موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

أخبار .. بحث.. سياسة .. آدب .. ثقافة عامة .. حرية رأي .
 
الرئيسيةبوابة فلسطينالتسجيلدخول
من حروف أسم الدوايمة يتكون وطني الدوايمة(د .. دم)(و..وطني)( أ .. أوثقه)(ي.. يأبى)(م .. مسح )(هـ .. هويته) (دم وطني أوثقه يأبى مسح هويته)...نضال هدب


أن نسي العالم مجزرة الدوايمة أو تناسىى فان طور الزاغ الكنعاني سيظل شاهداً أميناً على المجزرةالمتواجدون الآن ؟
المواضيع الأخيرة
» البيع المُحرّم في الإسلام . الجزء الأول
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس يوليو 05, 2018 7:35 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» رباه إنا طامعين بجنة - الشاعر : عطا سليمان رموني
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس يناير 18, 2018 12:11 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» رباه إنا طامعين بجنة - الشاعر : عطا سليمان رموني
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالأحد يناير 14, 2018 12:36 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» كفارة الغيبة والنميمة .
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالجمعة أكتوبر 20, 2017 10:46 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» كيف تخشـــع في صلاتك ؟
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت أغسطس 05, 2017 3:52 am من طرف الشيخ جميل لافي

» إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشرّ ومنهم من يُهاب لله ومنهم إذا رؤوا ذُكر الله
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت يناير 30, 2016 5:48 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» مشروع وثيقــــة شـــرف عشائر الدوايمة”
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالثلاثاء ديسمبر 08, 2015 3:24 am من طرف نضال هديب

» ادخل احصاء ابناء الدوايمة في الشتات
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالإثنين نوفمبر 30, 2015 5:41 pm من طرف أدارة الدوايمة

» الدوايمة ليست قبيله ولا عشيرة
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالإثنين نوفمبر 30, 2015 3:18 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة ..أنا لاجىء من فلسطين في الداخل والشتات اوقع لا تنازل عن حقي بالعودة
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالإثنين نوفمبر 30, 2015 4:23 am من طرف نضال هديب

» لإحياء المجزرة التي تعرضت لها قريتهم «غزة» توقد ذاكرة أبناء الدوايمة وتدفعهم للتحرك قانونياً
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالإثنين نوفمبر 02, 2015 5:45 pm من طرف نضال هديب

» مجزرة الدوايمة وصرخة الدم النازف.بقلم .نضال هديب
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس أكتوبر 29, 2015 10:54 am من طرف نضال هديب

» صباح الخير يا دوايمة
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس أكتوبر 29, 2015 1:24 am من طرف نضال هديب

» خربشات نضال . قال القدس لمين
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس أكتوبر 29, 2015 1:22 am من طرف نضال هديب

» المستوطنون يستعدون لاكبر عملية اقتحام للأقصى
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس سبتمبر 17, 2015 2:04 pm من طرف نضال هديب

» اخي ابن الدوايمة \ البوم صور لقاءات ومناسبات ابناءالدوايمة في الداخل والشتات
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس سبتمبر 17, 2015 1:44 pm من طرف نضال هديب

» اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد الذين انظمو لقافلة منتديات الدوايمة وهم السادة
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس أغسطس 20, 2015 1:04 pm من طرف ahmad-lafi

» ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس أغسطس 06, 2015 7:18 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» حرمة الإحتفال بعيد الأم المزعوم
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالأربعاء مارس 18, 2015 5:13 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» القناعة للشاعر عطا سليمان رموني
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالأربعاء ديسمبر 24, 2014 11:04 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» قرية الدوايمة المغتصبة لا بديل عنها ولو بالقدس
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:08 pm من طرف أحمد الخضور

» عن حقي ابد ما احيد للشاعر عطا سليمان رموني
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالإثنين ديسمبر 22, 2014 1:16 pm من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» بابي لعبدي مشرع للشاعر عطا سليمان رموني
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالثلاثاء نوفمبر 25, 2014 8:25 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» الذكرى الـ97 لوعد بلفور المشؤوم
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالأحد نوفمبر 02, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

»  نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي موشيه فيغلن اقتحم الحرم القدسي
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالأحد نوفمبر 02, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» يووم سقوط الدوايمة
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:37 pm من طرف نضال هديب

» حذاري ان تعبثوا بالوطن
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت أكتوبر 25, 2014 9:34 pm من طرف نضال هديب

» اعلان وفاة زوجة الحاج عبد الحميد ياسين هديب وحفيدة ابن رامي عبد الحميد
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالجمعة أكتوبر 24, 2014 9:32 pm من طرف نضال هديب

» جرح مجزرة الدوايمة يأبى الإلتئام بقلم نضال هديب
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت سبتمبر 27, 2014 11:04 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة / كتاب توراة الملك ........ دليل لقتل الفلسطينيين
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت سبتمبر 27, 2014 10:58 pm من طرف نضال هديب

» غداً السبت الموافق 27ايلول 2014 تحتفل بالعام السادس لتاسيس منتدى الدوايمة
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالجمعة سبتمبر 26, 2014 3:27 pm من طرف نضال هديب

» أحاديث لا تصح في الأضحية وفي المسح على رأس اليتيم
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالجمعة سبتمبر 26, 2014 1:34 am من طرف الشيخ جميل لافي

» فضائل صوم ست من شوال
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالجمعة أغسطس 08, 2014 1:46 am من طرف الشيخ جميل لافي

» قرر الرئيس محمود عباس تشكيل الوفد الفلسطيني الى القاهرة كما يلي :-
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت أغسطس 02, 2014 12:27 am من طرف نضال هديب

» بان كي مون يطالب بـ "الافراج فورا" عن الجندي الاسرائيلي الاسير
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت أغسطس 02, 2014 12:17 am من طرف نضال هديب

» لقناة البريطانية العاشرة الجندي الاسراييلي الاسير بريطاني الجنسية
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت أغسطس 02, 2014 12:12 am من طرف نضال هديب

» الاسير هدار غولدين ابن عم وزير الدفاع الاسرائيلي
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالجمعة أغسطس 01, 2014 10:08 pm من طرف نضال هديب

» اسر الجندي الصهيوني الملازم الثاني هدار غولدين
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالجمعة أغسطس 01, 2014 10:07 pm من طرف نضال هديب

» في ذكرى رحيل أمي
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالجمعة أغسطس 01, 2014 6:20 pm من طرف نضال هديب

» ينعى موقع منتدى الدوايمة الاكتروني بشديد الحزن والاسى الجامعه العربية
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالثلاثاء يوليو 29, 2014 2:34 am من طرف نضال هديب

» تضامنا مع غزة شبكة منتديات الدوايمة تدعوا اقتصار مظاهر العيد على الشعائر الدينية
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت يوليو 26, 2014 7:45 pm من طرف نضال هديب

» توفيت الصحفية عزة سامي، نائب رئيس صحيفة الأهرام التي قالت «كتر خيرك يا نتنياهو ربنا يكتر
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت يوليو 26, 2014 1:43 am من طرف نضال هديب

» أغنية الجندي المخطوف (شاؤول ارون)عملوها الفدائية
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس يوليو 24, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

» اظرب اظرب تل أبيب
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالخميس يوليو 24, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» أخوتي في غزة الصمود والله دمائكم عزيزة وابنائكم ابنائنا
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالإثنين يوليو 21, 2014 4:08 am من طرف نضال هديب

» يوم اسود على اسرائيل مقتل قائد اللواء الجولاني واسر جندي صهيوني
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالإثنين يوليو 21, 2014 3:13 am من طرف نضال هديب

» طلاق صلية صواريخ من مدينة صور جنوب لبنان اتجاه الجليل الاعلى ومدينة نهارية
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالأحد يوليو 13, 2014 3:42 am من طرف نضال هديب

» التلفزيون الاسرئيلي المقاومة الفلسطينية فعلت مالاتفعلة الجيوش العربية
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالأحد يوليو 13, 2014 1:52 am من طرف نضال هديب

» خبر عاجل القسام تمطر تل ابيب بصواريخ جديدة ج 80
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالأحد يوليو 13, 2014 1:38 am من طرف نضال هديب

» هزة غربال
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت يوليو 12, 2014 9:29 pm من طرف نضال هديب


شاطر
 

 فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نضال هديب
المدير العام
المدير العام
نضال هديب

العمر : 54
المزاج :

فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Empty
مُساهمةموضوع: فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية   فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت نوفمبر 28, 2009 7:10 pm

فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

مقدمة:


لا يريد اليهود أن يطلع العالم (و خصوصا النصارى) على شعائرهم الإجرامية.... و لأن الإعلام يقع تحت سيطرتهم، فعادة يستطيعون تدارك الأمور قدر الإمكان... فبارك الله بالشبكة فمن يستطيع أن يخرسني الآن؟ و من يستطيع أن يخرسكم إن ساعدتم في نشر فطيرة اليهود في موقع أو عبر البريد الإلكتروني مع الإشارة إلى نقله رجاء لا أمرا. و لكي تعم الفائدة، لم أكتف بكتابة الموضوع فحسب،،، بل أوردت فيه ما استطعت من تعاليم التلمود و وقائع مثْبَتة من مقالات منشورة سابقا. جزى الله المؤمنين من أصحابها خيرا.

========================

فطيرة الدم،،، و القرابين البشرية!

لا تستبعد أن تجد نفسك في يوم من الأيام قطع لذيذة من المعجنات! تقبع في معدات يهودية بعد أن اجتروها بشراهة!….. فإن كنت تحب الفطائر،،، فهناك من يحبك فطيرة!.... لا أتحدث عن خرافة،،،، و لا جريمة!….. إنما هي شعيرة من شعائر اليهود الدينية! فعندما تكون الأعياد يهودية،،،،، تكون الفطائر دموية…. و لكي تكون دموية،،،،، لابد من قرابين بشرية! و المكان الذي يوجد به كنيس،،،،،، يوجد به أضحيات بشرية في عيدين من أعياد اليهود: 1-عيد البوريم (كل خمسن عاما) الذي لا يتم إلا بقربان يقدم للآلهة المزعومة أستير. و 2-عيد الفصح (سنوي) الذي لابد له من قرابين لكي يرضى يهوه.

و فطيرة عيد اليهود لا تُخبز بدون دم بشري (خصوصا مسيحي أو مسلم) لأن هذا الدم يمثل المكوّن الأساسي لها،،، بينما المكوّن الثانوي هو القمح! و لا بد أن يعجنها كبير الحاخامات! بيديه!… ثم توزع بعد خَبزها على سائر اليهود ليلتهموها فتباركهم و تثبت يهوديتهم.

و عندما يذبحك اليهودي و يعتصر كل دمك قطرة قطرة ليضعه في فطيرته فإن أحدا لا يستطيع أن يقنعه بأنه يرتكب جريمة! لأنه ببساطة يقوم بتأدية شعيرة دينية! -فهذا دينهم، فكيف بجرائمهم!-… أو يمكننا القول بأن دينهم و جرائمهم سواء....و هذا ليس افتراء على اليهود، و الدليل موجود في التلمود (كتاب تعاليم ديانة وآداب اليهود) الذي يقدسونه أكثر من التوراة نفسها -بعد أن حرفوها أيضا-((فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا…..))البقرة79
فما الغرابة في كون قرابين أعياد اليهود بشرية؟؟؟،،، و قد فعلوا ما هو أعظم من كذب على الخالق عز و جل و شرك بأقبح و أوقح أنواعه! و يبقى لدينا تساؤل: ماذا يمكن أن يكون مخطوطا في التلمود من كفر و إجرام و حقارة؟!
لقد حكم التلمود بأن كل يهودي متدين ورع! و متمسك بدينه! لا يحق له أن يعيش في المدن المقدسة: القدس والخليل وصفد وطبرية،، إلا إذا كان قد تناول فطيرة من فطائر الدماء البشرية.. و اليهودي الذي لا يتناول تلك الفطيرة فهو مثل الوثنيين>>>أي المسلمين والمسيحيين الذين لا يجوز على اليهود أن يأكلوا من طعامهم أو يتزوجوا بناتهم أو يلمسوا قبورهم.

يقول الله عز و جل: ((من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا…………..))المائدة32….. فهل رأيتم كذب اليهود على الله؟!

و برغم أن هناك نص في التوراة يحرم الدم>>>"لا تاكلوا دم أي جسد كان"،،،، إلا أن الحاخامات ادعوا بأن هذا النص يقصد به دم اليهود فقط! ألم نقل بأن اليهود يقدسون التلمود أكثر من التوراة نفسها!


أيضا في التلمود أشهر عبارة رددها اليهود (إنهم شعب الله المختار).. وفى التلمود أرواح اليهود تتميز عن باقي الأرواح بأنها جزء من الله (كما أن الابن جزء من أبيه).. و(من ثم كانت أرواح اليهود عزيزة عند الله بالنسبة لباقي الأرواح لأن أرواح غير اليهود هي أرواح شيطانية وشبيهة بأرواح الحيوانات).


((قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خالصة من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين))البقرة94


إنهم يؤمنون بأن غير اليهود مثل الكلاب والحمير والثيران.. بيوتهم زرائب.. وأرواحهم
نجسة.. وحياتهم بلا قيمة.. ومن ثم يجوز قتلهم وذبحهم وغشهم و خيانتهم وسرقتهم وضربهم وظلمهم واغتصاب نسائهم –بينما لا يجوز لهم تزوجهن!- و يجب تقطيعهم إربا إربا و أكلهم في الأعياد –بينما لا يجوز أكل طعامهم!-.

ألا ساء ما يحكمون!

وفى التلمود.. إن أموال غير اليهود مباحة كإباحة الرمال ومياه البحر. وفيه: إن الله أمر اليهود بأخذ أموال الربا من (الذمي).. أي غير اليهودي.. ويسمونه أيضا (أمي).. أو (وثنى).. وفيه أن (من العدل أن يقتل اليهودي كل كافر ذمي لأن من يسفك دم الكافر الذمي يقدم قربانا إلى الله).
و هذا ما يبرر قتلهم للمسلمين و النصارى.
((بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل الله بغيا أن ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده……))البقرة90

فبعد أن عرفنا هذا فبالله أي اقتصاد و أي سلام هو الذي نطالب به…. و سلام مع من؟! مع متواقحين متجرئين على الله سبحانه و تعالى و هو شديد المحال…. مع قتلة الأنبياء و أكلة الدماء البشرية و قتلة الأطفال و اغتصاب كل حقوق الإنسان. و هذه كلها ليست جرائم بل شعائر دينية! يا للسخرية!

و أما بخصوص القربان فهم لا يذبحونه بسهولة كما تذبح الشاة و انتهى الأمر،،، بل إنه يجب أن يشهد و يتألم و يقاسي مع خروج كل قطرة من دمه بينما ينظر إلى الذابحين و هم يراقبون موته البطيء في نشوة و تلذذ و سعادة غامرة. فأي قسوة أكبر و أي حقارة هم عليها بني يهود!

و هناك طريقتان للذبح عند اليهود في العيدين:

الطريقة الأولى :
يستخدم فيها (البرميل الإبري)... و هو عبارة عن برميل يتسع لجسم الضحية و بجوانبه إبر حادة مكثفة…. توضع الضحية البشرية بداخله و هي حية،، ثم تغرز هذه الإبر الحادة بجسمه و بالتالي كلما تحركت الضحية من الألم، ينزف الدم في هذا البرميل حتى يصفى بشكل كامل بحيث تخرج الروح و آخر نقطة دم معا. و يتلذذ اليهود بمتابعة هذا المشهد،، حتى يموت،،، فيأخذون الدم المصفى.


الطريقة الثانية :
إذا كان المكان غير آمن فإنهم ينفذون عملية الإجرام بسرعة دون أن يتلذذون بالذبح البطيء. حيث يذبحون الضحية من الرقبة و في أمكنة الشرايين و يوضع تحتها إناء واسع كي ينزف الدم بداخله ثم يجمع و يعبأ في زجاجات.
و تؤخذ زجاجات الدم و تسلم للحاخام الأكبر في المنطقة التي يتواجد فيها فيقوم بمباركتهم ثم يعجن هذا الدم مع الطحين كفطائر للعيد المقدس و من ثم يقوم بتوزيعها على أتقياء اليهود ليلتهموها.


لقد صور الأدب الإنجليزي شراهة اليهود للحوم المسيحيين ،،، حينما أصر اليهودي شيلوك في المحكمة على اقتطاع جزء من لحم المدين رافضا عرضهم له بتسديد الدين…. ما الذي أراده شيلوك بقطعة اللحم؟ بالتأكيد ليس تحنيطها و لا وضعها في مختبر تجارب،،،، بالتأكيد كان سيأكلها! أو يأكل الدم المتدفق! رغم طمع اليهودي إلا أن شراهته للدم كانت أكبر… هذا التصوير الدقيق يعني بأن المسيحيين كانوا سابقا يعرفون تمام المعرفة ما هم عليه اليهود من إجرام و حقد،،، و الذي بسببه عاشوا آنذاك في أوروبا مهانين محتقرين مسلوبين بعض الحريات الدينية من قبل النصارى،، فلم يزداد اليهود إلا حقدا.


و إذا كانت عداوة اليهود للمسلمين تنبع من مقاتلتهم للحق و مصادرتهم له أ_ي_ن_م_ا كاااان… فلماذا إذن يطلبون دماء النصارى!؟ و لماذا يحقدون عليهم مع أن المسيحية محرفة الآن و من ثم باطلة.
هناك حقيقتان: الحقيقة الأولى هي أن اليهود لا يريدون سوى سيطرة يهودية بحتة على العالم…. و الحقيقة الثانية هي أن عيسى عليه السلام كان قتله و ما زال مطلوبا لدى اليهود. و حقدهم عليه –عليه الصلاة و السلام- مازال مستمرا إلى الآن و موجها إلى المسيحيين و لم ينته عند تحريف الإنجيل… هيهات هيهات أن تكون هناك نهاية لحقد اليهود في هذه الدنيا!. و 1-إن كنا نختلف مع النصارى في العقيدة كليا لأن دينهم قد تغير و تبدل أما ديننا فعجزت محاولات اليهود يدا بيد مع الرافضة لتحريفه و إخفاء الأصل،،، و 2-إن كان المسلمين طالما قاسوا من ظلم النصارى…. إلا أننا نجتمع و إياهم في نقطة واحدة،،، لدينا نفس العدو الحقود:اليهود! و لكن هل يدرك النصارى هذا الشيء و قد أضل اليهود عيونهم –ناهيك عن ضلال قلوبهم- منذ أن أشربوهم العلمانية في المحافل الماسونية و أنسوهم بها دينهم –و إن كان محرفا- و أقنعوهم باتباع مباديء العلمانية ثم سيطروا عليهم أيما سيطرة. و هذه حقائق مثبتة و ليست فرضيات. فما الذي يريده اليهود بالتحديد؟ لا شيء… لا شيء أبدا سوى أن ينقسم العالم إلى نصفين: يهود،،، و عبيد لليهود.



و إن كان أكثر العالم لا يعرف عن تلك القرابين البشرية شيئا،،، فذلك لأن اليهود يجتهدون في إخفاء شعائرهم الدينية و إسكات من يتجرأ على كشف جزء منها…. و لأن إعلام العالم تحت سيطرتهم…. و لأن المافيا تسيطر على القوانين…. و لأنه لا يوجد أكثر براعة من اليهود في التضليل و تغطية الحقائق بل و قلبها ليصبح الحق باطلا و الباطل حقا.

فمثلا (لا حصرا)،،، ماذا نعرف عن مصاصي الدماء الذين يشاهدهم البعض على الشاشات بصحبة طبق كبير من الفوشار و قدح من العصير البارد!

كلنا خدعنا بحقيقة مصاصي الدماء و التي ظننا بأنها لا شيء سوى قصة خرافية جسدتها لنا أفلام السينما *المنحطة*….. مجرد مجموعة خرافية تعيش على امتصاص دماء بشرية كي تخلد إلى الأبد….أو رجل ذئب تراوده حالة الامتصاص الدموي حين يكتمل القمر -حتى القمر يدفع ثمن أخطاء اليهود غاليا و لم يسلم هو الآخر من ادعاءاتم!-


و أما الحقيقة البكماء التي لم يكتفي اليهود بإخراسها بل ضللوا أحداثها فهي مختلفة تماما:
في عام 1964،،، ذُبح عددا من الأطفال في جمهورية كولومبيا في أميريكا اللاتينية و نشرت مجلة (المصور) هذا الحدث في عددها تاريخ 14/2/1964…. و لجهل تلك المنطقة بطقوس أعياد اليهود فقد استطاع اليهود أن يغطوا تلك الجريمة،، حيث اعتقلت الشرطة الأميريكية المجرم و هو يهودي أميريكي و أفاد أنه ذبح الأطفال من أجل مص دمائهم… و قد أثيرت تلك الجريمة على أنها قصة مصاص دماء أي أنه مجرم معتوه. و من أجل تضليل الرأي العام أكثر (و ما أسهل تضليله!) قام اليهود الأميركيون في السبعينات بكتابة قصة مصاصي الدماء و مثلوه فلماً صرفوا عليه ملايين الدولارات من أجل ترويج فكرة تقول أن هناك أشخاص معتوهين يقومون بمص الدماء البشرية إيمانا بالخلود.

و قد عرض هذا الفيلم في العالم…. و الواقع يقول بأن مصاص الدماء ما هو إلا تضليل واضح للعدالة الأميريكية و الشعب الأميريكي و أن الأمر في حقيقته هو فطائر عيد الفصح المقدس اليهودي.

و أما الصحفي عادل حمودة فقد تمت محاكمته في باريس عندما نشر في جريدة «الأهرام» قصة قديمة حدثت في سوريا…. و هي قصة التهام اليهود للأب (توما) الفرنسي…. الذي وقع فريسة لهم فذبحوه و اعتصروا دمه ليكون في فطيرة عيد الفصح.… و رغم أن الجريمة بتحقيقاتها مثبتة و مدونة في سجلات رسمية في محاكم سوريا… إلا أنه رُفعت دعوة ضد الصحفي بل و ضد رئيس التحرير إبراهيم نافع في إحدى محاكم باريس. و لأن قوانين أوروبا لا تحاسب الصحافة على ما يُنشر من _حقائق مثبتة_ لذا فقد قاموا بتحوير التهمة إلى: إثارة الكراهية ضد اليهود!،،، بينما لا أحد يحاكم اليهود على جرائمهم التي أثارت تلك الكراهية!….. أو يعقل هذا الهراء! القانون الفرنسي يطالب جريدة بالمثول أمام القضاء بتهمة (كره) اليهود! أولسنا أحرار حتى في مشاعرنا؟ و هل تطالبنا المحكمة بأن نُذبح و نُغتصب و تُسلب أموالنا و أراضينا، ثم نقدم التهاني إلى اليهود لأنهم ذبوحنا أو اغتصبوا أرضنا أو سلبونا أعراضنا؟!!!

و ليس غريب على اليهود –الذين يقنعونا بالتحرر- مصادرة أي كاتب يفضح جزء من شعائرهم الإجرامية!.. فها هو جارودي توجه له تهمة حسب قانون جاسيو بسبب كتبه التي نفى فيها تعذيب اليهود.
أما (الكونت شيريب سبيريدو فيتش) فقد كان في طريقه لإلقاء محاضرة يكشف فيها بعض الحقائق عن اليهود فاغتيل قبل أن يصل إلى مقر المحاضرة! هذه هي صورة الذين يحشون في رؤوسنا المطالبة بحرية الرأي! بينما لا يعطون غيرهم فقط حرية طرح الحقائق أو حتى حرية المشاعر على الأقل و ليس الرأي!

فمرحى لليهود !…. مرحى لهم عندما يستطيعون إقناعنا بالتحرر الفكري بينما يستعبدون أجساد و أرواح شعب فلسطين بل شعوبا كاملة جهارا! متى سندرك بأن اليهود لا يسهرون الليالي على مصلحتنا! متى سنكتشف أنهم يسعون إلى التحرر من ديننا بشتى الطرق و من خلف مصطلحات مقنعة و مزركشة لا ينخدع بها أدنى عاقل! أما مصطلح (حرية الرأي) فهو في حقيقته (التسلخ الفكري)،، و أما (التحرر) فهو (التسلخ). ليس المقصود بحريتنا أن نكون أحرارا بل إنه التمرد على الشريعة الإسلامية –و العياذ بالله- كما مارسوا حرية تحريف كلام الله تعالى و حرية قتل الأنبياء؟!….. لنكون –في نهاية المطاف- أحرارا من شرائع الله عبيدا لليهود…. أيها المتحررون،،، أليس منكم رجل رشيد!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نضال هديب
المدير العام
المدير العام
نضال هديب

العمر : 54
المزاج :

فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Empty
مُساهمةموضوع: رد: فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية   فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية Emptyالسبت نوفمبر 28, 2009 7:18 pm


حكاية الكنيس الذي شهد جرائم الفطيرة اليهودية المعجونة بدماء الأطفال
يحتفل اليهود في جميع انحاء العالم بما يسمى "عيد الفصح" الذي يعد اكبر اعياد اليهود ومجرد الوصول الى معلومة تفيد بان هناك معبدا عتيقا لليهود-كان مسرحا لجرائم واحداث رهيبة- لايزال قائما على حاله حتى اليوم امر بالغ الأهمية ،هذا العبد الأقدم للديانة اليهودية على وجه الأرض يطلق عيه اليهود اسم "كنيس" واقع في بلدة جوبر الموجودة شمال شرق دمشق ومثلما ظهرت في حلب اول كتابة للتوراة لا تزال اول دار عبادة يهودية واضحة المعالم في هذه المنطقة من سوريا وجوبر اسمها في التوراة "غوبار" "الياهو النبي" والتي تم بناؤها في زمن النبي ايليا كما يرد في "سفر الملوك" في التوراة والياهو النبي كان قد وقع في مشكلة مع ايزابيل حاكمة فلسطين وهرب من هذه الملكة الوثنية الى دمشق ليبني اول كنيس لليهود في العالم في عام 720 قبل الميلاد وهذا الكنيس هو اول واقدم كنيس لم يتم تدميره او بناء شيء جديد الا ان هذا المعبد ظل باقيا الى يومنا هذا ليظل شاهدا على جرائم العقيدة التلمودية الي وضعها حاخامات اليهود
ان جميع اهل الشام يعرفون حقيقة هذا المعبد اليهودي تمام المعرفة الا ان احدا من غير اليهود لا يجرؤ على الإقتراب منه فالرعب يملأ قلوب الناس (مسلمون ونصارى) لمجرد در اسم هذا المعبد
المعبد من الخارج عبارة عن اسوار عمرها لايتعدى الثلاثين عاما ولايوجد في المكان اي شيء يتحدث عن الزمن سوى تلك اللافتة المكتوب عليها بالعربية والإنجليزية "كنيس ومقام سيدنا الخضر عليه السلام /بني سنة 720 ق .م"
اما المعبد من الداخل تجده عالما غير العالم وديكورا غير الديكور ، حيث تجد الأسوار الحجرية العتيقة والأبراج المشيدة والأدوات التي تتحدث عن المدة الزمنية التي تعود اليها والباحث في هذا كله سرعان ما يكتشف انه ثمة دكريات اليمة وحوادث شنيعة وقعت في هذا المكان وظلت عالقة في الذاكرة السورية وحاولت الجهات المعنية احاطة المكان بسياج يزرع الطمأنينة في نفوس الناس لكن ذلك لم يفلح فالجرائم كانت اقوى من النسيان
داخل احد الأروقة الضيقة مكان للقداس الذي تجرى فيه الشعائر اليهودية يوجد القرص الحجري الذي كان اليهود يذبحون عليه البشر ليعصرون دماءهم ليخلطوها بعجينهم من اجل صناعة فطيرة الدم التي يتناولونها في عيد الفصح وتوجد كذلك البراميل الخشبية التي كانت توضع فيها الضحية البشرية وتثقبها الإبر الحادة من كل الجهات حتى تتصفى الدماء في اناء الحاخام الأكبر الذي يتولى بنفسه صناعة وتقديم فطيرة الدم لليهود .
من طقوس عيد الفصح يخرج اليهود قبل العيد باحثين في الشوارع عن طفل غير يهودي ويفضل ان يكون دون العاشرة اما اذا كان عمره قليلا فلا مانع ، يخطفون الطفل ثم يذبحونه مثلما تذبح الشاة ثم تبدأ عملية تصفية دمه في وعاء وهناك طريقة اخرى لإستنزاف دم الضحية باستخدام البرميل الإبري وهو عبارة عن برميل يتسع لجسم الضحية مثبت على جيع جوانبه ابر تغرز في جسم الضحية عند وضعها لتسيل الدماء ببطء من كل اجزاء الجسم وتظل الضحية تصرخ من شدة العذاب وهم منتشون ويتجمع كل الدم في الإناء اسفل البرميل وياتي دور الحاخام الذي بدوره يستخدم الدم في اعداد الفطيرة المقدسة ،وهذا ليس العيد الوحيد الذي يفعل فيه اليهود هكذا فهناك ايضا عيد البوريم وتختلف في هذا العيد نوعية الذبيحة فيجب ان تكون من الشباب البالغين ويقومن باستخدام الدم في صنع فطيرة من اجل احتفالهم وفي العيد يلتهموا فطيرتهم ولا تتم افراحهم اذا لم ياكلوا الفطير المصنوع بدم اليهود.
ان عدد الجرائم التي ارتكبها اليهود في حق البشر من اجل صناعة فطيرة الدم لاتحصى ولاتعد ولنا ان نتخيل كم من الضحايا تراق دماؤهم في عيد او اثنين من كل عام وفي كل مكان يتواجدون فيه وعبر تاريخهم. لكن جريمة الأب توما التي وقعت في دمشق في القرن التاسع عشر هي اشهر تلك الجرائم
على الإطلاق لأن التحقيقات في هذه القضية هي التي كشفت لغز "فطيرة الدم" والأب توما هو رجل دين مسيحي فرنسي صنعت من دمائه فطيرة الدم في النصف الاول من القرن19 وكل محاضر ووقائع هذه القضية محفوظة ومسجلة في سجلات المحكمة الشرعية في حلب وحماة دمشق في عام 1840
وقد حصل على نسخة منها المستشرق الفرنسي "شارل لوران" ثم نشرها بلغته وقد ترجمه الى اللغة العربية الدكتور يوسف نصر الله ونشره في القاهرة 16 سبتمبر عام 1898 وحكاية الاب الذي كان من رعايا الحكومة الفرنسية وكان يمارس الطب ويعرفه الناس في دمشق فقد قام بتطعيمهم ضد الجدري وكان قد عاش في دمشق اكثر من 30 سنة ...
خرج الاب توما بعد العصر كعادته وتوجه نحو حارة اليهود ليلصق اعلانا على البيوت والمحلات والمعابد والكنائس ببيع بيتا في المزاد العلني لواحد من رعاياه يدعى ترانوفا وعندما وجد خادمه ابراهيم عمارة انه لم يعد في موعده الى الدير "دير تير سانت" راح بعد الغروب يبحث عنه في حارة اليهود لكنه لم يعد هو الآخر وبناء على تعليمات الوالي الشريف باشا بدأ التفتيش في حارة اليهود عن القس وتابعه لكن التفتيش لم يسفر عن شيء . في تلك الاثناء حضر يونانيان هما ميخائيل كساب ونماح كلام واقرا امام الشرطة انهما وهما يمران في حارة اليهود يوم الأربعاء الذي غاب فيه الأب توما وقبل غروب الشمس بربع ساعة شاهدا خادم الاب توما وهو يدخل الحارة بالقرب من شارع "طالح القبة" مسرعا قلقا متوترا ..فسالاه الى اين؟ فاجبهما انه يفتش عن سيده الذي جاء الى هذا المكان ولم يرجع ....
بدأت الشرطة بتتبع الاعلانات التي وضعها الأب والصقها فوجدوا اعلانا على دكان حلاق اسرائيلي يعى سليمان كان يسكن بالقرب من المعبد اليهودي "كنيس" فقبضوا عليه وابرحوه ضربا بالكرباج الى ان اعترف بان الاب كان يقف في الحارة مع مجموعة من حاخامات اليهود هم "موسى بخور يودا" "موسى ابو العافية" و"يوسف ليتيوده" و"داوود هراري" واخويه "اسحاق وهارون" ثم اعترف بانهم جميعا دخلوا بيت داوود هراري ومعهم الأب توما وان الحاخامات دعوه بنصف ساعة بعد الغروب وطلبوا من ان يدبح الاب الذي وجده مربوط الذراعين فقال لهم الحلاق انه لايقدر على ذلك فوعدوه بدراهم ذهبية وفضية ولكنه لم يستجب فقالوا له ان من يفعل ذلك يرضي الرب ويدخل الجنة ليلعب مع انثى الحوت التي وعد الرب اليهود الصالحين بطعامها يوم القيامة. وقام احدهم باحضار سكين حاد والقوا بالاب على الارض ووضعوا رقبته على طست كبير وذبحوه واجهزوا عليه وحرصوا على ان لاتسقط نقطة دم واحدة خارج الطست ..ثم جروه من الحجرة التي ذبحوه فيها الى غرفة اخرى ونزعوا ثيابه واحرقوها وقطعوه اربا اربا ووضعوه في كيس مرة بعد مرة وحملوه الى المصرف القريب من حارة اليهود.
ومن محاضر التحقيقات في هذه القضية جاء فيها :
ماذا فعلتم بعظامه ؟
كسرناها بيد الهون
وراسه؟
كسرناه بيد الهون ايضا
هل دفعوا لك النقود ؟
وعدوني بدفعها ان كتمت السر فاذا ما كشفته فانهم سيتهمونني بالقتل ..اما الخادم الذي شهد ما جرى فقد وعدوه بالزواج
في اي ساعة حدث القتل ؟
اظن في وقت العشاء او بعده بقليل وقد استمر القس على الطست مدة نصف ساعة اوثلثي ساعة حتى صفي دمه كاملا
وماذا فعلتم باحشائه ؟
قطعناها ووضعناها داخل الكيس ورميناها في المصرف
هل كان الدم يسيل من الكيس ؟
كلا لقد كانوا حريصين على كل نقطة دم ..حرصهم على الذهب والتلمود
لماذا ؟
كي يستعملوه في الفطيرة
وكيف ذلك ؟
بعد ان وضع الدم في القنينة ارسلت الى الحاخام موسى وقد فعلوا ذلك اعتقادا بان الدم ضرورة لإتمام فروض دينية
من سلم الزجاجة الى الحاخام موسى ابي العافية ؟
الحاخام موسى سلونكي
بماذا ينفع هذا الدم ؟ وهل يوزع على كل اليهود ؟
ينفع الدم لوضعه في الفطيرة والذي لايعطى عادة الا للأتقياء اليهود وهؤلاء يرسلون الدقيق الى الحاخام الأكبر وهو يعجنه بنفسه ويضع فيه الدم سرا بدون ان يعلم احد بالأمر ثم يرسل الفطير لكل من ارسل الدقيق وهو ملزم-الحاخام الاكبر- بارسال الدم الى يهود الموجودين بالبلدان الاخرى
ولم يكن القصد قتل راهب او قتل مسيحي وانما قتلوا الاب توما لانه وقع بين ايديهم بالصدفة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فطيرة الدم !! والقرابين البشرية في ألطقوس أليهودية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008  :: خيمة فلسطين التاريخية المغتصبة عام 48 :: منتدى تاريخ اليهود والحركه الصهيونيه-
انتقل الى: