الانتداب تقوم بإرسال الآلاف من جنودها المجهزين بأحدث أنواع الأسلحة تدعمهم الطائرات لاكتشاف الثوار الذين اتخذوا من الجبال ملاجئ لهم.

اشترك الجولاني في معركة الخضر في 4/10/1936م وذلك عندما شنت القوات الإنجليزية هجوماً شاملاً على جبال قرية الخضر قرب بيت لحم والتي كانت تتمركز بها بعض فصائل الجهاد المقدس. نشب القتال بينهما وامتد لعدة ساعات، وأخذت الطائرات تقصف الثوار بضراوة، استشهد في هذه المعركة القائد العربي السوري سعيد العاص ودفن في قرية الخضر، كما جرح في المعركة عبد القادر الحسيني وأسر وهو جريح ووضع تحت الحراسة بعد أن تم نقله إلى المستشفى العسكري في القدس، وبعد أن تماثل للشفاء تقريباً أمر عبد الحليم الجولاني بعض عناصره بمراقبة المستشفى، ثم وضع خطة ناجحة لتهريب عبد القادر إلى دمشق حيث عولج هناك.

أصدر الملوك العرب ( الأمير عبد الله والملك السعودي وملك العراق ) نداءاً إلى أبنائهم عرب فلسطين للإخلاد للسكينة ووقف الإضراب، فلبى الطلب عرب فلسطين وأصدرت اللجنة العربية العليا أمراً لإيقاف الإضراب، ثم جاءت لجنة بيل الإنجليزية فأوصت بتقسيم فلسطين، لذا اندلعت نار الثورة الفلسطينية من جديد في شهر أيلول عام 1937م.

كان قائد منطقة الخليل آنذاك عيسى البطاط وقد استشهد نتيجة لإخبارية غادرة دلت على وجوده في إحدى المنازل بالقرب من قرية القبيبة.

فاستلم القيادة بعده عبد الحليم الجولاني المعروف بأبي منصور. ورقم منطقته(20) وامتد نشاط الجولاني حتى شمل جبال الخليل وقسماً من بئر السبع في صيف عام 1938م . شعر المجاهدون في الخليل أن عليهم مسؤوليات كثيرة لتحرير فلسطين وكان على رأسهم عبد الحليم الجولاني الذي تولى قيادة منطقة الخليل، فقام بتأسيس نواة لجيش نظامي بلغ تعداده خمسين رجلاً، وانتخبت القيادة العامة لهذا الجيش مكونة من:

1. عبد الحليم الجولاني ( قائداً عاماً)
2. عيد عبده(مساعداً للقائد العام)
3. شكري زيتون
4. الحاج ناجي القواسمي
5 محمد إسماعيل مرعب
6. عبد الرزاق الجيلاني
7. محمد سليمان منصور
8. عبد شاكر الجنيدي
9. عبد الأشهب
10. هاشم الدويك
11. يونس الجيلاني
12. يوسف جنيد
13. صادق الجعبري
14. محمد عمر النتشه
15. منير البكري
16. زين الدين مسوده
17 .سليمان العوامه
18. إبراهيم أحمد أو دنهش
19. جميل العزه
20. عبد العزيز الديري
21. محمود أبو شخيدم
22. عبد الرحمن شاكر الجنيدي


وعين الجولاني مستشارين له هم السادة الأستاذ عبد الخالق يغمور والأستاذ عمر التكروري والأستاذ مخلص عمرو. وأصدرت القيادة العامة أمراً إلى كل مخاتير الخليل طلبت فيه من كل مختار حارة أن ينسب خمسين شاباً من شبابها وتسليحهم ويبقى هؤلاء الشباب في مزارعهم ووظائفهم إلى حين طلب القيادة العامة التحاقهم في صفوف المجاهدين.

وفي بداية عام 1937م ذهب القائد الجولاني إلى قرية حلحول ليلاً فكانت أول قرية يدخلها الجولاني لجمع مجاهدين. وأمر مختاريها ملحم وعبد الهادي بتنسيب عشرة شباب من كل حمولة مع التسليح التام فاستجابت حمائل حلحول لطلب القائد الجولاني وإخوانه.

واتصلت القيادة بعموم قرى الخليل وطلبت من كل حمولة تقديم عشرة مجاهدين للجهاد، فاستجابت القرى لذلك. ولكثرة أعداد المجاهدين تم تقسيمهم إلى قسمين.
الأول جيش نظامي وعدده (500) مجاهد،
والثاني جيش احتياطي يستدعى حين الطلب.
وبقي يحشد المجاهدين من عدة مناطق حتى وصل حدود مصر في مهمته.

عقدت القيادة العامة في الخليل اجتماعاً في شعب الملح لكافة المجاهدين ومن المعروف أن شعب الملح هو مكان مناسب للثورة حيث يقع غربي مدينة الخليل وفيه عدد من الجبال والوديان ومن الصعب على الإنجليز ملاحقة الثوار في تلك المنطقة لوعورتها وكثرة التعاريج الطبيعية فيها، وفي المنطقة عدد من المغر (مفردها مغارة) استعملها الثوار كسجن ومحكمة للثورة ومأوى للمجاهدين ومكان لحفظ السلاح. وقد قررت قيادة الثورة في هذا الاجتماع ما يلي:
أولا : إعلان العصيان المدني على الإنجليز ومقاطعة محاكمهم ورفض أوامرهم.
ثانيا : أن يقوم الشعب بارتداء الكوفية والعقال دعماً للمجاهدين الذين كانوا يطاردون من قبل الإنجليز لإرتيادهم هذا اللباس.
ثالثا : رفض جوازات السفر البريطانية ورفض كل تصريح أو هوية شخصية صادرة من قبلهم وكل من يحمل هوية شخصية أو جواز سفر صادر عن الإنجليز دون علم القيادة يحكم عليه بالإعدام.

وفي أواخر عام 1937م شكلت في دمشق لجنة لدعم الثورة في فلسطين تدعى "اللجنة المركزية للجهاد الوطني في فلسطين" تولى إدارتها عزة دروزه بتوجيه من الحاج أمين الحسيني، وبذلك أصبحت دمشق مركز تجميع وتسليح وإرسال الأسلحة للمجاهدين، وتولى القيادة في الداخل قادة بارزون يرتبطون بأوثق الصلات بالفلاحين والقرى التي تقع ضمن مناطق عملياتهم، وكان أبرز قادة المرحلة الثانية من الثورة عبد الرحيم الحاج محمد (القائد العام) وعارف عبد الرازق في منطقة المثلث وعبد القادر الحسيني في منطقة القدس وعبد الحليم الجولاني في منطقة الخليل، وقادة آخرون في مناطق مختلفة. أما المرحلة الأولى فكانت أثناء الإضراب.

استقر الجولاني في منطقة شعب الملح غربي المسكوبية في الخليل، وبدأ ثورته من هناك، وانضم له عدد كثير من المجاهدين، ولمع اسمه وصيته في الخليل كلها، وأصبح يخافه الإنجليز وحسبوا له ألف حساب، وقد أطلق على المنطقة التي استقر فيها بدولة شعب الملح تعبيراً عن قوته وقوة الثورة. وكان هو قائدها "ولا يتحرك شيء في هذه الدولة إلا بإذنه".

لم يكتف الجولاني بحرب الإنجليز بل اهتم أيضاً برعاية شؤون الأهالي فكان يتقبل شكاوي الناس ويأمر بحلها، فإذا لم تستطع المحكمة الشرعية حل بعض الأمور كان يستشير قاضي (حكومة شعب الملح) وهو الشيخ عبد الحي عرفه.

خطط الجولاني لاحتلال مدينة الخليل وطرد الإنجليز منها، وكان هذا أول عمل نظامي قام به حيث تجمع لديه ألف مقاتل وهاجموا الخليل من خمس جهات في5/5/1938 م,

لقد أطلق على القوات الموجودة في جبل الخليل "الجيش العربي الجنوبي" وقائدها عبد الحليم الجولاني. لقد أعلن القائد أن طريق القدس الخليل غير آمن إطلاقاً حتى في النهار، لذا نُسفت الجسور ولغمت الطرق الفرعية في الحقول، وأخليت مراكز الشرطة في المنطقة كلها وتعرض مركز الشرطة في الخليل لهجمات عنيفة من المجاهدين.

وكان المجاهدون ينزلون من الجبال ليلاً إلى السهول ويقطعوا أسلاك التلفونات ويقيموا كمائن للدوريات الإنجليزية ليلاً خوفاً من ضرب الطائرات لهم نهاراً. دخل الثوار مدينة الخليل واستولوا على مركز البرق والبريد وبنك باركلس ورفع العلم الفلسطيني على كل دائرة حكومية في الخليل، وبقيت المدينة محررة لمدة 24 ساعة، ولما علمت السلطات البريطانية بذلك أرسلت الطائرات لتعقب الثوار، فانسحب هؤلاء إلى قراهم ولم يبق مع القائد سوى 250 مناضلاً. وقد فرض الجولاني ضريبة على موظفي الدولة قيمتها 25% من الراتب تدفع للثورة، كما بدأت الجالية الفلسطينية في القاهرة بالتبرع للثورة بمبالغ شهرية مكنت رجال الثورة من الاستمرار في ثورتهم ضد الإنجليز.

جاء الإنجليز بقوات كبيرة لتعقب الثوار وبدأوا بتطويق القرى والمدن واعتقال كل شخص يرتدي الكوفية والعقال وهذا اللباس هو رمز الثورة، عندئذ أصدر القائد الجولاني أمراً إلى جميع الشعب عن طريق بيانات ومناشير بارتداء الكوفية والعقال بدلاً من الطربوش الذي كان استعماله سائداً في فلسطين.

وهكذا أصبحت الكوفية والعقال رمزاً للجهاد في فلسطين وذلك إعلاناً لتضامن سكان البلاد التام في الجهاد ورمزاً لكون جميع من في البلاد ثائراً ابتداءاً من 27/8/1938م.

وهكذا سار الثوار مع الشعب جنباً إلى جنب بلباس الرأس: الكوفية والعقال وهذا أعاق خطة الإنجليز بالقبض على الثوار الذين يلبسون الحطة والعقال على رؤوسهم. وقد ذكر تشارلز تيجارت الضابط الإنجليزي المسؤول عن القضاء على الثورة الفلسطينية ومطاردة الثوار أنه تشكلت في فلسطين منظمات وخلايا تضم ما بين 6-50 ثائراً في كل مجموعة.

وعدت سلطة الانتداب بتقديم مكافآت مالية للذين يقدمون معلومات عن مكان وجود المجاهدين، "واعترف وزير المستعمرات البريطانية بالفشل أمام لجنة الانتداب عام 1938م حيث قال أنه أعلن عن مكافآت مجموعها عشرون ألف جنيه لاعتقال المتهمين بقيادة الثورة فلم يتقدم أحد".

وقد زار وزير المستعمرات البريطانية فلسطين وذلك للاطّلاع عن كثب على الحالة في فلسطين، وكانت زيارته قبل صدور قرار اللجنة الفنية بالنسبة للتقسيم، وأذاع الوزير أثناء عودته إلى لندن قائلاً: "إن فلسطين أسوأ بلد في العالم، وأن قمع الثورة ليس بالسهولة المظنونة وأنها قد تستمر أمداً طويلاً، ولهذا أقدم الوزير على العدول عن فكرة التقسيم والجنوح إلى تهدئة العرب وإيجاد حل مناسب بالتباحث مع الأمة العربية بحكوماتها ووصفت الرواية الإسرائيلية الحالة في فلسطين قائلة أن "الشارع والبيت والمسجد والمقبرة جميعها في قبضة الإرهاب" أي في قبضة الثوار الأبطال.

وقرر المجاهدون برئاسة الجولاني الهجوم على مركز البوليس الإنجليزي في بئر السبع، فخططوا أولاً لرصد ومراقبة تحركات الجيش الإنجليزي في بئر السبع، واعتمد الثوار في عملية الرصد على أساتذة من الخليل كانوا يقومون بالتدريس هناك وهم الأساتذة عمر التكروري وإسماعيل حجازي وأكرم دودين وهاشم التكروري، واجتمع الثوار مراراً مع الأساتذة كي يعلموا عن تحركات الجيش، وساعد الأساتذة في مراقبة الجيش الإنجليزي الشيخ سلمان أبو الربيعات من بئر السبع والشاويش العربي داود العقيلي وهو من جماعة الربيعات.

خرج المجاهدون من الخليل بقيادة الجولاني من شعب الملح إلى بئر السبع وعددهم ألف مجاهد وقام الجولاني بوضع مجاهدين على طريق القدس الخليل وفرقة أخرى لحراسة جنوب الخليل وقطع طريق غزه الخليل وذلك لضمان عدم تمكين وصول نجدات إنجليزية إلى بئر السبع.

سار المجاهدون بتاريخ 9/9/1938م على متن 11 مركبة تحمل الثوار وقطعت 40كم، وانطلق الثوار من الظاهرية ظهراً إلى نقطة التجمع (عين الأنقر) وكانت أربع فصائل وزعها الجولاني. وفي الساعة الثالثة من ظهر ذلك اليوم تمكن الجولاني من السيطرة على مستودعات الأسلحة في المدينة وغنموا 250 بندقية و250 صندوق من الذخيرة و50 مسدساً و200 قنبلة ومائة بندقية ومدفع رشاش سريع الطلقات، استعمله الثوار في المعركة وتمكنوا من إسقاط طائرات بريطانية فقد استطاع الجولاني إسقاط طائرتين في معركة جورة بحلص. ثم فتح أبواب السجن وأطلق سراح السجناء العرب وتمت هذه العملية كلها في نصف ساعة. وقد أعطى القائد كل منهم بندقية وذخيرة.

وقد قتل من الإنجليز كبير موظفي البوليس وعدد من الجنود الإنجليز وظل الثوار يسيطرون على بئر السبع مدة 70 يوماً حتى قدم الطيران وسيطر عليها مرة أخرى. وبعد المعركة سار المجاهدون إلى دوائر الحكومة يهللون ويكبرون، فاحتلوا دوائر الحكومة وفتشوها واستولوا على ما يفيد ثم أحرقوها، وفي الصباح انسحبوا وهذه أول معركة كبيرة تقع في الجنوب مما أذهل الإنجليز الذين كانوا مطمئنين إلى منطقة بئر السبع لا تسهم في الثورة.


خطط الجولاني وجماعته في شعب الملح القيام بمعركة كبرى مع الإنجليز فكانت معركة جورة بحلص مع الإنجليز، استطاع الجولاني مع إخوانه الثوار التصدي لقافلة إنجليزية مكونة من أربع سيارات فيها 70 جندياً بريطانياً في منطقة جورة بحلص بين حلحول والخليل، وبعد معركة ضارية قتل فيها سبعين جندياً واستولى القائد الجولاني وإخوانه الثوار على كافة أسلحتهم بعد أن حرقوا سياراتهم، وقد اشترك في هذه المعركة أكثر من مائتي متطوع من أبناء القرى بالإضافة إلى المجاهدين المتفرغين الذين يزيد عددهم على خمسين مجاهداً وعلى رأسهم الجولاني، وكانت المعركة على مساحة 3كم بتاريخ 11/10/1938م.

واستطاع الجولاني أن يسقط ثلاث طائرات إنجليزية في معركة جورة بحلص علماً أنه لم يكن معه من الأسلحة إلا البنادق الخفيفة، أما القوات الإنجليزية فكانت مجهزة بالأسلحة الثقيلة كالمدافع والرشاشات والطائرات. سقطت إحدى الطائرات في جورة بحلص بين حلحول والخليل ونزل الطيار في مظلته وسقف في محجر الحاج عثمان التكروري، وألقى التكروري القبض على الطيار الإنجليزي، وبدلاً من أن يقضي على الطيار الأسير، قام التكروري بالحفاظ عليه وألبسه اللباس العربي خوفاً من تدمير الإنجليز لمدينة الخليل، وعلم الجولاني أن الطيار الأسير وقع في محجر الحاج عثمان التكروري فذهب الثوار للقبض عليه ولكن التكروري رفض تسليمهم الطيار خوفاً من شنقه من قبل الثوار واستطاع التكروري أن يقنع الثوار أنه من الأفضل عدم قتل الأسير حفاظاً على أرواح الأسرى الثوار المتواجدين بأيدي الإنجليز، وخوفاً من غضب الإنجليز على مدينة الخليل والانتقام منها.

وعلم الإنجليز عن مكان وجود الطيار الأسير فطوقوا البيت وسألوا عن مكان الأسير فسلمه التكروري للإنجليز وشكروه على ذلك. وقام الإنجليز بجمع الشباب في الخليل وضربهم كي يعترفوا عن مكان وجود الطيار الثاني الذي سقط شرقي الخليل، لكن العرب لم يعترفوا عن مكان الطيار الثاني، علماً أنهم شاهدوه وهو يهبط في مظلته التي سقطت شرقي المدينة، وربما قتل من قبل الثوار ولم يظهر له أثر، وقد هدد الإنجليز أهل الخليل بإحضار الطيار الأسير الثاني وإلا فإنهم سيدمرون الخليل، عندئذ قام التكروري وقال للإنجليز "إن أهل الخليل لا يعلمون شيئاً عن الأسير الثاني، أما الأسير الأول فأمسكناه وحافظنا عليه كأسير". واقتنع الإنجليز بكلامه، وبذلك استطاع أن يجنب الخليل من تدمير الإنجليز لها، وأثناء وداع الطيار الأسير الأول قال للعرب أنه لن يضرب أي عربي مدى الحياة لأنهم حافظوا على حياته.

رغم المحاولات المتكررة من الإنجليز للقضاء على الجولاني إلا أنهم فشلوا وذلك بسبب النجدات (الفزعات) التي كان يقوم بها ثوار الخليل لنجدته ومساعدته، فعندما حوصر الجولاني في منطقة شعب الملح ذهب لنجدته محمد سليمان عصفور وهو من آل أبو اسنينه ومعه مجاهدون مسلحون وساروا إلى جنوب الخليل كي يعترضوا السيارات العسكرية الإنجليزية القادمة لضرب الجولاني، إلا أن الطائرات الإنجليزية شاهدت محمد سليمان عصفور وجماعته فقذفته بقنابلها وقتلته وقد استشهد قبل وصوله إلى شعب الملح حيث وجود الجولاني.

استشهد في هذه المعركة خمسة من المجاهدين هم هاشم الدويك رئيس فصيل حمولة الدويك وعبد الرحمن شاكر الجنيدي رئيس فصائل المنطقة الغربية، وعبد الأشهب رئيس فصيل عائلة الأشهب، والحارس الخاص لقائد الثورة وهو محمد عمر النتشه، والشهيد عبد الفتاح محمد بن بني نعيم، كما جرح سبعة أفراد.

بقي الجولاني قوياً في منطقة الخليل حتى سقوط مناطق فلسطين بيد اليهود عام 1948م. وهناك ثوار آخرون لعبوا دوراً هاماً في الثورة – لا مجال هنا لذكر أدوارهم – ومن هؤلاء عيسى البطاط الذي استطاع أن يهرب من السجن وتمكن من قتل مدير الآثار الإنجليزي ستاركي.

وهناك ثائر ثالث هو سالم السيخ من قرية دورا، الذي هرب من سجنه في عكا والتحق بالثورة في الشمال مع عبد الرحيم الحاج محمد وغيره من الثوار. وقد بث الإنجليز دعاية كاذبة قالوا بأن البطاط والشلف وسالم السيخ هم قطاع طرق ولصوص وذلك كي لا يقوم أهل الخليل بمساعدة هؤلاء الثوار.

لكن الشعب في منطقة الخليل قدموا للثوار كل ما طلبوه من مؤنة وغذاء. وهناك ثوار آخرون مثل الحاج ناجي الني القواسمي كان رئيس فصيل وموسى يونس (ضابط المدينة) وحمزه النتشه (مسؤول التجنيد) وداود الحاج داود القواسمي وقد عينه الجولاني جابياً والجباية عبارة عن تبرعات من الأهالي وليس فرض على السكان. ويوسف جنيد وعبد شاكر جنيد ومحمود عبد الحافظ شاهين (زريق شاهين) وبدوي جنيد وغيرهم.

وخططت قيادة الثورة لهجوم جديد على القوات البريطانية وذلك عندما علموا عن وجود قافلة عسكرية بريطانية على طريق الخليل بيت لحم قاصدة بئر السبع، فرابط المجاهدون في قرية بيت خيران، وعندما وصلت القوة العسكرية البريطانية الكمين، أصلاها الثوار ناراً حامية، فطلب الإنجليز النجدة، فسارعت عشر طائرات وقوات بريطانية من القدس والرملة إلى ميدان المعركة، وجرت معركة على طول خمسة كيلو مترات، حاول الإنجليز تطويق الثوار، إلا أن وصول القائد الجولاني على رأس قوة من مئة مجاهد وعدد من رجال قرى بيت لحم والقدس والخليل أحبط خطة الإنجليز واستمر القتال لمدة 9 ساعات خسر الإنجليز أكثر من 80 قتيلاً واستطاع الثوار من حرق خمس دبابات والاستيلاء على كمية من الأسلحة بينما خسر الثوار ثمانية شهداء وستة من سكان القرى.

اشترك الجولاني في معركة خربة قلقس في بداية عام 1939م. قتل فيها عشرون جندياً بريطانياً واستشهد من الثوار ثلاثة وجرح خمسة.

كانت المعركة الفاصلة والتي تعرف بمعركة شعب الملح حيث مقر الجولاني، وقد وقعت في أيار عام 1939م، اشترك في المعركة عدة آلاف من الجنود الإنجليز و36 طائرة، وقد خطط لها الجنرال دل، استمرت المعركة طوال النهار استشهد خلالها 12 مجاهداً، اتسع ميدان المعركة واشترك فيها مجاهدون من بيت جالا وبئر السبع وخان يونس والساحل الغربي وبيت جبرين.

وقد أصيب الجولاني بعدد من الشظايا وجرح 15 شخصاً. بينما كانت الخسائر الإنجليزية 400 قتيل وجريح. اضطر الثوار المغادرة خاصة بسبب قيام الحرب العالمية الثانية فمنهم من غادر إلى سوريا ومنهم من التحق بالحاج أمين الحسيني، أما القائد الجولاني فقد رحل إلى مصر وبقي فيها حتى عام 1941م.

قابل عبد الحليم الجولاني أثناء وجوده في مصر الشيخ حسن البنا المرشد العام للأخوان المسلمين وشرح له ما يعانيه الشعب الفلسطيني ومصير فلسطين المظلم بسبب الإنجليز واليهود، وتوطدت العلاقة بينهما، وأرسله البنا إلى عمان وفلسطين لتأسيس جمعيات للأخوان المسلمين بعد الحرب العالمية الثانية.

وفي عام 1946م سافر الجولاني إلى عمان ومعه سعيد رمضان والشيخ عبد الحي عرفه وإسماعيل البلبيسي من شباب القدس، وقابلوا الأمير عبد الله الذي سمح لهم بتأليف جمعية للإخوان المسلمين في عمان، ثم تشكلت عدة فروع في الزرقاء وإربد وتشكل فرع في القدس.

سافر الجولاني بعد ذلك إلى العراق للإشتراك في ثورة رشيد عالي الكيلاني، وعندما وصلته الأخبار بفشل الثورة اضطر للعودة إلى سوريا والمكوث متخفياً حتى صدر قرار العفو عنه من المندوب السامي مكمايكل في 24/4/1944م، ومما جاء فيه ست بنود تقيده من التحرك ومنها:

"أ- عليه أن يسكن ضمن حدود مدينة الخليل، كما أن عليه أن لا يبرح من حدود مدينة الخليل المذكورة إلا بتصريح قانوني.

ب- عليه أن يمثل لأقرب نقطة بوليس إذا ما طلب منه ذلك من قبل أي فرد من البوليس في اللواء الذي يسكنه، هذا وعليه أن يمتثل مرة في الأسبوع لمركز بوليس الخليل.

جـ- عليه أن يمكث ضمن أبواب منزله من الساعة الواحدة بعد غروب الشمس حتى شروقها ويكون عرضة للتفتيش في منزله من قبل البوليس في أي وقت كان".

انتهت الحرب العالمية الثانية عام 1945م، وخطط الإنجليز والصهاينة لرفع ملف فلسطين إلى الأمم المتحدة للحصول على قرار دولي بتشكيل كيان صهيوني في فلسطين، وقد صدر قرار التقسيم من الأمم المتحدة بتاريخ 29/11/1947م فدخلت القضية الفلسطينية مرحلة جديدة من الجهاد. فبدأت قوات الجهاد المقدس برئاسة عبد القادر الحسيني بتشكيل اللجان القومية للدفاع عن الوطن.

وعين سماحة المفتي المناضل عبد الحليم الجولاني قائداً للمنطقة الجنوبية لفلسطين، وتشكلت في تلك الفترة منظمات عسكرية منها "الفتوة" وقد شكلها كامل عريقات، و"النجادة" وقد شكلها نمر الهواري، وقد بلغ عدد المجاهدين في هاتين المنظمتين 500 مجاهد، واتخذوا اللباس العسكري لأفرادها، وقد قابلوا المفتي الحاج أمين الحسيني والملك فاروق الملك المصري وهذه المنظمات كان يصرف عليها الجيش المصري لأن المجاهدين هم جيش نظامي.

وكان الجولاني وتقي الدين النبهاني يرافقان هذا الجيش من المجاهدين. إلا أن المشاكل الداخلية بين الفتوة والنجادة أدت إلى حملها، لذا شكل الجولاني منظمة الشباب في يافا وشكل النبهاني حزب التحرير الفلسطيني.

بدأ الجولاني من جديد في نضاله ضارباً عرض الحائط التقييدات التي فرضها عليه المندوب السامي. ففي 22/12/1947م استطاع الجولاني السيطرة على سيارة من سيارات الجيش البريطاني كانت متجهة لبئر السبع فاستولى على مدفعين وعتاد وملابس عسكرية.


وعندما بدأ الجهاد في فلسطين عام 1948م قام الشيخ حسن البنا بتجهيز بعض الإخوان المسلمين في مصر للإشتراك في الجهاد والدفاع عن قبلة المسلمين الأولى. وبناءاً على تكليف المفتي الحاج أمين الحسيني قام المجاهد عبد الحليم الجولاني بمرافقة الشيخ حسن البنا والشيخ محمد الفرغلي الذين جهزوا عدداً من السيارات وذلك لنقل المجاهدين والأسلحة والتموين إلى غزة ومنها إلى جميع أنحاء فلسطين. مكث الشيخ حسن البنا في غزة مدة أسبوع ثم عاد إلى مصر بعد أن سلّم القيادة للشيخ محمد الفرغلي.

اشترك علماء الدين في الجهاد، فكانوا يقاتلون مع المجاهدين ليلاً ويلبسون العمامة نهاراً، وقد عرف من هؤلاء الشيخ عبد الحي عرفه الذي أصبح مندوب الثورة الفلسطينية في سوريا، والذي قام بتعليم الجولاني مبادئ الجهاد، والشيخ محمد خلوي الجولاني الذي كان إمام طابور في الثورة عام 1936م، والشيخ حلمي المحتسب الذي كان يعلم المجاهدين مبادئ الجهاد، وغيرهم من علماء الدين.

ومن المعارك التي اشترك بها الجولاني معركة بيت لحم الكبرى- أو معركة الدهيشه وكانت بتاريخ 27/3/1948م، وبدايتها أن المجاهدين في القدس علموا أن هناك قافلة يهودية عليها حراسة مشددة وصلت مستعمرة كفار عتسيون قرب الخليل، وأنها ستعود للقدس، لذا اجتمع عدد من المجاهدين من مناطق بيت لحم وبيت فجار وبيت جالا والخضر وبيت ساحور وعرب التعامرة وجبل الخليل وغيرها تجمعوا على الطريق العام قرب بيت لحم وأعدوا كميناً بعد أن تمنطق بحزام ناسف، وكان المجاهدون قد أغلقوا الطريق في عدة مواقع واشتبكوا مع رجال القافلة في قتال مرير، فأخذ اليهود يهربون، انتصر المجاهدون والتجأ اليهود إلى بيت مهجور واستنجدوا بالقوات البريطانية التي أرسلت لهم الكولونيل هاربر ومعه عدد من الضباط والجنود الإنجليز لإنقاذ اليهود المحاصرين، هدد المجاهدون بإطلاق النار عليهم إن هم تقدموا خطوة واحدة، وأبى المجاهدون إلا أن يستسلم اليهود، لذا تم عقد اتفاق مكتوب بين قائد الجيش الإنجليزي والهاجاناه من جهة وبين كامل عريقات نائب القائد العام الذي كان يقود المجاهدين يساعده عبد الحليم الجولاني ورفيق عويس وجاد الله الخطيب، ثم خرج اليهود من البيت المهجور نحو المجاهدين الذين جردوهم من أسلحتهم وذخائرهم واستلمهم رجال الجيش الإنجليزي، كان عدد قتلى اليهود 129 واستشهد 12 مجاهداً.

استولى الجولاني على أسلحة اليهود ووزع الأسلحة على المجاهدين، كما استولى على أسلحة إنجليزية نتيجة هجومه على ثكنات الجيش الإنجليزي ومراكزهم كما ذكرنا سابقاً. ومن المعروف أن المجاهدين كانت تنقصهم الأسلحة والذخيرة، وكان المجاهد يبيع أحياناً قطعة أرضه أو يبيع ذهب زوجته كي يشتري قطعة سلاح أو طلقات رصاص.

كان الجولاني قد اتخذ مقره في دير الطنطورة بتاريخ 22/4/1948م وكان يعمل تحت قيادته أكثر من 500 مناضل، ستة منهم برتبة ضابط وهم عبد القادر زلوم وعبد الحفيظ عسيلي ويونس أحمد أبو عمر الجولاني ومصباح مصطفى حجازي ومحمد يوسف الجولاني وشحاده أبو مياله، وكان هؤلاء يتقاضون رواتبهم من الهيئة العربية العليا، وكان الجيش المصري يمونهم بالمؤن والذخائر.

واشترك الجولاني في معركة جبل المكبر حيث حاول اليهود، وكان عددهم 300 جندي، إخراج الجولاني من جبل المكبر لأن الجبل كان تحت إشرافه وسيطرته وتحت أمرة الضابطين عبد القادر زلوم وعبد الحفيظ عسيله، إلا أن قوات الجولاني وبمساعدة قوات صور باهر والقدس والخليل استطاعت أن ترد القوات اليهودية على أعقابها إلى تل بيوت.

واشترك الجولاني في معركة القسطل في 7/4/1948م عندما أرسل عبد القادر الحسيني رسولاً يطلب المدد والنجدة من المناطق المجاورة. وما أن تمت محاصرة اليهود لعبد القادر الحسيني ورجاله في القسطل حتى زحف المتطوعون والمجاهدون من كل حدب وصوب لنجدته.

كما أرسل السيد أنور نسيبه - سكرتير اللجنة القومية في القدس – إلى عبد الحليم الجولاني رسالة ذكر فيها أن يسرع إلى الالتحاق بقوات عبد القادر الحسيني لمساندته في القسطل، فوصل القسطل قاسم الريماوي يقود مجموعة من شباب الجهاد المقدس، والحاج عبد الحميد المدني يقود عدد من حراس الحرم الشريف، وعبد الحليم الجولاني يقود مجموعة من أهل الخليل وبهجت أبو غربية ومحمد عادل النجار على رأس مجموعة من شباب القدس ورشيد عريقات وجمال رشيد يقودان بعض جماعات المتطوعين.

وقد استشهد عبد القادر الحسيني في هذه المعركة بسبب عدم التوازن بين العرب واليهود في الأسلحة والعتاد وعدد النجدات اليهودية المتكررة ويذكر بهجت أبو غربية في مذكراته بعد استشهاد عبد القادر الحسيني أن المجاهدين في هذه المعركة الذين كانوا مع أبو غربية والمجاهدين الذين مع محمد عادل النجار بقوا في القسطل للدفاع عنها. وأن الجولاني بعث لبهجت رسولاً أخبره بأنه على استعداد لمساعدة أبو غربية إذا طلب ذلك. وأنه على بعد 5كم منه وأنه يقيم في قرية صوبا.

وفي 6/5/1948م هاجم اليهود قافلة عربية كانت في طريقها من القدس إلى الخليل وكانت القافلة مكونة من 30 سيارة مدنية وعسكرية، طلبت القافلة نجدة عربية فجاءت النجدة من القدس يقودها حكمت مهيار من الجيش الأردني، كما وصلت نجدة من الخليل بقيادة الجولاني ومعه 400 مجاهداً، زحف الجميع نحو دير الشعار الذي يقيم فيه اليهود الذين اعترضوا القوافل العربية، وبعد معركة قصيرة هرب اليهود إلى كفار عصيون، بينما ذكر القائد الأردني عبد الله التل في مذكراته عن هذه المعركة أن اليهود كانوا قد استولوا على دير الشعار المشرف على الطريق الرئيسية بين الخليل والقدس، ,أن التل اتفق سراً مع الضابط الذي يقود القافلة العربية أن يتحرش بالمستعمرة عند عودته من رفح للقدس، وبعد ظهر 7/5/1948م استلم برقية مستعجلة من قائد القافلة يشير فيها إلى اشتباكه مع يهود المستعمرة، فعرض البرقية على كلوب باشا قائد الجيش الأردني (الإنجليزي) وتظاهر التل أن المستعمرة هي المعتدية واستأذنه في السفر لإنقاذ القافلة، فاشتبك مع اليهود وأنقذ القافلة وبدأ يخطط أثناء الليل لهجوم يشنه على المستعمرة في الصباح. احتل الجنود الأردنيون والمجاهدون دير الشعار وهرب اليهود منه لكن وصلت برقية من كلوب إلى التل تقول: "كفوا الهجوم عن المستعمرة إذا لم يهاجموكم لا تعتدوا عليهم".

كان اليهود في كفار عصيون يعيقون حركة التنقل العربية من القدس للخليل لكثرة الهجوم على العرب في هذه الطريق، عندئذ قرر الجولاني إنهاء هذا الخطر الخبيث في المنطقة، فوضع خطة لاحتلال المستعمرات الواقعة على طريق القدس الخليل، وكانت الخطة تقضي التعاون مع بعض ضباط الجيش الأردني مثل عبد الله التل ومحمد أبو رغدة ونزار المفلح وحكمت مهيار وقسيم محمد قاسم الناصر وحمد أبو دخينة وسعود الخشمان ومدير البوليس في بيت لحم والخليل محمد العناني.

اقتحمت الدبابات الأردنية والمناضلون الفلسطينيون في فجر 12/5/1948م مستعمرة كفار عصيون، وقتل من اليهود حسب إحصاءاتهم 100 جندي يهودي بينما ذكر الجولاني أن قتلى اليهود بلغ أكثر من 700 جندي يهودي، واستشهد من العرب 100 شهيد وهكذا انتصر العرب في كفار عصيون. وفي 15/5/1948م سلّم الصليب الأحمر رسالة إلى الجولاني من اليهود الذين يقطنون المستعمرات الثلاث المجاورة موافقتهم على التسليم، وهي مستعمرات نحالين والحبيلة وبيت اسكاريا (ريفاديم وعين تسوديم وماسوتوت يسحق). أبرق الجولاني إلى ضابطي البوليس الأردني في الخليل وهما حكمت مهيار ونزار المفلح القدوم إلى كفار عصيون لاستلام اليهود الذي بلغ عددهم 297 رجلاً و53 امرأة.

ويذكر عبد الله التل في مذكراته أنه استلم برقية من حكمت مهيار قال فيها أن المستعمرات المجاورة لكفار عصيون عرضت أن تسلم بواسطة الصليب الأحمر حسب الشروط التالية:

ا - تسليم السلاح للعرب
ب - أخذ الرجال أسرى حرب
ج - تسليم النساء والأطفال والعجزة للصليب الأحمر.

وأن الوكالة اليهودية وافقت على هذه الشروط، ويضيف التل أن الجيش الأردني أخذ 350 أسيراً إلى المفرق شرقي الأردن وأن المستعمرات الثلاث استسلمت.

وتأكيداً لرواية التل ذكر الجولاني أنه استطاع أسر هذا العدد من اليهود 350 أسيراً يهودياً ولم يضرهم ولم يؤذهم بل سلمهم للجيش الأردني وكان قادراً على إبادتهم لكنه لم يفعل ذلك. واستطاع الجولاني من تدمير رامات راحيل ثلاث مرات مع الضابط المصري أحمد عبد العزيز.


وبهذا استطاع المجاهدون مسح هذه المستعمرات من طريق الخليل ونتيجة لتدميرها زال الخطر الذي كان يهدد لواء الخليل. وهكذا أدى التعاون بين الجيش الأردني والمناضلين نتائج باهرة ويعود هذا النجاح إلى عبد الله التل وسامي الحسيني ونواف جبر وتفاني مناضلي الخليل بقيادة الجولاني.

حاصرت القوات اليهودية الجيش المصري في الفالوجة في تشرين ثاني عام 1948م وكان عددهم 2500 جندي مصري وكانت القوة المحاصرة بقيادة العميد السيد طه والرائد جمال عبد الناصر واستمر الحصار مدة 125 يوماً دون أن يفكروا في الاستسلام.

وقد كلفت الجامعة العربية القائد عبد الحليم الجولاني بتزويد وتموين حامية الفالوجة المحاصرة، وقام بالفعل بتزويد الحامية مدة ثلاثة أشهر وكانت وسيلة النقل (50) جملاً يحملون عليها الذخيرة والتموين سراً. وتمكن اليهود أخيراً من كشف القافلة من الجمال فنصبوا لها كميناً وألقوا القبض عليها وتم أسر معروف أحمد الخضري، وبعد إطلاق سراحه سجن في مصر وقد أخرجه من السجن الرئيس جمال عبد الناصر*.

استمرت المعركة حامية الوطيس حتى الفجر حيث تمكن الجولاني وجماعته من الانسحاب إلى الخليل وتعتبر هذه المعركة الأخيرة في حياة الجولاني، حيث صدر الأمر من القيادة الأردنية آنذاك بانضمام جيش الجهاد المقدس بعموم رتبه العسكرية إلى الجيش الأردني النظامي مع الاحتفاظ بكامل حقوقه كبقية الجيش الأردني باعتباره قطعة منه.

كان جيش الجهاد المقدس قد تعاون مع الجيش المصري، وكانت الجامعة العربية تصرف عليه. كان المفتي قد وجه دعوة إلى الجولاني في دير الطنطور في بيت لحم للحضور إلى غزة، فحضر الجولاني مع 250 من المناضلين وكان جمال الصوراني مساعداً للجولاني.


المقابلات الشخصية مع:

1. عبد الحليم الجولاني، بتاريخ 11/2/2000م في الخليل.
2. عيد أحمرو بتاريخ 29/3/1986م في الخليل.
3. يوسف التكروري (أبو العبد ) بتاريخ 15/4/1986م في الخليل.
4. محمود عبد الحافظ شاهين )زريق شاهين ( بتاريخ 15/4/1986م في الخليل.
5. بدوي جنيد، بتاريخ 29/4/1986م في الخليل.
6. صبحي الشريف، بتاريخ 9/4/1986م في الخليل.
7. عبد المحسن القواسمي بتاريخ 11/2/2000م في الخليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحامي رمضان أبوخضره
عضو هيئة ادارية مستشار قانوني منسق الرواية الشفوية وحق العودة
avatar

العمر : 66
المزاج : هاديء

مُساهمةموضوع: رد: عبد الحليم الجولاني إبن الخليل الملقب بالشلف   السبت سبتمبر 24, 2011 12:05 am

في بداية السنينات رافقت والدي الى مد\ينة اريحاطريق عقبة جبر وكنت حينها يافعا في الصف الثالث الابتدائي



حيث كان والدي يصنع البلوك الاسمنتي للبناء

وصلنا مكان العمل وحضر صاحب المنزل

واذا به رجل طويل القامة ابيض البشرة يدو على محياه الهيبة والوقار

ويقايا هموم الايام

فقال والدي \ يابني سلم على عمك

هذا عبد الحليم الشلف

نظرت لوالدي وكأنني اسأل

فقال هذاقائد الثوار في الخليل

قال ايييييييه ساق الله على هذيك الايام

وجلست معه وبدأ يحدثنا عن الثوره ولكوني صغير السن لم احفظ منه شيئا

استمر لقاؤنا معه ما يقرب من خمسة عشر يوما

لم يقصد من حروبه الوصول إلى منصب سياسي، فقد اشتهر في منطقة الخليل وكان قائد الثوار ولمع اسمه في سهول وجبال المنطقة، ولم يقصد الحصول على الأموال، فهو يعيش الآن في مدينة الخليل في بيت متواضع

ولا حارس عنده يحميه إلا الله سبحانه وتعالى. لقد صرف من جيبه وأمواله الخاصة الكثير لدعم الثورة في فلسطين.

يحدث المستمع عن معاركه وبطولاته وكأنها تقع الآن، ويؤلمه ما جرى من تشتيت للشعب الفلسطيني. لكنه ما زال يردد سينتصر الشعب العربي الفلسطيني المسلم على الصهاينة
يوماً ما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نضال هديب
المدير العام
المدير العام
avatar

العمر : 53
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: عبد الحليم الجولاني إبن الخليل الملقب بالشلف   الثلاثاء فبراير 26, 2013 6:16 am

المحامي رمضان أبوخضره كتب:
في بداية السنينات رافقت والدي الى مد\ينة اريحاطريق عقبة جبر وكنت حينها يافعا في الصف الثالث الابتدائي



حيث كان والدي يصنع البلوك الاسمنتي للبناء

وصلنا مكان العمل وحضر صاحب المنزل

واذا به رجل طويل القامة ابيض البشرة يدو على محياه الهيبة والوقار

ويقايا هموم الايام

فقال والدي \ يابني سلم على عمك

هذا عبد الحليم الشلف

نظرت لوالدي وكأنني اسأل

فقال هذاقائد الثوار في الخليل

قال ايييييييه ساق الله على هذيك الايام

وجلست معه وبدأ يحدثنا عن الثوره ولكوني صغير السن لم احفظ منه شيئا

استمر لقاؤنا معه ما يقرب من خمسة عشر يوما

لم يقصد من حروبه الوصول إلى منصب سياسي، فقد اشتهر في منطقة الخليل وكان قائد الثوار ولمع اسمه في سهول وجبال المنطقة، ولم يقصد الحصول على الأموال، فهو يعيش الآن في مدينة الخليل في بيت متواضع

ولا حارس عنده يحميه إلا الله سبحانه وتعالى. لقد صرف من جيبه وأمواله الخاصة الكثير لدعم الثورة في فلسطين.

يحدث المستمع عن معاركه وبطولاته وكأنها تقع الآن، ويؤلمه ما جرى من تشتيت للشعب الفلسطيني. لكنه ما زال يردد سينتصر الشعب العربي الفلسطيني المسلم على الصهاينة
يوماً ما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبد الحليم الجولاني إبن الخليل الملقب بالشلف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008  :: خيمة القضيه الفلسطينية :: منتدى توثيق _ الذاكرة الفلسطينية-
انتقل الى: