موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

أخبار .. بحث.. سياسة .. آدب .. ثقافة عامة .. حرية رأي .
 
الرئيسيةبوابة فلسطينالتسجيلالأعضاءدخول
من حروف أسم الدوايمة يتكون وطني الدوايمة(د .. دم)(و..وطني)( أ .. أوثقه)(ي.. يأبى)(م .. مسح )(هـ .. هويته) (دم وطني أوثقه يأبى مسح هويته)...نضال هدب


أن نسي العالم مجزرة الدوايمة أو تناسىى فان طور الزاغ الكنعاني سيظل شاهداً أميناً على المجزرةالمتواجدون الآن ؟
المواضيع الأخيرة
» كيف تخشـــع في صلاتك ؟
السبت أغسطس 05, 2017 3:52 am من طرف الشيخ جميل لافي

» البيع المُحرّم في الإسلام . الجزء الأول
الأحد مارس 06, 2016 1:45 am من طرف الشيخ جميل لافي

» إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشرّ ومنهم من يُهاب لله ومنهم إذا رؤوا ذُكر الله
السبت يناير 30, 2016 5:48 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» مشروع وثيقــــة شـــرف عشائر الدوايمة”
الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 3:24 am من طرف نضال هديب

» ادخل احصاء ابناء الدوايمة في الشتات
الإثنين نوفمبر 30, 2015 5:41 pm من طرف أدارة الدوايمة

» الدوايمة ليست قبيله ولا عشيرة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 3:18 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة ..أنا لاجىء من فلسطين في الداخل والشتات اوقع لا تنازل عن حقي بالعودة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 4:23 am من طرف نضال هديب

» لإحياء المجزرة التي تعرضت لها قريتهم «غزة» توقد ذاكرة أبناء الدوايمة وتدفعهم للتحرك قانونياً
الإثنين نوفمبر 02, 2015 5:45 pm من طرف نضال هديب

» مجزرة الدوايمة وصرخة الدم النازف.بقلم .نضال هديب
الخميس أكتوبر 29, 2015 10:54 am من طرف نضال هديب

» صباح الخير يا دوايمة
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:24 am من طرف نضال هديب

» خربشات نضال . قال القدس لمين
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:22 am من طرف نضال هديب

» المستوطنون يستعدون لاكبر عملية اقتحام للأقصى
الخميس سبتمبر 17, 2015 2:04 pm من طرف نضال هديب

» اخي ابن الدوايمة \ البوم صور لقاءات ومناسبات ابناءالدوايمة في الداخل والشتات
الخميس سبتمبر 17, 2015 1:44 pm من طرف نضال هديب

» اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد الذين انظمو لقافلة منتديات الدوايمة وهم السادة
الخميس أغسطس 20, 2015 1:04 pm من طرف ahmad-lafi

» ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .
الخميس أغسطس 06, 2015 7:18 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» حرمة الإحتفال بعيد الأم المزعوم
الأربعاء مارس 18, 2015 5:13 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» القناعة للشاعر عطا سليمان رموني
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 11:04 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» قرية الدوايمة المغتصبة لا بديل عنها ولو بالقدس
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:08 pm من طرف أحمد الخضور

» عن حقي ابد ما احيد للشاعر عطا سليمان رموني
الإثنين ديسمبر 22, 2014 1:16 pm من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» بابي لعبدي مشرع للشاعر عطا سليمان رموني
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 8:25 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» الذكرى الـ97 لوعد بلفور المشؤوم
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

»  نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي موشيه فيغلن اقتحم الحرم القدسي
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» يووم سقوط الدوايمة
الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:37 pm من طرف نضال هديب

» حذاري ان تعبثوا بالوطن
السبت أكتوبر 25, 2014 9:34 pm من طرف نضال هديب

» اعلان وفاة زوجة الحاج عبد الحميد ياسين هديب وحفيدة ابن رامي عبد الحميد
الجمعة أكتوبر 24, 2014 9:32 pm من طرف نضال هديب

» جرح مجزرة الدوايمة يأبى الإلتئام بقلم نضال هديب
السبت سبتمبر 27, 2014 11:04 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة / كتاب توراة الملك ........ دليل لقتل الفلسطينيين
السبت سبتمبر 27, 2014 10:58 pm من طرف نضال هديب

» غداً السبت الموافق 27ايلول 2014 تحتفل بالعام السادس لتاسيس منتدى الدوايمة
الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:27 pm من طرف نضال هديب

» أحاديث لا تصح في الأضحية وفي المسح على رأس اليتيم
الجمعة سبتمبر 26, 2014 1:34 am من طرف الشيخ جميل لافي

» فضائل صوم ست من شوال
الجمعة أغسطس 08, 2014 1:46 am من طرف الشيخ جميل لافي

» قرر الرئيس محمود عباس تشكيل الوفد الفلسطيني الى القاهرة كما يلي :-
السبت أغسطس 02, 2014 12:27 am من طرف نضال هديب

» بان كي مون يطالب بـ "الافراج فورا" عن الجندي الاسرائيلي الاسير
السبت أغسطس 02, 2014 12:17 am من طرف نضال هديب

» لقناة البريطانية العاشرة الجندي الاسراييلي الاسير بريطاني الجنسية
السبت أغسطس 02, 2014 12:12 am من طرف نضال هديب

» الاسير هدار غولدين ابن عم وزير الدفاع الاسرائيلي
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:08 pm من طرف نضال هديب

» اسر الجندي الصهيوني الملازم الثاني هدار غولدين
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:07 pm من طرف نضال هديب

» في ذكرى رحيل أمي
الجمعة أغسطس 01, 2014 6:20 pm من طرف نضال هديب

» ينعى موقع منتدى الدوايمة الاكتروني بشديد الحزن والاسى الجامعه العربية
الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:34 am من طرف نضال هديب

» تضامنا مع غزة شبكة منتديات الدوايمة تدعوا اقتصار مظاهر العيد على الشعائر الدينية
السبت يوليو 26, 2014 7:45 pm من طرف نضال هديب

» توفيت الصحفية عزة سامي، نائب رئيس صحيفة الأهرام التي قالت «كتر خيرك يا نتنياهو ربنا يكتر
السبت يوليو 26, 2014 1:43 am من طرف نضال هديب

» أغنية الجندي المخطوف (شاؤول ارون)عملوها الفدائية
الخميس يوليو 24, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

» اظرب اظرب تل أبيب
الخميس يوليو 24, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» أخوتي في غزة الصمود والله دمائكم عزيزة وابنائكم ابنائنا
الإثنين يوليو 21, 2014 4:08 am من طرف نضال هديب

» يوم اسود على اسرائيل مقتل قائد اللواء الجولاني واسر جندي صهيوني
الإثنين يوليو 21, 2014 3:13 am من طرف نضال هديب

» طلاق صلية صواريخ من مدينة صور جنوب لبنان اتجاه الجليل الاعلى ومدينة نهارية
الأحد يوليو 13, 2014 3:42 am من طرف نضال هديب

» التلفزيون الاسرئيلي المقاومة الفلسطينية فعلت مالاتفعلة الجيوش العربية
الأحد يوليو 13, 2014 1:52 am من طرف نضال هديب

» خبر عاجل القسام تمطر تل ابيب بصواريخ جديدة ج 80
الأحد يوليو 13, 2014 1:38 am من طرف نضال هديب

» هزة غربال
السبت يوليو 12, 2014 9:29 pm من طرف نضال هديب

» الخارجية الامريكية: اسرائيل اتخذت خطوات لمنع سقوط ضحايا بينما لم تفعل حماس ذلك
السبت يوليو 12, 2014 9:03 pm من طرف نضال هديب

» القيادة الفلسطينية: الأولوية لوقف العدوان
السبت يوليو 12, 2014 9:01 pm من طرف نضال هديب

» أردن الدولة «الأكثر إحراجا» بسبب العدوان الإسرائيلي
السبت يوليو 12, 2014 8:54 pm من طرف نضال هديب


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 الكتاب هيثم زعيتر يُعبرعن تجربة صحفية لأيام عشتها في فلسطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نضال هديب
المدير العام
المدير العام
avatar

العمر : 52
المزاج :

مُساهمةموضوع: الكتاب هيثم زعيتر يُعبرعن تجربة صحفية لأيام عشتها في فلسطين   الخميس أغسطس 25, 2011 4:43 pm





الإعلامي هيثم زعيتر وقع كتابه “لحظات من عمري في فلسطين” في “مركز الشيخ إبراهيم” بالبحرين






“الاعلامي هيثم زعيتر يقدم كتابه للشيخة مي آل خليفة”



هيثم زعيتر


وقع الكاتب والإعلامي هيثم سليم زعيتر كتابه “لحظات من عمري في فلسطين”، وذلك تحت رعاية “مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث” في مملكة البحرين بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين لدى مملكة البحرين.
تقدم حضور حفل التوقيع رئيسة مجلس أمناء المركز الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، السفير الفلسطيني خالد عارف، والسفراء العرب: التونسي: خالد الزيتوني، السوداني: محمد محمود أبو سن، واليمني: الدكتور علي منصور محمد بن سفاع، القائم بأعمال السفارة اللبنانية عبير علي، القائم بأعمال السفارة السورية فايزة اسكندر، المستشار يونس النجار ممثلاً السفير المغربي، المستشار محمود غاجاغا ممثلاً السفير السنغالي، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي العربي، وممثلي وسائل إعلام وجمع من الكتاب والمثقفين والمهتمين ومن الجاليتين الفلسطينيتين في البحرين والسعودية، وطاقم السفارة.
عارف
* في بداية الحفل رحب السفير عارف بالحضور، وشكر الشيخة مي و”مركز الشيخ إبراهيم” على الرعاية الكريمة لهذا الحفل، وعلى الجهود المتواصلة التي تخدم الثقافة البحرينية والفلسطينية والعربية بشكل عام.
كما رحب بالكاتب زعيتر وشكره على هذا الإبداع الثقافي، الذي سيكون رافداً من روافد الثقافة الفلسطينية وسجلاً وتأريخاً شاهداً سيضاف إلى سجلات وتأريخ ونقل الرواية والنضال الوطني الفلسطيني من جيل إلى جيل، والذي يثبت حقنا في أرضنا ويصونه، ويثبت كذلك أن الشعب الفلسطيني هو شعب حي لديه موروث حضاري وثقافي راقٍ منذ القدم حتى يومنا هذا على طريق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، بقيادة الرئيس محمود عباس “أبو مازن”.
وأكد السفير عارف “حرص السفارة على التواصل الثقافي مع المجتمع المحلي ومع الأشقاء في البحرين، الذي نلمس فيهم التوق للإطلاع ومواكبة النتاج الثقافي الفلسطيني في كافة المجالات”، شاكراً مملكة البحرين الشقيقة حكومةً وشعباً وعلى رأسها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة على مواقفهم الداعمة للقضية الفلسطينية”.
* وبعد تقديم من الإعلامي نظمي العرقان، تحدث الإعلامي زعيتر، فشكر “رئيسة مجلس أمناء “مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث” الشيخة مي، والسفير الفلسطيني خالد عارف، على دورهما في تنظيم هذا الحفل”، موجهاً “التحية الى الشيخة مي، التي هي ليست رئيسة “مركز مجلس أمناء مركز الشيخ إبراهيم” فقط في البحرين، بل ندعوها عندما تتحرر القدس ونعود إليها، لتفتتح مركزاً لسفيرٍ عربي إعلامي أدبي هو الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة، الذي نشر الثقافة ليس في البحرين، لا بل في العالم العربي والشيخة مي اقتدت على هذه الخطى”..
وأضاف: عندما تعرّفت الى معالي الشيخة مي، كانت أولى زياراتي الى مملكة البحرين خلال تلبية الرئيس محمود عباس لدعوة جلالة الملك الشيخ حمد بين عيسى آل خليفة في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، عندها كانت بداية الفكرة لإصدار هذا الكتاب – أي أن يبصر مولودي النور هنا في المنامة عاصمة مملكة البحرين.
وتابع: لحسن حظي أن هناك ثلاثة بلاد عربية تنتهي بحرف النون، بين العديد من الدول العربية، وتعني ليّ الكثير، هي: فلسطين ولبنان والبحرين، فلسطين وطني الذي ولدت بعيداً عنه، ولبنان البلد الذي ولدت فيه، ومملكة البحرين الذي أبصر كتابي فيها النور.
وقال: في ذكرى نكبة فلسطين حاولت أن أوقع كتابي في رام الله برعاية الرئيس محمود عباس، لكن كما قال الرئيس دفعت ضريبة المصالحة الفلسطينية، حيث منعني الاحتلال من العبور الى أرض الوطن لتوقيع كتابي هناك، فكان ذلك رداً على المصالحة الفلسطينية، التي كان لنا الشرف في لبنان أن تكون منبراً وممراً لهذه المصالحة، وأذكر أنه وبحضور سعادة السفير عارف، وقبل حوالى عام، عندما كانت حالة الإنقسام والفرقة بين الفلسطينيين، تجرأت، وربما اعتبرها البعض مخاطرة عندما دعيت وزوجتي ثريا مختلف القيادات الفلسطينية لتلتقي وتتحاور في دارتي في صيدا، في أول لقاء يجمع ممثلي مختلف القوى الفلسطينية منذ العام 1982، أشقاء وأخوة فرقتهم الأجندات الخارجية، لأن للعديد من الدول العربية والإقليمة والدولية إستخدمت بعض الفصائل، للأسف لتمرير مشاريعها ومخططاتها.
وتابع: وفي هذه المناسبة، ومن مملكة البحرين، التي أزورها للمرة الثالثة، والتي تعني لي الكثير لما تقدمه القيادة الرشيدة برعاية جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة من دعم للقضية الفلسطينية واحتضاناً لأهلها، الى إعتماد مبدأ الحوار، وهو مقال كتبته عندما زرت مملكة البحرين في شهر شباط/فبراير الماضي، ودعوت فيه الجميع للحوار، لأن الحوار الداخلي هو الأساس، وعليهم ترك الأجندات الخارجية، لأن الأجندات الخارجية لا تهدف إلا تحقيق مآرب وغايات لتفتيت أوصال الوطن، ولأنني ولدت بعيداً عن أرض وطني، فإنني أعرف كم هي معاناة الغربة، وكم هي دواعي الفرقة، وكم هي اللسعة سواء في فلسطين التي حرمت من زيارتها، أو في لبنان الذي ابصرت النور فيه، واكتوى بنار الحرب الأهلية، فكل الخير الى مملكة البحرين، وليبدأ الحوار الداخلي من أجل وحدة البحرين والوصول الى مستقبل أفضل للبلاد.
وأشار الى أن “الكتاب يُعبر عن تجربة صحفية لأيام عشتها كأول إعلامي مقيم في لبنان يزور الضفة الغربية في فلسطين، من خلال مشاهدات ومقابلات لها تأثيرها وتأثرها بالعديد من الملفات، في محاولة لإماطة اللثام عن عدة قضايا وملفات شائكة.. تضمن عرضاً لإبداع الفلسطينيين ودخولهم موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية، بتجانس بين المقيمين داخل فلسطين والمشتتين… وكيف أدخل المحتل الإسرائيلي الفلسطينيين أيضاً موسوعة “غينيس” على طريقته، غير أبه بالرسالات السماوية، ولا بالشرائع الدولية، ولا بالقوانين الوضعية، ولا الروادع الإنسانية، ولا الأعراف البشرية، في البلد الوحيد في العالم، الذي يضم 4 مناخات في مساحة جغرافية صغيرة جداً: الساحلي والجبلي والصحراوي والأغوار، أي صيف وشتاء في ذات الوقت وعلى سطح واحد، كما يتم التعامل مع القرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية”..
وتطرق الإعلامي زعيتر إلى عدم تمكنه من توقيع كتابه في فلسطين بسبب منعه من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وقال: “في ذكرى نكبة فلسطين حاولت أن أوقع كتابي في رام الله برعاية سيادة الرئيس محمود عباس، لكن كما قال الرئيس “أبو مازن” لي بأنني دفعت ضريبة المصالحة الفلسطينية، حيث منعني الاحتلال من العبور إلى أرض الوطن لتوقيع كتابي هناك، فكان ذلك رداً منه على المصالحة الفلسطينية التي كان لنا الشرف في لبنان أن أكون مساهماً فعالاً في تحقيق هذه المصالحة”.
وخلال تقديمه للكتاب شرح الإعلامي زعيتر “كيف كانت رحلة العودة إلى فلسطين، من شخص كان يسمع دائماً لغات ومسميات للفلسطيني: “لاجئ” “ممنوع”، حتى اعتقدت بدايةً بأنها إسمي منذ صغري، واتصف الفلسطيني بـ “الإرهاب” علماً بأنه أينما كان، هو ينبذ ذلك”..
وقال: إلى فلسطين شددَّت الرِّحال… إلى أرضِ الكرامةِ والإباء… أرض الفداءِ والوفاء… إلى حيث تلتقي الأرض بالسماء، إلى ذلك الفضاء المُقدّس، حيث نسترجعُ صدى أحاديث الملائكة تتردَّدُ على ألسنة الأنبياء، ثم تتناقلها الأجيال مفعمةً بالشوق والحنين…
إلى فلسطين دُرَّة الأوطان وزينة البُلدان… إلى وطنٍ سكن قلوبنا ولم نَسكُنْه، ملأ عيونَنَا شوقاً وما رأيناه، لنا فيه أهلٌ ما عرفناهم، ولكنَّنا نتوق إليهم ونُحبُّهم، وإليهم نجيء على الطائر الميمون، وفي قلبنا إصرارٌ لا يَلين…
تهفو إليهم قُلُوبنا، وإليهم يقودنا الشوق وتحدونا اللهفة، وبذكرهم تشتعل العاطفة، وهم يتسلّقون قِمَمَ المجد، ويُضيئون قنادِيل العِزِّ والفخر، بين صامدٍ وصابرٍ وشهيدٍ أو جريحٍ أو أسير…
إليهم نجيءُ من أركان الأرض، نطيرُ بلا أجنحة لنشاركهم المأساة، ونُعاني معهم ألم الاحتلال، ولنُقاسي سويّةً ظُلم القوانين والمُستكبرين…
مثلُنا آلمَهُم القيدُ، وأدمت جلودَهم السِّياط… مثلُنا غُرباءٌ لاجئون رغم أنَّهم في أرضهم، ونحن غرباءٌ موزَّعون في أطراف الأرض، ولكنّنا ما زلنا قادرين معهم على صنع الأمل وتَعقُّب الرَّجاء، ونحن وإيّاهم سواسية في تقديم قوافل الشهداء والمُناضلين…
عندما تلقيّتُ الدعوة كإعلامي، لتغطية زيارة وطني فلسطين، شعرتُ بأنّني أعيشُ حُلُماً، تأكدُّت من حقيقته بعد دقائق.. وراحت تجول في ذاكرتي صورٌ رسمها الأهل عن وطني السليب فلسطين… عن وطن نَبَضَ حُبُّه في فؤادي، وعاش في ثنايا وتفاصيل حياتي، وتشرَّفتُ بالانتساب إليه دون أن أُبصِر فيه النور أو أُبصِره، وطن فيه مَسرى النبي الأمين (صله الله عليه وسلّم) وولادة المُخلِّص (ع)…
نغادرُ مدينة بيروت، قلب العروبة النابض، عاصمة لبنان التي احتضنت اللاجئين منذ نكبة العام 1948، حيث امتزج الدّم اللبناني والفلسطيني معاً من أجل رفع المعاناة عن قضية العرب المركزية، قضية أبناء فلسطين المظلومين، ونصعد إلى الطائر الميمون، لكن قلبي سبقني ليطير فرحاً، ونحن قابَ قوسين أو أدنى من أرض الوطن، أرض الرباط والمرابطين، على مرمى حجرٍ من حيث درج الرُسُل والأنبياء، ها نحن على مقربة من أهلنا، نكاد نسمع أنين الأسرى، ووقع سياط الجلّادين…
نتجاوز جسر الملك حسين، نقتربُ من أرض الوطن، يزيد خفقان القلب، وتُغرورق بالدمع العين… همسات ونبضات لا تكتبها الكلمات هنا… في أرض المُرسلين يضيق الفضاء، حين تُشاهد على معبر اللنبي جنود الاحتلال على بوابة الوطن، بالأمس كانت هذه المعابر فلسطينية، وبعد “انتفاضة الأقصى” (28 أيلول/سبتمبر 2000) دمَّرها آرييل شارون، وتحوَّلت إلى سلطة المحتلّين المُغتصبين…
انتابني شعور غريب، ارتفع الضغط مصحوباً بوجع الرأس: أنا على أرض وطني، لكن خلف الحاجز محتلٌّ حاقد اغتصب الأرض، وشرَّد الشعب منذ أكثر من ستين عاماً، واستورد “المرتزقة” الغادرين لإيذاء أبناء فلسطين…
نتجاوز نقطة التفتيش، يتسابق كلٌ منّا للوصول وتقبيل أرض الوطن، تنهمرُ الدموع شوقاً وحنيناً على أرضٍ ناضل كلٌّ، على طريقته للوصول إليها، وبينهم مَنْ جَبَل ترابها بدمائه.. تسبقنا دمعة الحسرة على أرض الطاهرين…
ونحن على أرض فلسطين، نسينا عذاب المشوار ومعاناة التهجير، عيوننا لا تُصدِّق أنّنا فوق ثرى فلسطين لؤلؤة البلدان، هو الحلم، بل الحقيقة الناصعة، يسجدُ الشيوخ والمسنون… الرِّجال واليافعون، مُقبِّلين تراب أرض المُرسلين… من هناك تَنقلنا حافلاتٌ تخترق طرقات الوطن، الذي تُقسِّمه المستوطنات بفظاظتها، وحواجز الاحتلال تُقطِّع أوصاله، والمعسكرات وأبراج المراقبة تُمارس طقوس طغيانها الرَّهيب، وتنتصب كدليل على ظلمٍ لم تعرف الإنسانية له نظيراً…
تشقُّ الحافلات الجبال والسهول والمُنحدرات، بين أرضٍ صَحَّرَها المحتل بعد أن قطع زيتونها، وحرَّق حقولها.. ودمَّر خيراتها، ولكنَّ الزعتر والريحان والحبق تفتَّحت من جديد، وانتصبت شاهداً على صبر الفلسطيني، ولتؤكد أنَّ هذه الأرض لن تموت لأنها أرض الأنبياء والأولياء الصالحين…
ها هم الأهل في الاستقبال، حيث التحم حشد المستقبلين بالوافدين من أرض لبنان، التي كانت بمثابة منطلقاتٍ للعودة إلى فلسطين. هم ما زالوا يُدينون لهم بالوفاء والتقدير. إنّهم كانوا خزَّان الثورة ووقودها، والرصيد الذي أوصلها إلى الضفة الغربية وقطاع غزة. إنّهم أهل لبنان الميامين… بحث الأقارب عن الجذور، وأيقنوا أنَّ بُعد المسافات وطول السنوات لا يحول دون اللقاء والتواصل. الفلسطينيون جسدٌ واحدٌ، تتداعى سائر أعضائه كلّما تعرّض عضو منه لجرح أو طعنة غدر…
في بيت لحم، مهد السيد المسيح (ع)، التي تستحقُّ إسم مدينة السَّلام والمحبِّة، غمرنا أهلها بكلِّ ضيافة وترحاب طوال أيام تواجدنا فيها، ولم يشعر أحدٌ منّا فرقاً في الجنسية، بين مُقيمٍ ووافد، أو بين طائفةٍ أو مذهب… ومنها انطلقنا في جولات داخل مناطق الضفة الغربية، وفي الطريق نشاهد كم شتّت جدار الفصل العنصري بين أبناء البلدة الواحدة، والتهم أراضيهم وكبَّدهم المشقّات… يطول المشوار، لأَّن المحتل باعد المسافة بعدما أقفل طرقات العبور، ومنع المرور من قلب القدس، فحوّل المسير إلى خارجها… وفي الجولات تيقنّا من أنّ مُخطّطات المحتلين لن تنجح في كسر عنفوان شعب الجبارين، الذي يُرابط على مشارف بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، ويحميها بالصدور والدماء حتى يتحقّق النصر المبين…
جولاتٌ بين مدنِ وبلداتِ ومخيماتِ وقرى الضفة الغربية، نقف فيها على أبواب الأقصى الأسير، ممنوعين من دخول أرض المُقدّسات، نشارك أهلنا اللاجئين في مخيماتهم صمودَهم، نلتقي وأهالي الأسرى وذوي الشهداء والجرحى، نزور الحرم الإبراهيمي في الخليل حيث مرقد أبو الأنبياء (ع)، ونُمضي شهر رمضان المبارك في أرض الرَّباط، نشارك المُتصدِّين للجدار العنصري في مواجهات بلعين ونعلين…
جولات وجولات، شملت نابلسَ وطوباسَ وجنين وطول كرم وأريحا ورام الله وخليل الرحمن، حيث شاهدنا جمال بلادنا الأسيرة، وصفاء زُرقة سمائها، واخضرار سهولها، ولوحات جبالها، وغزارة ينابيعها، وصحرائها الممتدة، حيث تمتّعنا بمناخها المميّز والمتنوِّع، ففي مساحة جغرافية صغيرة جداً، تمتاز بأربعة مُناخات في الوقت ذاته: الساحلي والجبلي والصحراوي والأغوار، حيث يكون حاراً في مكان ومعتدلاً في آخر، أو بارداً في مكان وحاراً في آخر، لينطبق المثل: صيف وشتاء للطبيعة الفلسطينية في الوقت ذاته، وهو ما ينسجم أيضاً على واقع الحال الفلسطيني مع واقع القرارات الدولية التي تتعامل معه بصيفٍ وشتاءٍ على السطح نفسه…
خلال انتقالنا من بيت لحم إلى نابلس لمحنا من على مسافة بعيدة لمعاناً ذهبياً يتَّصل بالسَّماء، ركَّزنا البَّصر والبصيرة، قبل أنْ يأتي جواب السائق سريعاً: هذه قبَّة الصخرة، طلبنا منه التوقُّف، لمشاهدة هذا المنظر الرائع، للقبَّة التي كانت شاهدة على إسراء سيِّدنا محمَّد (صلى الله عليه وسلم) إليها من البيت الحرام في مكة المكرّمة، وحيث عرج به إلى السماوات العُلى…
لكنَّ المسافة النَّظرية بعيدة، وتكاد تكون شُعاعاً مميَّزاً وسط هذا الغول الرهيب من المستوطنات التي تُحيط بمدينة المقدَّسات، ففي القدس التي كنَّا نُمنِّي النَّفس أنْ نُصلّي في مسجدها، وهو واحد من ثلاثة تُشد إليها الرحال، تتآخى المساجد والكنائس، وتتناغم فيها أصوات المآذن مع أجراس الكنائس، التي ستبقى فلسطينية، على الرَّغم من كلِّ محاولات تهويدها وتغيير معالمها…
تغرورق العيون بدمعات حزن وأسى، لأنَّنا نقف على أبواب القدس دون أن نتمكّن من الدّخول إليها، كما هي حال الكثيرين من أهلها الذين أبعدهم المحتلُّ عنها، أو كما لاجئي مخيَّمات الضَّفة الذين يمنعهم المحتلُّ من زيارة بلداتهم الأصلية، وبعضها لا يبعدُ إلا عدة كيلومترات عن مكان التهجير…
في نابلس، نقف على مسافة مرمى حجر من “مرج ابن عامر”، حيث كنتُ أتمنّى أنْ أشاهد بلدتي “لوبية” في قضاء طبريَّا في الجليل الأعلى، ولكن لا مجال لذلك، غير أنّ استعادة الذكرى عن أرض كانت سهولها وهضابها مرتعاً وشاهداً على حوافر خيول السلطان صلاح الدين الأيوبي يوم حرَّر فلسطين في معركة جارتها حطين (1187م.)، وتعود إليّ الذاكرة كيف دمَّر المحتلُّ الإسرائيلي بلدتي في حرب العام 1948، يوم تصدّى أهلها للغزاة وألحقوا بهم الخسائر الفادحة…
ما ألذَّ لحظات مشهد أوَّل غروب شمس تنسحب لتتوارى خلف جبال وبحر وأرض، يؤلمك أنّها تحت الاحتلال، ولكن الأجمل منه إشراق الفجر مع ولادة صبح جديد، وعلى أمل أن يبزغ فجر التحرير والنصر…
ينبلج فجر يوم جديد، تُزهر فيه أشجار الليمون والبرتقال، ونشتمُّ رائحة “الحبق الفلسطيني”، يستفيق فيه الفلاح الفلسطيني قبل شروق الشمس، فيُواجَهُ بمنع المحتلين عبورِهِ بوابة توصله إلى حقله خلف الجدار، وينطلق العامل إلى عمله رغم مضايقات الظالمين، ويتوجَّه الطالب إلى مدرسته رغم حصار الغاصبين، يُعانون المنع والقمع، والقتل والتنكيل، وعلى الرَّغم من كل ذلك فهم صامدون يُعاندون القهر والظلم، ويقاومون الأسر والإبعاد، ويواجهون المستوطنين، ويقاطعون بضائعهم، لا يهابون الموت الذي يُلازمهم صباح مساء، في المدرسة والعمل، حتى في وقت النوم، نزعوا من قلوبهم الخوف، فأيديهم تُمسِكُ قلما، أو تقذف على المحتل حجراً، كأنّه من سجيل، وبها يُعيدون زرع ما قطعه المحتلُّ من شجر، ويبنون المدارس والجامعات لتعليم البشر، بعدما هدمها الغاصبون…
فالنضال هو مسيرة مقاوم، ومنجلُ ومعولُ فلاح، ولوحة فنان، وقلم وكاميرا إعلامي، وكتاب طالب، وصمود أسير، وآهات جريح، وصبر صامد، ومواساة أسرة شهيد…
نضالٌ يُشارك فيه الشيخ كما القسيس… المسنُّ كما الفتى… العجوز كما الطفل… الشاب كما الصبيّة… الأب كما الأم… وكلُّهم أمل بأنْ يأتي اليوم الموعود، ويجولون بأرض وطنهم بحرية وطلاقة دون قيود، يلعبون ويرتادون سهولاً وودياناً فوق أرضهم المُحرَّرة، وتعود العصافير لتبني أعشاشها باطمئنان دون خوف ممّن يكتم زقزقة الفرح فيها أو يقتلها أو يعتقلها أو يُشرِّدها…
شعب توَّاق ليطوي صفحات النكبة، لأنَّ أبناءه ملّوا التَّهجير، لا يبتغون إلا الإقامة في فلسطين، ليُعيدوا إحياء مناسباتهم الوطنية بنشاطات تراثية، مُستمدَّة من عادات وتقاليد وحكايا فلسطينية، يُقاومون محاولات المحتل سرقة التراث، ويواجهون مُخطّطات تلويث ذاكرة العالم “بفيروسات” وروايات وأساطير تُزيِّف التاريخ والجغرافيا…
الكلُّ أملٌ بجيل التغيير، فالغدُ لنا، وسنعود إلى فلسطين وستعود فلسطين إلينا، فنحن عطاشى للقاءٍ عند أقدس المُقدَّسات، إنَّه وعدٌ ربَّانيّ سيتحقَّق ولو بعد طول غياب…
بين مدينة وبلدة وقرية ومخيم ومزرعة ودسكرة، نُلاحظ فرقاً في ثقافة المواجهة ومقاومة المحتلين… نسمع مسمياتٍ ومصطلحات متعدّدة: لاجئو 48، عرب 48، لاجئو 67، لاجئو المخيمات داخل الضَّفة الغربية وقطاع غزة، لاجئو الشَّتات، وأهالي وسكان القدس، مُبعدون…
بات الفلسطيني مُشتَّتاً، يحمل جوازات ووثائقَ سفرٍ بألوان مختلفة وأختام متعدِّدة، لكنَّهم أبناء فلسطين، هويتهم فلسطينية، أُطلقت عليهم تُهمٌ ومُسمَّيات، هم ينبذونها لا سيَّما تهمة “الإرهاب”، وباتوا مطلوبين أو مطاردين، لكنَّهم شعبُ الثائرين، توّاقون إلى الحرية والأمن والأمان والعودة والاستقرار في وطنهم فلسطين…
لكن، أليس من أجل تحقيق ذلك نحن بحاجة إلى الإلفة والمحبة، فهما المدماك الأساس للوحدة الدَّاخلية بين أبناء الصف الواحد من فصائل وقوى فرَّقتهم السياسة والتدخّلات الخارجية، فالمؤامرات والاعتداءات والمضايقات وسياسة الفصل العنصري لا تُفرِّق بين فلسطيني وآخر، بل إنَّ الجنسية هي دليل إدانة لظلم المحتل، ولا يُستثنى من ذلك ظلم بعض الأشقاء والمؤسسات الدَّولية والإنسانية التي تكيل بمكيالين…
هي لحظاتٌ من العمر أمضيناها في فلسطين، تيقنّا خلالها من أنَّ هِمَّة أهلنا الصامدين، تلتقي بالحماس ذاته مع اللاجئين في أصقاع الأرض، فكلهم يُناضل على طريقته من أجل إقامة دولة فلسطين المستقلة، وكلهم عانى وتعرَّض لمؤامرات من المحافل الدولية، وشاهدَ كم هم كُثُر أولئك الذين تنكّروا له، إخوة وأشقّاء، ولكنه صمد وأثبت أنَّ الشعوب باقية لا تزول، وهي تصنع التاريخ على أيدي الصامدين المُضحّين…
مَنْ لم يزر فلسطين من قبل، يُحدِّثك عنها وكأنّه عاش فيها، فهو خَبِرَ حكاياها من الأهل، حفظ تواريخها ومُدُنها وقُراها وقُصصها عن ظهر قلب، كما التصقت به التسميات والمُسمّيات، فأصبح منذ النكبة يُفطَمُ على كلمة “ممنوع”، حتى كاد “اللاجئ” يعتقد بأنّها اسمه، فلم يبقَ أمامه إلا الحزن والأمل…
إذا كان هذا هو حال الأبناء، الذين لم يأكلوا من خيرات بلدهم، فكيف هي حال الكبار؟ الذين خَبِرُوا بلادهم، وأكلوا وشربوا من خيراتها، التي استفاد منها العالم بأسره…
ها نحن الآن على أرض الأجداد .. أرض فلسطين.. وَجدنا كلَّ مقوّمات الدولة إلاَّ السيادة التي ننشد ولو بعد حين…
لقد حقّق الفلسطينيون الإنجازات في شتى المجالات، جهدوا وكدّوا، ودخلوا بعد النكبة موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية، فكانت أصغر طبيبة في العالم الفلسطينية اللاجئة إقبال محمود الأسعد (مواليد 1993)، وكذلك عبر أكبر: علم وكوفية وثوب تراثي ومفتاح تأكيداً على العودة، ورغيف مسخّن وسدر كنافة وصحن تبولة، بتجانس بين المُقيمين داخل فلسطين والمشتّتين في أصقاع المعمورة…
ولكن أليس الاحتلال هو سبب كُلِّ علّة؟
فهو سرق تراث الفلسطينيين وإنجازاتهم بعدما احتل أرضهم، وأدخلهم موسوعة “غينيس” على طريقته، فشعب فلسطيني هو صاحب:
- أكثر فترة لجوء في العالم منذ العام 1948…
- الشعب الذي ارُتكبت بحقه أفظع المجازر…
- أكثر شعب تعرّض للأسر والاعتقال والإبعاد، ولا فرق بين كبير وصغير… شيخ وقسّيس… مسن أو طفل… رجل وامرأة… أب وأم… ذكر وأنثى… وزير ونائب…
- شعب كانت أرضه عرضة للنهب والاستيطان، ومقدّساته للتهويد، والتدمير والتدنيس، لا فرق بين مسجد وكنيسة ومقام ومقبرة…
- شعب أرضه فيها أطول جدار فصل عنصري، وهو أطول من جدار برلين…
- شعب أرضه فيها أكبر سجن في العالم من حيث المساحة، ومن حيث السجناء في قطاع غزة…
- أكثر مكان تتعرّض أرضه للمصادرة وبناء المستوطنات، وإقامة الطُرُق الإلتفافية، والحواجز القمعية، واقتلاع الأشجار المثمرة…
- شعب أرضه يُقيم أهلها فوق ثروة مائية، ولكنهم ممنوعون من استخدامها والتمتُّع بخيراتها…
- تعرّض طلابه لإغلاق مدارسهم وجامعاتهم…
- الأكثر عرضة لإغلاق الجمعيات الخيرية وتجميد الأرصدة المالية…
هذا غيضٌ من فيض مما ارتكبه المحتل، الذي لم يَأبه بالرسالات السماوية، ولا بالشرائع الدولية، ولا بالقوانين الوضعية، ولا الروادع الإنسانية، ولا الأعراف البشرية…
أفلا تستحق كل تلك الجرائم أن تُسجّل في موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية؟!
قبل مغادرتنا أرض الوطن، كم تمنيّتُ لو تتوقّف عقارب الزمن عن الدوران، ولا ينتهي الحلم، ونبقى داخل أرض وطننا السليب، نتنشّق عبق ترابه، ونشتم هواءه العليل، المُفعم برائحة زهر الليمون، وعطر زهر الفل والعنبر والريحان، والحبق والدفلى…
ولكن، غداً نحن عائدون إلى أرض وطننا الأسير لأن هذا وعد رباني…
سندخل بلدي دون قيود أو شروط…
سنرقب الغروب، وملامح شفق أحمر، ليس إلا وميضاً يسبق البدر، قبل اكتمال قمر يُنير سواد الليل المدلهم، وتنكفىء النجمة مع بزوغ فجر جديد، تُشرّع الأبواب في يوم تسطع فيه شمس الحرية، فجر يبزغ كشمس دافئة تُكسِّر أغلال السجّانين وقيود الزنازين وتُحرِّر الأسرى…
ويهدم الأحرار جدار الفصل كما حُطِّم جدار برلين…
ويفك الصامدون حواجز العزلة، ويُبطِلون محاولات الاستيطان والتهويد…
ويعود المُشتّتون الموزّعون في أرجاء المعمورة، ويلتقون على الرغم من تعدُّد جوازات السفر والجنسيات التي اكتسبوها، فهم لا يزالون يحتفظون بجنسيتهم الأساس، وتجمعهم لغة واحدة، وانتماء واحد، فهم الذين اكتووا بنار الفرقة، وعانوا من مآسي الخيام…
كانوا يترقّبون اللحظة بلهفة، ليُنيروا شمعة في أرضهم، بدلاً من أن يلعنوا الظلام…
ليسمعوا صُداح مآذن المساجد وقرع أجراس الكنائس، مُهلِّلة ومُرحِّبة بعودة الأحبة إلى الديار التي اشتاقت إليهم، كما اشتاقوا إليها…
ويُحيون الصلوات في الأقصى الجريح، وفي كنيسة القيامة الأسيرة، ويُقيمون الأعراس فوق البيادر والبيارات في أرض الرسالات…
سنستنشق الهواء العليل… ونقطف البرتقال الأصيل… وعناقيد العنب المتلئلئة… وحبّات التين المباركة… وأكواز الرمان المتورّدة… ورُطَبْ نخلة شهدت ولادة المُخلِّص… ونحصد سنابل القمح الشامخات… سننسج من قوس قزح ألواناً لعلم بلادي المُحرَّرة…
“لحظاتٌ من عمري في فلسطين”.. كنتُ أنتظرها بلهفة، مناضلاً أو أسيراً أو شهيداً، لا فرق، المهم أن أكون في فلسطين…
أمنية غالية تحقّقتْ لي، فكانت بين يديّ مقالات ومشاهدات ومقابلات، توخيتُ منها أن ألفُتَ إلى قداسة هذه الأرض… وإلى إعجاز شعبها العظيم، لتكشف المدى الذي بلغه المُعتدون بالتنكيل بهذا الشعب، وإلحاق الأذى بهذه الأرض المعطاء… وتدنيس المُقدّسات…
“لحظات من عمري في فلسطين”… هذه المحاولة هي أقلُّ الوفاء، أقدّمها لأغلى أرض خصَّها ربُّ العالمين، حيث جعلها منارة لرسالاته السماوية، وكانت المكان الذي “تلتقي فيه السماء بالأرض”…
وزعيتر وهو عضو في “رابطة الكتاب والأدباء العرب”، يشغل حالياً منسق عام التحرير في جريدة “اللـواء” اللبنانية، أجاب الاعلامي زعيتر على أسئلة الحضور، قبل أن يقوم بتوقيع الكتاب ويقدمه مجاناً للحضور..
يذكر أن كتاب “لحظات من عمري في فلسطين” شهد حفل توقيع كبير الأسبوع الماضي في قصر الأونيسكو في لبنان، ويقع في 432 صفحة من القطع المتوسط، ويتألف من مقدمة و12 فصلاً، تتناول: حوار الزمان والمكان مع الرئيس “أبو مازن”، اغتيال الرئيس الرمز “أبو عمار”، مؤتمر فتح، منظمة التحرير الفلسطينية، المصالحة الفلسطينية، قضايا، الحلم والحقيقة، حوارات فلسطينية، الأسرى، ثقافة وتراث، الرياضة الفلسطينية وحكايا.






القائمة بأعمال السفارة السورية





القائمة بأعمال السفارة اللبنانية





الشيخة مي متوسة





الى المفكر الفلسطين خيري أبو الجبين





الاعلامي هيثم زعيتر يقدم كتابه للشيخة مي آل خليفة





الإعلامي هيثم زعيتر وعقيلته ثريا مع السفراء خالد عارف، د. علي منصور بن سفاع، فايزة اسكندر وعبير علي





رائد حوراني





السفير التونسي





غلاف الكتاب



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكتاب هيثم زعيتر يُعبرعن تجربة صحفية لأيام عشتها في فلسطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008  :: خيمة القضيه الفلسطينية :: منتدى - القضية الفلسطينية والقدس ومخيمات الشتات-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: