موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

أخبار .. بحث.. سياسة .. آدب .. ثقافة عامة .. حرية رأي .
 
الرئيسيةبوابة فلسطينالتسجيلالأعضاءدخول
من حروف أسم الدوايمة يتكون وطني الدوايمة(د .. دم)(و..وطني)( أ .. أوثقه)(ي.. يأبى)(م .. مسح )(هـ .. هويته) (دم وطني أوثقه يأبى مسح هويته)...نضال هدب


أن نسي العالم مجزرة الدوايمة أو تناسىى فان طور الزاغ الكنعاني سيظل شاهداً أميناً على المجزرةالمتواجدون الآن ؟
المواضيع الأخيرة
» البيع المُحرّم في الإسلام . الجزء الأول
الأحد مارس 06, 2016 1:45 am من طرف الشيخ جميل لافي

» إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشرّ ومنهم من يُهاب لله ومنهم إذا رؤوا ذُكر الله
السبت يناير 30, 2016 5:48 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» مشروع وثيقــــة شـــرف عشائر الدوايمة”
الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 3:24 am من طرف نضال هديب

» ادخل احصاء ابناء الدوايمة في الشتات
الإثنين نوفمبر 30, 2015 5:41 pm من طرف أدارة الدوايمة

» الدوايمة ليست قبيله ولا عشيرة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 3:18 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة ..أنا لاجىء من فلسطين في الداخل والشتات اوقع لا تنازل عن حقي بالعودة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 4:23 am من طرف نضال هديب

» لإحياء المجزرة التي تعرضت لها قريتهم «غزة» توقد ذاكرة أبناء الدوايمة وتدفعهم للتحرك قانونياً
الإثنين نوفمبر 02, 2015 5:45 pm من طرف نضال هديب

» مجزرة الدوايمة وصرخة الدم النازف.بقلم .نضال هديب
الخميس أكتوبر 29, 2015 10:54 am من طرف نضال هديب

» صباح الخير يا دوايمة
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:24 am من طرف نضال هديب

» خربشات نضال . قال القدس لمين
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:22 am من طرف نضال هديب

» المستوطنون يستعدون لاكبر عملية اقتحام للأقصى
الخميس سبتمبر 17, 2015 2:04 pm من طرف نضال هديب

» اخي ابن الدوايمة \ البوم صور لقاءات ومناسبات ابناءالدوايمة في الداخل والشتات
الخميس سبتمبر 17, 2015 1:44 pm من طرف نضال هديب

» اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد الذين انظمو لقافلة منتديات الدوايمة وهم السادة
الخميس أغسطس 20, 2015 1:04 pm من طرف ahmad-lafi

» ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .
الخميس أغسطس 06, 2015 7:18 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» حرمة الإحتفال بعيد الأم المزعوم
الأربعاء مارس 18, 2015 5:13 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» القناعة للشاعر عطا سليمان رموني
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 11:04 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» قرية الدوايمة المغتصبة لا بديل عنها ولو بالقدس
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:08 pm من طرف أحمد الخضور

» عن حقي ابد ما احيد للشاعر عطا سليمان رموني
الإثنين ديسمبر 22, 2014 1:16 pm من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» بابي لعبدي مشرع للشاعر عطا سليمان رموني
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 8:25 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» الذكرى الـ97 لوعد بلفور المشؤوم
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

»  نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي موشيه فيغلن اقتحم الحرم القدسي
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» يووم سقوط الدوايمة
الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:37 pm من طرف نضال هديب

» حذاري ان تعبثوا بالوطن
السبت أكتوبر 25, 2014 9:34 pm من طرف نضال هديب

» اعلان وفاة زوجة الحاج عبد الحميد ياسين هديب وحفيدة ابن رامي عبد الحميد
الجمعة أكتوبر 24, 2014 9:32 pm من طرف نضال هديب

» جرح مجزرة الدوايمة يأبى الإلتئام بقلم نضال هديب
السبت سبتمبر 27, 2014 11:04 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة / كتاب توراة الملك ........ دليل لقتل الفلسطينيين
السبت سبتمبر 27, 2014 10:58 pm من طرف نضال هديب

» غداً السبت الموافق 27ايلول 2014 تحتفل بالعام السادس لتاسيس منتدى الدوايمة
الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:27 pm من طرف نضال هديب

» أحاديث لا تصح في الأضحية وفي المسح على رأس اليتيم
الجمعة سبتمبر 26, 2014 1:34 am من طرف الشيخ جميل لافي

» فضائل صوم ست من شوال
الجمعة أغسطس 08, 2014 1:46 am من طرف الشيخ جميل لافي

» قرر الرئيس محمود عباس تشكيل الوفد الفلسطيني الى القاهرة كما يلي :-
السبت أغسطس 02, 2014 12:27 am من طرف نضال هديب

» بان كي مون يطالب بـ "الافراج فورا" عن الجندي الاسرائيلي الاسير
السبت أغسطس 02, 2014 12:17 am من طرف نضال هديب

» لقناة البريطانية العاشرة الجندي الاسراييلي الاسير بريطاني الجنسية
السبت أغسطس 02, 2014 12:12 am من طرف نضال هديب

» الاسير هدار غولدين ابن عم وزير الدفاع الاسرائيلي
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:08 pm من طرف نضال هديب

» اسر الجندي الصهيوني الملازم الثاني هدار غولدين
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:07 pm من طرف نضال هديب

» في ذكرى رحيل أمي
الجمعة أغسطس 01, 2014 6:20 pm من طرف نضال هديب

» ينعى موقع منتدى الدوايمة الاكتروني بشديد الحزن والاسى الجامعه العربية
الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:34 am من طرف نضال هديب

» تضامنا مع غزة شبكة منتديات الدوايمة تدعوا اقتصار مظاهر العيد على الشعائر الدينية
السبت يوليو 26, 2014 7:45 pm من طرف نضال هديب

» توفيت الصحفية عزة سامي، نائب رئيس صحيفة الأهرام التي قالت «كتر خيرك يا نتنياهو ربنا يكتر
السبت يوليو 26, 2014 1:43 am من طرف نضال هديب

» أغنية الجندي المخطوف (شاؤول ارون)عملوها الفدائية
الخميس يوليو 24, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

» اظرب اظرب تل أبيب
الخميس يوليو 24, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» أخوتي في غزة الصمود والله دمائكم عزيزة وابنائكم ابنائنا
الإثنين يوليو 21, 2014 4:08 am من طرف نضال هديب

» يوم اسود على اسرائيل مقتل قائد اللواء الجولاني واسر جندي صهيوني
الإثنين يوليو 21, 2014 3:13 am من طرف نضال هديب

» طلاق صلية صواريخ من مدينة صور جنوب لبنان اتجاه الجليل الاعلى ومدينة نهارية
الأحد يوليو 13, 2014 3:42 am من طرف نضال هديب

» التلفزيون الاسرئيلي المقاومة الفلسطينية فعلت مالاتفعلة الجيوش العربية
الأحد يوليو 13, 2014 1:52 am من طرف نضال هديب

» خبر عاجل القسام تمطر تل ابيب بصواريخ جديدة ج 80
الأحد يوليو 13, 2014 1:38 am من طرف نضال هديب

» هزة غربال
السبت يوليو 12, 2014 9:29 pm من طرف نضال هديب

» الخارجية الامريكية: اسرائيل اتخذت خطوات لمنع سقوط ضحايا بينما لم تفعل حماس ذلك
السبت يوليو 12, 2014 9:03 pm من طرف نضال هديب

» القيادة الفلسطينية: الأولوية لوقف العدوان
السبت يوليو 12, 2014 9:01 pm من طرف نضال هديب

» أردن الدولة «الأكثر إحراجا» بسبب العدوان الإسرائيلي
السبت يوليو 12, 2014 8:54 pm من طرف نضال هديب

» غزة الصمود 2014
الأربعاء يوليو 09, 2014 2:45 am من طرف نضال هديب


شاطر | 
 

 ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ جميل لافي
عميد منتديات الدوايمة المستشار العام
عميد منتديات الدوايمة المستشار العام
avatar

الدولة : الأردن - عمان

العمر : 58
المزاج : هــــــــــادي

مُساهمةموضوع: ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .   الإثنين فبراير 08, 2010 1:48 am



بسم الله الرحمن الرحيم
ما هو ثمن الجنة ؟؟



الحمد لله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة ً للعباد ، فصلوات ربي وسلامه عليه وعلى آلهِ وصحبهِ وأزواجه ِ ومن إقتفى أثرهِ ، وإستن بسنتهِ واهتدى بهديهِ إلى يوم القيامة .
أما بعد ،
قال تعالى : ( سارعواْ إلى مغفرة ٍ من ربكم وجنة ٍ عرضُها السماواتُِ والأرضُ أُعدتْ للمُتقين ) آل عمران 133 .
وعن أبي هريره (رضي الله عنه)قال : قال :(صلى الله عليه وسلم)في الحديث القدسيّ الذي يرويه عن ربه عزوجل : ( أعددت لعباديَِ الصالحينَ ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر على قلب بشر ، واقرَؤا إن شئتم( فلا تعلمُ نفسٌ ما أُخفيَ لهم من قرة َ أعين ٍ جزاءً بما كانوا يعملون ) )متفق عليه .
وقال (صلى الله عليه وسلم): ) من خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل ، ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله ِهيَ الجنة ) رواه الترمذي . ــ أدلج : سار بليل ٍ دلالة على التبكير ــ .
وصف ربنا عز وجل الجنة ـ في الحديث القدسيّ ـ وما أعد فيها بوصفٍ لا يُمكن تخيلهُ بالقلبِ ولا بالسمع ِ ولا بالعينِ ِ ، ولا يُمكن مقارنتهُ بما في الدنيا من رزق ٍ ولا بكل ِ المعايير والمقاييس ، وفي الحديث الآخر وصفها النبيّ (صلى الله عليه وسلم)بسلعة الله وأيّ سلعة ؟؟ إنها غالية ، ومعروفٌ لدى الناس أن الغالي ثمنه هو النفيس والنادر.
وأنا ليس بصدد وصف الجنة وما فيها في هذا البحث .
** فماذا بإمكانك أن تدفعَ مقابل هذه ِ السلعة َ الغاليه لتحُصلَ عليها ؟؟
** فيجب عليك أن تتعلم يا أخي ما ستقومَ به ِ ، وما ستقدمُ من ثمن ٍ لتفوز بالجنة .
** وما هو الثمن الذي يُدفع للفوز ِ بالجنة ؟؟ .
الذي يُريد أن يشتري شيء من حطام الدنيا وله قيمة ٍ في عُرفِ الناس ِ ، كالبيت أو السيارة أو غيره ... ، فإنه يبدأ بوضع الخطط ، ويضع القرش على القرش ويبحثُ عن الأفضل ، وما يُناسب ، ويسألُ أهلَ الخبرة ِ والمعرفة ، وكل هذا في حطام ٍ زائل ،ٍ والكل يعلم ذلك مُسلماً كان أو كافراً ، فهو لا بُد لهُ مُفارق .
** لو فرضنا أن شخص ما قام ببناء بيت ٍ على جسر ٍ فوق نهر ، وهذا الجسر هو طريق سيارات ومُشاة ، ماذا سيقول الناس عنه ؟ أهو عاقل ؟ الجواب لا !! .
** والكل يعلم أن الدنيا جسرٌ وممرٌ للآخرة ولدار المقر، فتزود من ممرك لمقرك .
قال تعالى : ( وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون ِ يا أُولي الألباب ) البقرة 197 .
** ومن كرم الله عز وجل ورحمته بنا أنه لم يجعل الثمن لدخول الجنة فوق قدرتنا واستطاعتنا ، وإلا ما دخلها أحد من خلقه !! .
قال تعالى : ( لا يُكلف الله نفساً إلا وسعها ... ) البقرة 286 .
** ومن كرم الله عزوجل ورحمته أنه يُدخل الجنة بقليل عمل ، وربما بكلمة يتلفظ بها العبد من رضوان الله تقع عند الله بمكان ، فيدخله الله تعالى بها جنة ٍعرضُها السماوات ِ والارض ، بشرط أن لا يشرك بالله شيئاً ، وسأذكر أمثلة على ذلك في آخر هذا البحث من البند رقم 26 وما بعدها .
من ثمن الجنة : ــ
1 ــالتوحيد :
الثمن الأول وهو بمثابة جواز المرور للجنة وهو تحقيق التوحيد ، ولا يمكن تخطيه مهما دفعت من ثمن أو عمل لقوله تعالى : ( ولقد أُوحيَّ إليكَ وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين ) الزمر 65وقال تعالى : ( قل هل ننبئكُم بالأخسرينَ أعمالاً * الذين ضلَّ سعيُهُم في الحياة ِ الدُنيا وهم يحسبونَ أنهم يُحسنونَ صُنعاً ) الكهف 104 .
* والشرك ناقض للعمل وإن كثر، وهو يَحجبُ العبد عن الجنة .
2 ــ الصبر على الطاعات :
لقوله تعالى : ( وأُمر أهلكَ بالصلاة ِ واصطبر عليها ) فلم يأمر الله جل علاه بالصلاة فقط، بل بالإصطبار عليها ، وكذلك الصبر على جميع العبادات والطاعات . وقال (صلى الله عليه وسلم) : ( ... ومن يتصبّر يُصبرهُ الله ، وما أُعطيَ أحدٌ عطاءً خيراً وأوسع من الصبر ) [size=12]متفق عليه .
3 ــ الصبر عن المعاصي :
أنُتصبر نفسك عن المعاصي وهوى النفس وجنونها ، لقوله تعالى : ( وأما من خاف مقام ربهِ ونهى النفسَ عن الهوى * فإن الجنة َ هي المأوى ) النازعات 40ـ41.
4 ــ الصبر على الإبتلاءات ومن الصدمة الأولى :
لقوله تعالى : ( ... إنما يُوفى الصابرونَ أجرهم بغير حساب ) الزمر 10 . ولقوله (صلى الله عليه وسلم) : ( ما يصيبُ المسلم من نصب ٍ ولا وصب ٍ ولا هم ٍ ولا حزن ولا أذىً ولا غم ٍ حتى الشوكة يُشاكها إلا كفر اللهُ بها من خطاياه ) متفق عليه . ولقوله (صلى الله عليه وسلم) : ( يقول اللهُ تعالى ما لعبدي المؤمن إذا قبضتُ صفيّهُ من أهل الدنيا ثمّ إحتسبه إلا الجنة ) البخاري
5 ــ التصبر على العلم والتعلم :
وهو أن يَحبسَ العبد ُ نفسهُ على الإستماع لدروس الفقة والعلوم الشرعية وأقله تعلم ما يُصلح به ِ عبادته ِ وُمعاملاته ِ والمعلوم من دين الله بالضرورة . قال (صلى الله عليه وسلم) : ( من يُرد اللهُ به ِ خيراً يُفقهُ في الدين ) متفق عليه .
** فالحمدُ لله ِ الذي جعل علامة خير المؤمن التفقه في الدين .
قال أبو الدرداء (رضي الله عنه) : كُن إحدى الأربعة ـ عالماً أو مُتعلماً أو مُستمعاً أو مُحباً للعلم ، ولا تكن الخامسة فتهلك : وهو الذي لا يعلم ولا يتعلم ولا يسمع ولا يُحب العلم .
6 ــ تقديم حُبِ اللهِ ورسولهِ على كل ِ حُب :
من النفس والأهل والناسِ أجمعين لقوله (صلى الله عليه وسلم) : ( ثلاث ٌمنّ كُنَّ فيه ِ وجدَ بهن حلاوة َ الإيمان ، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يُحب المرءُ لا يُحبهُ إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذهُ اللهُ منه كما يكره أن يُقذف في النار ) متفق عليه .
ولقوله للسائل متى الساعة ؟ قال : ( وما أعددت لها ؟؟ ) قال : لم أعُد لها كثيرعمل ولكني أُحبَ الله َ ورسوله . قال : ( أنت مع من أحببت ) متفق عليه .
وهذا أيضاً من كمال الإيمان . لقوله(صلى الله عليه وسلم) لعُمر بن الخطاب (رضي الله عنه) بعد أن حقق الحب للهِ ورسوله أكثر من نفسه ِ : ( ألآن يا عُمر ) .
7 ــ حُب المُسلمين المُوحدين وبُغض المُشركين والكفار( الولاء والبراء) لقوله تعالى :( لا تجدُ قوماً يُؤمنون بالله ِ واليوم ِ الآخر ِ يُوآدونَ من حآدَ اللهَ ورسولهُ ولو كانوا أبآءهُم أو أبنآءَهُم أو إخوانهم أوعشيرتهُم ، أُولئك كتبَ في قلُوبهمُ الإيمانَ وأيدهُم بروح ٍ منه ، ويُدخِلُهُم جنات ٍتجري من تحتها الأنهارُ خالدينَ فيها ، رضيَ اللهُ عنهُم ورضواْ عنه ، أُولئكَ حزبُ الله ، ألآ إنّ حزب الله ِ هُمُ الغالبون ) المُجادلة 22 .
ولقوله (صلى الله عليه وسلم) :( ثلاث ٌمنّ كُنَّ فيه ِ وجدَ بهن حلاوة َ الإيمان ، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يُحب المرءُ لا يُحبهُ إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذهُ اللهُ منه كما يكره أن يُقذف في النار ) متفق عليه .
8 ــ تقوى الله عزوجل ، وتقوى القلوب :
وذلك بالإمتثال لأوامره ِ بكل ما أمرنا به وأحبه ، والإنتهاء عما نهانا عنه وحرَمهُ ، قال تعالى : ( ذلك ومن يُعظم شعائر الله ِ فإنها من تقوى القلوب ) الحج 32 . وقال ابن مسعود (رضي الله عنه) [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] إتق الله تكن أعبد الناس وإتق المحارم تكن أسعد الناس )
وقال علماءنا : أن يجدك حيث أمرك ، ويفتقدك َ حيث نهاك .
9 ــ حُب الفقراء والمساكين والإحسان ِ اليهم والحفاظ على مشاعرهم :
جاء رجل غنيّ نظيف الثياب إلى مجلس النبي (صلى الله عليه وسلم) فلم يجد فـُرجة يجلس بها إلا بجانب ِ رجل ٍ فقيرٍ رث ِ الثياب ، وأثرُ العمل باد ٍ عليها ، فجلس بجانبه فنظراليه ِ النبي(صلى الله عليه وسلم) وهو يضبضب ثيابه عن الفقير ، فقال له : ( أتخاف أن يعديك بفقره ، أم أن تـُعديه بغناك ؟؟ ) . فما كان من الرجل إلا أن إستخطأ نفسهُ وأرادَ أن يُكفر عن خطيئته ِ وعلى الفور ِ قال : أُشهدكَ يا رسول الله أني تصدقتُ بشطر مالي لهاذا الرجل . فسأل النبي (صلى الله عليه وسلم) الفقير : ( أتقبلُ شطر ماله ؟)فقال : لا يا رسول الله . قال ولمَ ؟قال : أخاف إن قبلت مالهُ أن أتعالى على خلق الله ( أُنظر عزة نفس المؤمن !! ) وما كان من الغنيّ أن يرُدَ شيءً تصدقَ به ِ فقال : هو لفقراء المسلمين .
10ــ التقرب إلى الله عز وجل بالنوافل حتى يُحبك :
فإن أحبك أدخلك الجنّة ، قال :(صلى الله عليه وسلم) : ( إن الله تعالى قال : من عادى لي ولياً فقد آذنتهُ بالحرب ، وما تقرب َ إليّ عبدي بشيء ٍ أحبَ إليَّ مما إفترضتهُ عليه ، وما يزالُ عبدي يتقربُ إليَّ بالنوافل حتى أُحبه فإذا أحببته ُ كنتُ سمعهُ الذي يسمعُ به ِ وبصرهِ الذي يُبصرُ به ِ ويدهُ التي يبطشُ بها ورجلهُ التي يمشي بها وإن سألني أعطيتهُ ، ولئن إستعاذني لأعيذنهُ ) رواه البخاري . فإذا سألتهُ الجنة يا عبد الله أعطاكها ....!! .
11 ــ حُسن الخلق :
سُئـــل (صلى الله عليه وسلم) عن أكثر ما يُدخل الجنّــــة ؟؟ قال : ( تقوى الله وحُسن الخلق ) وسُئلَ عن أكثر ما يُدخل النار ؟؟ فقال : ( الأجوفان : الفم والفرج ) رواه الترمذي . وقال : ( إن أحبكم إليَّ وأقربكم مني مجلساً أحآسنكم اخلاقاً ، وأن أبغضكم إليَّ َوأبعدكم مني منزلاً في الجنـّّة مساويكم أخلاقاً ، الثرثارون ، المتشدقون المُتفيهقون ) رواه الترمذي . ــ والمُتفيهقون : المُتكبرون ــ .
وقال (صلى الله عليه وسلم) : ( ألا أُخبركم بمن يُحرّمْ على النار أو بمن تـُحرّم عليه النار ، تحرُمُ على كلقريب ، هيّن ٍ ، ليّن ٍ ، سهل )رواه الترمذي .
12 ــ الصدق :
لقوله ِتعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) التوبة 119 . ولقوله ِ(صلى الله عليه وسلم) : ( إن الصدق يهدي إلى البرّ ، وإن البرّ يهدي إلى الجنـّّة ، وإن الرجل ليصدق حتى يُكتب عند الله صديقاً ، وإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى الـّنار ، وإن الرجل ليكذب حتى يُكتب عند الله كذاباً ) متفق عليه .
13 ــ قراءة القرآن :
أنآء الليل وأطراف النهار ، ولا تهجُرهُ لقوله ِتعالى ( وقال الرسول يا رب ِ إن قومي إتخذوا هذا القرآن مهجوراً ) الفرقان 30 . ولقوله ِ(صلى الله عليه وسلم): ( يُقال لصاحب القرآن إقرأ وارتق ِ ورتل كما كنت تـُرتل في الدنيا ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ) رواه أبو داود والترمذي . ويأتي القرآن يُحاجج عن صاحبه ِ يوم القيامة حتى يُدخلهُ الجنة ، وقال : ( الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام أيْ ربي منعتهُ الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه ، ويقول القرآن يا رب منعتهُ النومَ بالليل فشفعني فيه فيشفعان )رواه أحمد .
14 ــ الصلاة المفروضة والتطوع :
لقوله ِ(صلى الله عليه وسلم) : ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ) رواه أحمد وأصحاب السنن . ومن كفر حُرمَ الجنة ودخل النار ، ولقوله ِ ( بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة ) رواه مسلم وأحمد . والتطوع يرفع الدرجات بالجنّة فقد ثبت عنه ِ(صلى الله عليه وسلم) أن الجنّة درجات والنار دركات وما بين الدرجة والدرجة مئة عام وفي رواية خمسمائة .
15 ــ الزكاة المفروضة والصدقات :
لقوله ِتعالى [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الركعين ) البقرة 43 . وقوله ِ: ( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرةٌ إلا على الخاشعين ) البقرة 45 . ولقوله ِ(صلى الله عليه وسلم) : ( في حديث سبعة يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله ومنهم .... رجلٌ تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ..... ) متفق عليه .
16 ــ الصيـــــام :
لقوله ِ(صلى الله عليه وسلم): ( لا يصوم عبد يوماً في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم النار عن وجههِ سبعين خريفأ ) رواه أبي سعيد الخدري . فآذا ابتعد العبد عن النار يوم القيامه فأين يذهب ؟؟ وكذلك الحديث الذي سبق في قرأءة القرآن . وهناك أيضاً باب في الجنة ُيقال له الريان لا يدخله إلا الصا ئمون فإذا دخل آخرهم أُغلق ذلك الباب .... فكن منهم ياعبد الله !! .
17 ــ الحج والعُمرة لله :
لقوله ِتعالى ( وأتموا الحج والعمرة لله .... )البقرة 196 .
وعلى المُستطيع مرة في العُمر ومن تطوعَ فإن الله شاكرٌ عليم .
18 ــ تحقيق أركان الإيمان:
الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر (والقضاء والقدر) خيره وشره .
19 ــ الإيمان بالغيب :
لقوله ِتعالى ( الذين يؤمنون بالغيبِ ويُقيمون الصلاة ومما رزقناهم يُنفقون ) البقرة 3
20 ــ إجتناب الكبائر :
لقوله ِتعالى ( الذين يجتنبون كبائر الفواحش إلا اللمم... ) النجم 32 .
21 ــ غض البصر عما حرم الله عز وجل :
لقوله ِتعالى : ( قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبيرٌ بما يصنعون ) النور 30 . ولقوله ِ(صلى الله عليه وسلم): ( كُتبَ على ابن آدم حظهُ من الزنا أدركَ ذلك لا محالة ، فزنا العينين النظر ، وزنا اللسان النطق ، وزنا الأذنين الإستماع ، وزنا اليدين البطش ، وزنا الرجلين الخُطـــا ، والنفس تـُمني وتشتهي ، والفرجُ يُصدقُ ذلك أو يُكذبه ) رواه البخاري مُعلقاً ومسلم مُسنداً .
22 ــ مُخالفة النفس عن الهوى :
لقوله ِتعالى : ( فأما من طغى * وءاثر الحياة الدنيا * فإن الجحيمَ هيَ المأوى * واما من خافَ مقامَ ربه ِ ونهى النفسَ عن الهوى * فإن الجنـّة هي المأوى ) النازعات 37 ـ 41 .
23 ــ قيام الليل :
لقوله ِتعالى : ( أمنّ هو قانتٌ آنآء الليل ِ ساجداً أو قائماً يحذرُ الآخرة ويرجوا رحمة ربه ِ ... ) الزمر 9 . وقوله : ( ومن الليل فتهجد به ِ نافلةً لكَ عسى أن يبعثكَ ربُكَ مقاماً محموداً ) الإسراء 79 .وقال : ( كانوا قليلاً من الليل ِ ما يهجعهون ) الذاريات 17 . ولقوله ِ(صلى الله عليه وسلم):( أيها الناس إفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا بالليل والناسُ نيام تدخلوا الجـنّة بسلام ) رواه الترمذي .
** واعلم أخي المسلم أن قيام الليل شرفُ المؤمن .
24 ــ الإحسان والرفق :
لقوله ِ(صلى الله عليه وسلم) : ( إن الله رفيق يُحبُ الرفق في الأمر كله ) متفق عليه. ولقوله : ( إن الله رفيق يُحبُ الرفق ويُعطي على الرفق ما لا يُعطي على العُنف وما لا يُعطي على ما سواه ) رواه مسلم . ولقوله[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] إن الرفق لا يكونُ في شيء ٍ إلا زانه ولا يُنزعُ من شيء ٍ إلا شانه ) رواه مسلم .ولقوله[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] من يُحَرمَ الرفق يُحرم الخيرُ كُلهُ ) رواه مسلم .ولقوله[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] إن الله كتب الإحسان على كل ِ شيء ٍ فإذا قتلتم فاحسنوا القِـتـله ، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة ، وليحدُ أحدكم شفرته وليُرحَ ذبيحته ) رواه مسلم .
** إذا كان هذا بالحيوان !! . فكيف بالرفق ِ واللين ِ والإحسان ِ بالإنسان ؟؟ !! .
وقال (صلى الله عليه وسلم) : ( ألا أُخبركم بمن يُحرّمْ على النار أو بمن تـُُحرّمُ عليه النار ، تحرُمُ على كل قريب ، هيّن ٍ ، ليّن ٍ ، سهل ) رواه الترمذي .
25 ــ الجهادُ في سبيل الله ِ :
لقولهِ(صلى الله عليه وسلم) لرجل ٍ تكاسلَ عن الجهاد : ( لا تفعل فإن مقامَ أحدكم في سبيل الله ِ لأفضلُ من صلاته ِفي بيته ِسبعين َعاماً ، ألا تـُحبونَ أن يغفرَ الله ُ لكم ويُدخلكم الجنة ؟؟ إغزوا في سبيل ِ الله)رواه الترمذي .
وقـــال : ( من قاتل في سبيل الله فواقَ ناقة وجبت لهُ الجنة ) رواه الترمذي .
وقال : ( إن في الجنة مائة درجة اعدها اللهُ للمُجاهدينَ في سبيل الله ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض ( أيّ خمسمائة عام ) ، فإذا سألتم الله فاسالوه الفردوس ، فإنهُ أوسط الجنة وأعلى الجنة ، وفوقهُ عرش الرحمن ، ومنه تفجر أنهار الجنة ) رواه البخاري .
وقال : ( لا يجتمع كافر وقاتلهُ في النار أبداً ) رواه مسلم في كتاب الإمارة .
** هذا الحديث فقط في الجهاد وليس على الإطلاق .
*** ومن قليل العمل والقول الذي يُدخل الجنة : ــ
26 ــ إماطة الأذى عن الطريق :
لقوله ِ(صلى الله عليه وسلم) : ( الإيمان بضعٌ وسبعون شُعبة ، فأفضلها قول لا إله إلا الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياءُ شُعبةٌ من الإيمان ) البخاري ومسلم واللفظُ لمسلم . وأخبر النبي (صلى الله عليه وسلم) عن رجل ٍ في من كان قبلهم أماطَ َ غصن شجرة أو شوك كان يُؤذي الناس المارة وما أرادَ بذلك إلا وجه الله عز وجل ، فشكرَ اللهُ لهُ ذلك الفعل وأدخلهُ الجنة .
27 ــ الإحسان إلى الحيوان :
أخبرَ النبي (صلى الله عليه وسلم) عن إمرأة بغيّ من بغايا بني إسرائيل دخلت الجنة بإسقائها كلبٌ كان يلهث ، وما فعلت ذلك إلا لوجه الله ِ تعالى . وأخبرَ النبي (صلى الله عليه وسلم)عن إمرأة حُرمت الجنة وعلى ما كانت من عبادة بسبب حبسها هرة حتى ماتت ، فلا هيَ أطعمتها ولا تركتها تأكل من خشاش الأرض ، فدخلت بها النار . وأيضاً الحديث الذي سبق في الإحسان والرفق رقم 24.
28 ــ تفريج كربات المُسلمين والسعي على مصالهم : وهذا أمرٌ عظــــــيم
قال تعالى : ( وافعلوا الخيرَ لعلكم تـُفلحون ) الحج 77 . ومن يُفلــــحُ يدخـل الجنـّــة .
قال ِ(صلى الله عليه وسلم) : ( المسلم أخو المسلم لا يظلمهُ ولا يُسلمهُ ، من كان في حاجة أخيهِ كان اللهُ في حاجته ِ ، ومن فرّجَ على مسلم كُربة ً فرّجَ اللهُ عنهُ بها كُربة ً من كُرب يوم القيامة ، ومن سترَ مُسلماً سترهُ اللهُ يوم القيامة ) متفق عليه . وقالِ(صلى الله عليه وسلم) : ( من نفـّسَ عن مؤمن ٍ كُربة من كُرب الدنيا نفـّسَ اللهُ عنه كُربة من كُرب يوم القيامة ، ومن يسرَ على مُعسر ٍ يسرَ اللهُ عليه ِ في الدنيا والآخرة ، واللهُ في عونِ العبد ِما كان العبدُ في عون ِ أخيه ِ ، ومن سلكَ طريقاً يلتمسُ فيه ِ علماً سهلَ اللهُ به ِ طريقاً إلى الجنة ، وما إجتمعَ قومٌ في بيت ٍ من بيوت الله ِ تعالى يتلون كتابَ اللهِ ويتدارسونهُ بينهم إلا نزلت عليهم ُ السكينة وغشيتهمُ الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهمُ اللهُ فيمن عنده ، ومن بطأ به ِعملهُ لم يُسرع به ِ نسبهُ )رواه مسلم .
أي النسب لا ينفع بدون عمل كما حصلَ مع أعمام النبيّ (صلى الله عليه وسلم) أبو طالب وأبو لهب .
29 ــ إعتكاف ساعات ، بل لحظات في بيوت الله جل عُلاه :
وأعظم الإعتكاف في ليالي رمضان وخاصةً في العشر الأواخر منهُ ، وأعظمُ الأيام ( أيّ نهارها ) العشرُ الأوائل من ذي ِ الحِجة ِ ، وعلمنا المُصطفى (صلى الله عليه وسلم)إذا دخلنا مسجداً للصلاة فيه ِ أن ننوي الإعتكاف فيه ِ بنيّة : ( الإعتكاف في هذا المسجد ما دُمتُ فيه ِ ) . * ولا يُشترط التلفظ بالنيّة وإنما النيّةُ مكانها القلب ، فبمجرد ان تنوي تحصلُ بإذن الله على أجر الإعتكاف ولو للحظات ، فلا تحرم نفسكَ من هذا الأجر !!
30 ــ إسباغ الوضوء على المكاره وركعاتٍ بعدهُ من أسباب دخول الجنة :
قال ِ(صلى الله عليه وسلم) : ( يا بلال حدثني بأرجى عمل عملتهُ في الإسلام فإني سمعتُ دُفَ نعليكَ بينَ يديّ َ في الجنة ، قال : ما عملت عملاً أرجى عندي من أني لم أتطهر طهوراً في ساعة ٍ من ليل ٍ أو نهار ٍ إلا صليتُ بذلك الطهور ما كُتبَ لي أن أُصلي ) متفق عليه .
** سبحان الله !! بلال الذي عُذب وضُرب بمكة بالسياط ووضع الصخر على صدره في الرمضاء ، أسبقـتهُ صلاة سُنة الوضوء دخول الجنة قبل كل ذلك !! ؟؟ .
31 ــ الذكرْ : من تسبيح ٍ وتحميد ٍ وتهليل ٍ وثناء ٍ وتمجيد ٍ وتعظيم ٍ للهِ جل عُلاه :
من أسباب دخول الجنة بل بالإرتقاء إلى الدرجات العُلى بالجنة ، في درجات الذاكرين الله كثيراً والذاكرات . قال ِ(صلى الله عليه وسلم) :( يُصبح على كل ُسلامي {مفصل} من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة ، وكل تحميدة صدقة ، وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمرٌ بالمعروف ِ صدقة ونهيٌ عن المُنكر صدقة ، ويُجزء من ذلك ركعتان يركعهُما من الضُحى ) رواه مسلم .
** فلا تكن بخيلاً فافعل هذا وذاك وزد عليه .
وقال ِ(صلى الله عليه وسلم)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] مثل الذي يذكرُ ربهُ والذي لا يذكرُه مثل الحيّ والميت )البخاري .
وقال ِ(صلى الله عليه وسلم) [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] يقولُ اللهُ تعالى أنا عندَ ظنَ عبدي بي وأنا معهُ ، إذا ذكرني في نفسهِ ذكرتهُ في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ٍ ذكرتهُ في ملأ ٍ خير ٍ منه )متفق عليه. وقال : ( لا يزالُ لسانك رطباً بذكرالله ) رواه الترمذي. وقال : ( من قال سبحان الله وبحمده ِ غـُرست له ُ نخلة ً في الجنة ) رواه الترمذي. وقال : ( من قال سبحان الله وبحمده ِفي اليوم ِ مئةُ مرة مُحيت خطاياهُ ولو كانت مثل زبد البحر) .
وعن أبي موسى الأشعريّ (رضي الله عنه) قال : قال لي رسول الله(صلى الله عليه وسلم) :( ألا أدُلك على كنز ٍ من كنوز الجنة ، فقلت بلا يا رسول الله قال : لا حول ولا قوة إلا بالله ) متفق عليه
32 ــ تعظيم الله سبحانهُ وتعالى :
بعدم ذكر إسم من أسماءه ولا صفة ٍ من صفاتهِ دون التمجيد والتعظيم والثناء الحسن ، كقول : جل جلاله ~ عز وجل ~ جل عُلاه ~ جل ثناءه ~ سبحانهُ وتعالى ~ تقدست أسماءه ~ أهل الثناء والمجد ~ وهكذا ........ .
33 ــ البكـــاء من خشية الله تعالى :
قال تعالى : ( ويخرونَ للأذقان ِيبكونَ ويزيدهم خشوعاً) الإسراء 109 .
وعن أنس ٍ (رضي الله عنه) قال : ( خطبَ رسول الله (صلى الله عليه وسلم)خُطبة ً ما سمعتُ مثلها قط ، فقال : ( لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً ) قال : فغطى أصحابُ النبيّ وجوههم ولهم خَنين ( البكاء وانتشاق الصوت ) ) متفق
عليه .
وقال ِ(صلى الله عليه وسلم) :( لا يلج النار رجلٌ بكى من خشية الله حتى يعودُ اللبن في الضرع ِ ، ولا يجعتمع غـُبارٌ في سبيلِ الله ِ ودُخان جهنم ) رواه الترمذي. وفي حديث السبعة الذين يُظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله ( ... ورجلٌ ذكرالله خالياً ففاضت عيناه ) متفق عليه وفي حديث ٍ آخر ( عينا ن لا تمسهما النار ، عينٌ بكت من خشية الله وعينٌ باتت تحرسُ في سبيل الله ) .
34 ــ وأقلُ أقلُ ما يُدخل الجنة :كلمة ٌ طيبة ٌ صادقة ٌ تـُقال بنيّــة ٍ خالصة ً تـُعجب الرب جل جلاله فتبلغ من رضوان الله بمكان ، فتكون سببٌ في دخول العبد الجنة ، والأمثلة على ذلك كثيرة جداً ، فعلى سبيل المثال لا الحصر :
** ما أخبر به النبي (صلى الله عليه وسلم) :
الرجلُ الذي حضرتهُ الوفاة ولم يعمل في حياته ِ خيراً قط ، بل كلَ أعماله ُ شر ، قال لأبناءة : إن متُ فاحرقوا جسدي وبعثروهُ ، وذروهُ في يوم ٍ عاصف جزءُ في البحر وجزءٌ في البرّ ، لإن قدرَالله عليَّ ليُعذبني عذاباً لم يُعذبهُ أحداً من قبلي ، فلما مات وفعلوا ما أوصاهم به ِ ، بعثه ُ الله عز وجل وسألهُ عما دفعهُ لفعل ذلك ؟ وهو أعلم
فقال : خوفاً ورهبةً منك يا رب !! ، فقال الله تعالى : قد تجاوزت عنك وغفرتُ لك بذلك أدخلوه الجنة ، فكانت هذه توبةً وخوفاً قبل الموت .
** والذي قتلَ تسعاً وتسعينَ نفساً وأكملها المئة .... فقد خافَ ورجع ولم يسجد لله سجدة ، ولكن أقبلَ على الله بقلبه ِ ولسانه ِ وجوارحه ِوأخلص النية لله فقبلها الله تعالى منه .
** وبالمُحصلة :لن يدخلَ الجنةَ أحدٌ بعمله ِ ولا ألأنبياء ولا الرسل إلا برحمة الله ومنه ِ وكرمه ِ ، فلله علينا نعمٌ لا تـُعدُ ولا تـُحصى ، فإن عاملنا بعدله ِ هلكنا ، ولكنهُ يُعاملنا برحمته .
قال تعالى : ( وإن تعدوا نعمة الله ِ لا تـُحصوها إن اللهَ لغفورٌ رحيمٌ ) النحل 18.
فلعله يتجاوز عنا وعن تقصيرنا ، والمسابقة والمسارعة بالخيرات ترفع الدرجات عند رب البريات .
** أخي في الله :
حيثما وجدت همّة ً في نفسك لتحقيق بند من هذه البنود ، فقم بالتركيز عليه ِ، ونميه ِ واجتهد في تحصيله ، وداوم عليه ِِ لعله يكون بطاقة دخول لك إلى جنات ٍ ونهر في مقعد ِ صدق ٍ عندَ مليك ٍ مُقتدر .
قال(صلى الله عليه وسلم)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] أحب الأعمال إلى الله عز وجل أدومها وإن قلْ ) فلا يعني ذلك أن نـُُقصر في العمل ، ولكن هي دعوة للمُقصرين أمثالي أن نزيد ونستزيد من الخير وفعل الطاعات ، ولا نـُقنـط المُـقلين من إخواننا ولا حتى المُسرفين على أنفُسهم من رحمة الله ، بل نـُـذكرهم ونأخذ بأيديهم إلى النجاة وإلى الجنـّة بإذن الله تعالى .
* وإذا وجدت نفسكَ مُقصراً في كل هذا، فأبدأ من اليوم بالعمل والجَد لتفوز بالجنة إن شـــــــاء الله تعالى .
** تم بعون الله ، فإن كان من حق ٍ وصواب فمن الله وحده ُ ، وإن كان من خطأ ٍ أو سهو ٍ أو نسيان فمني ومن الشيطان ، وأنا مُتراجع ٌ عنه ُ ، وأعوذ ُ بالله ِ أن أُذكركم به ِ وأنساهُ . وصلى اللهمُ على محمد ٍ وعلى آله ِ وصحبه ِ وأزواجه ِ وذريته ِ أجمعين . ..... ...... ( والحمد لله رب العـــــالمين ) جميل لافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيخ جميل لافي
عميد منتديات الدوايمة المستشار العام
عميد منتديات الدوايمة المستشار العام
avatar

الدولة : الأردن - عمان

العمر : 58
المزاج : هــــــــــادي

مُساهمةموضوع: رد: ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .   الخميس أغسطس 06, 2015 7:18 pm

صفحة الشيخ جميل لافي الرسمية
تم النشر بواسطة ‏الشيخ جميل لافي‏ · 5 دقيقة · 
ما هو ثمن الجنة ..... ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة ً للعباد ، فصلوات ربي وسلامه عليه وعلى آلهِ وصحبهِ وأزواجه ِ ومن إقتفى أثرهِ ، وإستن بسنتهِ واهتدى بهديهِ إلى يوم القيامة . أما بعد .....

(•) قال تعالى : ( سارعواْ إلى مغفرة ٍ من ربكم وجنةٍ عرضُها السماواتُِ والأرضُ أُعدتْ للمُتقين ) آل عمران 133 .

وعن أبي هريره (رضي الله عنه) قال : قال : (ﷺ) في الحديث القدسيّ الذي يرويه عن ربه عز وجل : ( أعددت لعباديَِ الصالحينَ ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر على قلب بشر ، واقرَؤا إن شئتم : ( فلا تعلمُ نفسٌ ما أُخفيَ لهم من قرة َ أعينٍ جزاءً بما كانوا يعملون ) متفق عليه . 

وقال (ﷺ) : ( من خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل ، ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله ِهيَ الجنة ) رواه الترمذي . ــ أدلج : سار بليلٍ دلالة على التبكير ــ .

ووصف ربنا عز وجل الجنة ـ في الحديث القدسيّ ـ وما أعد فيها بوصفٍ لا يُمكن تخيلهُ بالقلبِ ولا بالسمع ِ ولا بالعينِ ِ ، ولا يُمكن مقارنتهُ بما في الدنيا من رزقٍ ولا بكلِ المعايير والمقاييس ، وفي الحديث الآخر وصفها النبيّ (ﷺ) بسلعة الله وأيّ سلعة ؟؟ إنها غالية ، ومعروفٌ لدى الناس أن الغالي ثمنه هو النفيس والنادر .

وأنا ليس بصدد وصف الجنة وما فيها في هذا البحث . 

** فماذا بإمكانك أن تدفعَ مقابل هذه السلعة الغاليه لتحُصلَ عليها ؟؟

(•) فيجب عليك أن تتعلم يا أخي ما ستقومَ به ، وما ستقدمُ من ثمن لتفوز بالجنة .

(•) وما هو الثمن الذي يُدفع للفوز بالجنة ؟؟؟؟؟؟ . 

الذي يُريد أن يشتري شيء من حطام الدنيا وله قيمة ٍ في عُرفِ الناس ِ ، كالبيت أو السيارة أو غيره ... ، فإنه يبدأ بوضع الخطط ، ويضع القرش على القرش ويبحثُ عن الأفضل ، وما يُناسب ، ويسألُ أهلَ الخبرة ِ والمعرفة ، وكل هذا في حطامٍ زائلٍ ، والكل يعلم ذلك مُسلماً كان أو كافراً ، فهو لا بُد لهُ مُفارق .

(•) لو فرضنا أن شخص ما قام ببناء بيت ٍ على جسرٍ فوق نهر ، وهذا الجسر هو طريق سيارات ومُشاة ، ماذا سيقول الناس عنه ؟ أهو عاقل ؟ الجواب لا !! .

(•) والكل يعلم أن الدنيا جسرٌ وممرٌ للآخرة ولدار المقر ، فتزود من ممرك لمقرك . 

قال تعالى : ( وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقونِ يا أُولي الألباب ) البقرة 197 .

(•) ومن كرم الله عز وجل ورحمته بنا أنه لم يجعل الثمن لدخول الجنة فوق قدرتنا واستطاعتنا ، وإلا ما دخلها أحد من خلقه !! .

قال تعالى : ( لا يُكلف الله نفساً إلا وسعها ... ) البقرة 286 .

** ومن كرم الله عز وجل ورحمته أنه يُدخل الجنة بقليل عمل ، وربما بكلمة يتلفظ بها العبد من رضوان الله تقع عند الله بمكان ، فيدخله الله جل وعلا بها جنة عرضُها السماوات والارض ، بشرط أن لا يشرك بالله شيئاً ، وسأذكر أمثلة على ذلك في آخر هذا البحث من البند رقم 26 وما بعدها . 

(•) من ثمن الجنة : ــ 

1 ــ التوحيد : الثمن الأول وهو بمثابة جواز المرور للجنة وهو تحقيق التوحيد ، ولا يمكن تخطيه مهما دفعت من ثمن أو عمل لقوله تعالى : ( ولقد أُوحيَّ إليكَ وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين ) الزمر 65 . 

وقال تعالى : ( قل هل ننبئكُم بالأخسرينَ أعمالاً * الذين ضلَّ سعيُهُم في الحياة ِ الدُنيا وهم يحسبونَ أنهم يُحسنونَ صُنعاً ) الكهف 104 .

* والشرك ناقض للعمل وإن كثر، وهو يَحجبُ العبد عن الجنة .

2 ــ الصبر على الطاعات :

لقوله تعالى : ( وأُمر أهلكَ بالصلاة ِ واصطبر عليها ) فلم يأمر الله جل علاه بالصلاة فقط، بل بالإصطبار عليها ، وكذلك الصبر على جميع العبادات والطاعات . وقال (ﷺ) : ( ... ومن يتصبّر يُصبرهُ الله ، وما أُعطيَ أحدٌ عطاءً خيراً وأوسع من الصبر ) متفق عليه .

3 ــ الصبر عن المعاصي :

أنُتصبر نفسك عن المعاصي وهوى النفس وجنونها ، لقوله تعالى : ( وأما من خاف مقام ربهِ ونهى النفسَ عن الهوى * فإن الجنة َ هي المأوى ) النازعات 40ـ41.

4 ــ الصبر على الإبتلاءات ومن الصدمة الأولى : 

لقوله تعالى : ( ... إنما يُوفى الصابرونَ أجرهم بغير حساب ) الزمر 10 . ولقوله (ﷺ) : ( ما يصيبُ المسلم من نصب ٍ ولا وصب ٍ ولا هم ٍ ولا حزن ولا أذىً ولا غم ٍ حتى الشوكة يُشاكها إلا كفر اللهُ بها من خطاياه ) متفق عليه . ولقوله (صلى الله عليه وسلم) : ( يقول اللهُ تعالى ما لعبدي المؤمن إذا قبضتُ صفيّهُ من أهل الدنيا ثمّ إحتسبه إلا الجنة ) البخاري

5 ــ التصبر على العلم والتعلم :

وهو أن يَحبسَ العبد ُ نفسهُ على الإستماع لدروس الفقة والعلوم الشرعية وأقله تعلم ما يُصلح به عبادته وُمعاملاته والمعلوم من دين الله بالضرورة . 

قال (ﷺ) : ( من يُرد اللهُ به ِ خيراً يُفقهُ في الدين ) متفق عليه . 

** فالحمدُ لله الذي جعل علامة خير المؤمن التفقه في الدين .

قال أبو الدرداء (رضي الله عنه) : كُن إحدى الأربعة ـ عالماً أو مُتعلماً أو مُستمعاً أو مُحباً للعلم ، ولا تكن الخامسة فتهلك : وهو الذي لا يعلم ولا يتعلم ولا يسمع ولا يُحب العلم . 

6 ــ تقديم حُبِ اللهِ ورسولهِ على كل حُب :

من النفس والأهل والناسِ أجمعين لقوله (ﷺ) : ( ثلاث ٌمنّ كُنَّ فيه ِ وجدَ بهن حلاوة َ الإيمان ، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يُحب المرءُ لا يُحبهُ إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذهُ اللهُ منه كما يكره أن يُقذف في النار ) متفق عليه .

- ولقوله للسائل متى الساعة ؟ قال : ( وما أعددت لها ؟؟ ) قال : لم أعُد لها كثيرعمل ولكني أُحبَ الله َ ورسوله . قال : ( أنت مع من أحببت ) متفق عليه .

- وهذا أيضاً من كمال الإيمان . لقوله (ﷺ) لعُمر بن الخطاب (رضي الله عنه) بعد أن حقق الحب للهِ ورسوله أكثر من نفسه ِ : ( ألآن يا عُمر ) .

7 ــ حُب المُسلمين المُوحدين وبُغض المُشركين والكفار ( الولاء والبراء) لقوله تعالى : ( لا تجدُ قوماً يُؤمنون باللهِ واليومِ الآخرِ يُوآدونَ من حآدَ اللهَ ورسولهُ ولو كانوا أبآءهُم أو أبنآءَهُم أو إخوانهم أوعشيرتهُم ، أُولئك كتبَ في قلُوبهمُ الإيمانَ وأيدهُم بروحٍ منه ، ويُدخِلُهُم جناتٍ تجري من تحتها الأنهارُ خالدينَ فيها ، رضيَ اللهُ عنهُم ورضواْ عنه ، أُولئكَ حزبُ الله ، ألآ إنّ حزب اللهِ هُمُ الغالبون ) المُجادلة 22 .

- ولقوله (ﷺ) : ( ثلاث ٌمنّ كُنَّ فيه وجدَ بهن حلاوة َ الإيمان ، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يُحب المرءُ لا يُحبهُ إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذهُ اللهُ منه كما يكره أن يُقذف في النار ) متفق عليه .

8 ــ تقوى الله عزوجل ، وتقوى القلوب :

وذلك بالإمتثال لأوامره ِ بكل ما أمرنا به وأحبه ، والإنتهاء عما نهانا عنه وحرَمهُ ، قال تعالى : ( ذلك ومن يُعظم شعائر اللهِ فإنها من تقوى القلوب ) الحج 32 . وقال ابن مسعود (رضي الله عنه) : ( إتق الله تكن أعبد الناس وإتق المحارم تكن أسعد الناس ) 

وقال علماءنا : أن يجدك حيث أمرك ، ويفتقدك حيث نهاك .

9 ــ حُب الفقراء والمساكين والإحسان اليهم والحفاظ على مشاعرهم : 

جاء رجل غنيّ نظيف الثياب إلى مجلس النبي (ﷺ) فلم يجد فـُرجة يجلس بها إلا بجانب رجل فقيرٍ رث الثياب ، وأثرُ العمل باد عليها ، فجلس بجانبه فنظراليه النبي (ﷺ) وهو يضبضب ثيابه عن الفقير ، فقال له : ( أتخاف أن يعديك بفقره ، أم أن تـُعديه بغناك ؟؟ ) . فما كان من الرجل إلا أن إستخطأ نفسهُ وأرادَ أن يُكفر عن خطيئته ِ وعلى الفور ِ قال : أُشهدكَ يا رسول الله أني تصدقتُ بشطر مالي لهاذا الرجل . فسأل النبي (ﷺ) الفقير : ( أتقبلُ شطر ماله ؟) فقال : لا يا رسول الله . قال ولمَ ؟ قال : أخاف إن قبلت مالهُ أن أتعالى على خلق الله ( أُنظر عزة نفس المؤمن !! ) وما كان من الغنيّ أن يرُدَ شيءً تصدقَ به ِ فقال : هو لفقراء المسلمين .

10 ــ التقرب إلى الله عز وجل بالنوافل حتى يُحبك :

فإن أحبك أدخلك الجنّة ، قال (ﷺ) : ( إن الله تعالى قال : من عادى لي ولياً فقد آذنتهُ بالحرب ، وما تقرب َ إليّ عبدي بشيء ٍ أحبَ إليَّ مما إفترضتهُ عليه ، وما يزالُ عبدي يتقربُ إليَّ بالنوافل حتى أُحبه فإذا أحببته ُ كنتُ سمعهُ الذي يسمعُ به وبصرهِ الذي يُبصرُ به ويدهُ التي يبطشُ بها ورجلهُ التي يمشي بها وإن سألني أعطيتهُ ، ولئن إستعاذني لأعيذنهُ ) رواه البخاري . 

فإذا سألتهُ الجنة يا عبد الله أعطاكها ....!! .

11 ــ حُسن الخلق :

- سُئل النبي (ﷺ) عن أكثر ما يُدخل الجنّــــة ؟؟ قال : ( تقوى الله وحُسن الخلق ) وسُئلَ عن أكثر ما يُدخل النار ؟؟ فقال : ( الأجوفان : الفم والفرج ) رواه الترمذي . 

- وقال : ( إن أحبكم إليَّ وأقربكم مني مجلساً أحآسنكم اخلاقاً ، وأن أبغضكم إليَّ َوأبعدكم مني منزلاً في الجنـّّة مساويكم أخلاقاً ، الثرثارون ، المتشدقون المُتفيهقون ) رواه الترمذي . ــ والمُتفيهقون : المُتكبرون ــ .

- وقال (ﷺ) : ( ألا أُخبركم بمن يُحرّمْ على النار أو بمن تـُحرّم عليه النار ، تحرُمُ على كلقريب ، هيّن ، ليّن ، سهل ) رواه الترمذي .

12 ــ الصدق :

- لقوله ِتعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) التوبة 119 . 

- ولقوله (ﷺ) : ( إن الصدق يهدي إلى البرّ ، وإن البرّ يهدي إلى الجنـّّة ، وإن الرجل ليصدق حتى يُكتب عند الله صديقاً ، وإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى الـّنار ، وإن الرجل ليكذب حتى يُكتب عند الله كذاباً ) متفق عليه .

13 ــ قراءة القرآن :

- أنآء الليل وأطراف النهار ، ولا تهجُرهُ لقوله ِتعالى ( وقال الرسول يا رب ِ إن قومي إتخذوا هذا القرآن مهجوراً ) الفرقان 30 . 

- ولقوله (ﷺ) : ( يُقال لصاحب القرآن إقرأ وارتق ورتل كما كنت تـُرتل في الدنيا ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ) رواه أبو داود والترمذي . - - ويأتي القرآن يُحاجج عن صاحبه ِ يوم القيامة حتى يُدخلهُ الجنة ... 

- وقال (ﷺ) : ( الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام أيْ ربي منعتهُ الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه ، ويقول القرآن يا رب منعتهُ النومَ بالليل فشفعني فيه فيشفعان ) رواه أحمد .

14 ــ الصلاة المفروضة والتطوع :

- لقوله (ﷺ) : ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ) رواه أحمد وأصحاب السنن . ومن كفر حُرمَ الجنة ودخل النار ، ولقوله ِ ( بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة ) رواه مسلم وأحمد . 

- والتطوع يرفع الدرجات بالجنّة فقد ثبت عنه (ﷺ) أن الجنّة درجات والنار دركات وما بين الدرجة والدرجة مئة عام وفي رواية خمسمائة .

15 ــ الزكاة المفروضة والصدقات :

لقوله ِتعالى وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الركعين ) البقرة 43 . وقوله ِ: ( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرةٌ إلا على الخاشعين ) البقرة 45 . 

- ولقوله (ﷺ) : ( في حديث سبعة يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله ومنهم .... رجلٌ تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ..... ) متفق عليه .

16 ــ الصيـــــام :

- لقوله (ﷺ) : ( لا يصوم عبد يوماً في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم النار عن وجههِ سبعين خريفأ ) رواه أبي سعيد الخدري . فآذا ابتعد العبد عن النار يوم القيامه فأين يذهب ؟؟ وكذلك الحديث الذي سبق في قرأءة القرآن . وهناك أيضاً باب في الجنة ُيقال له الريان لا يدخله إلا الصا ئمون فإذا دخل آخرهم أُغلق ذلك الباب .... فكن منهم ياعبد الله !! .

17 ــ الحج والعُمرة لله :

- لقوله تعالى ( وأتموا الحج والعمرة لله .... )البقرة 196 .

وعلى المُستطيع مرة في العُمر ومن تطوعَ فإن الله شاكرٌ عليم .

18 ــ تحقيق أركان الإيمان :

- الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر (والقضاء والقدر) خيره وشره .

19 ــ الإيمان بالغيب : لقوله تعالى ( الذين يؤمنون بالغيبِ ويُقيمون الصلاة ومما رزقناهم يُنفقون ) البقرة 3 .

20 ــ إجتناب الكبائر :

- لقوله تعالى ( الذين يجتنبون كبائر الفواحش إلا اللمم... ) النجم 32 .

21 ــ غض البصر عما حرم الله عز وجل :

- لقوله ِتعالى : ( قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبيرٌ بما يصنعون ) النور 30 . 

- ولقوله (ﷺ) : ( كُتبَ على ابن آدم حظهُ من الزنا أدركَ ذلك لا محالة ، فزنا العينين النظر ، وزنا اللسان النطق ، وزنا الأذنين الإستماع ، وزنا اليدين البطش ، وزنا الرجلين الخُطا ، والنفس تـُمني وتشتهي ، والفرجُ يُصدقُ ذلك أو يُكذبه ) رواه البخاري مُعلقاً ومسلم مُسنداً .

22 ــ مُخالفة النفس عن الهوى :

- لقوله ِتعالى : ( فأما من طغى * وءاثر الحياة الدنيا * فإن الجحيمَ هيَ المأوى * واما من خافَ مقامَ ربه ِ ونهى النفسَ عن الهوى * فإن الجنـّة هي المأوى ) النازعات 37 ـ 41 .

23 ــ قيام الليل :

لقوله ِتعالى : ( أمنّ هو قانتٌ آنآء الليلِ ساجداً أو قائماً يحذرُ الآخرة ويرجوا رحمة ربه ِ ... ) الزمر 9 . 

- وقوله تعالى : ( ومن الليل فتهجد بهِ نافلةً لكَ عسى أن يبعثكَ ربُكَ مقاماً محموداً ) الإسراء 79 .

- وقال تعالى : ( كانوا قليلاً من الليلِ ما يهجعهون ) الذاريات 17 . 

- ولقوله (ﷺ) : ( أيها الناس إفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا بالليل والناسُ نيام تدخلوا الجـنّة بسلام ) رواه الترمذي .

** واعلم أخي المسلم أن قيام الليل شرفُ المؤمن .

24 ــ الإحسان والرفق :

- لقوله (ﷺ) : ( إن الله رفيق يُحبُ الرفق في الأمر كله ) متفق عليه. 

- ولقوله (ﷺ) : ( إن الله رفيق يُحبُ الرفق ويُعطي على الرفق ما لا يُعطي على العُنف وما لا يُعطي على ما سواه ) رواه مسلم . 

- ولقوله (ﷺ) : ( إن الرفق لا يكونُ في شيء ٍ إلا زانه ولا يُنزعُ من شيء ٍ إلا شانه ) رواه مسلم .

- ولقوله (ﷺ) : ( من يُحَرمَ الرفق يُحرم الخيرُ كُلهُ ) رواه مسلم .

- ولقوله (ﷺ) : (إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فاحسنوا القِتله ، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة ، وليحدُ أحدكم شفرته وليُرحَ ذبيحته ) رواه مسلم .

** إذا كان هذا بالحيوان !! . فكيف بالرفق واللين والإحسان بالإنسان ؟؟ !! .

وقال (صلى الله عليه وسلم) : ( ألا أُخبركم بمن يُحرّمْ على النار أو بمن تـُُحرّمُ عليه النار ، تحرُمُ على كل قريب ، هيّن ٍ ، ليّن ٍ ، سهل ) رواه الترمذي .

25 ــ الجهادُ في سبيل الله :

- لقوله (ﷺ) لرجل ٍ تكاسلَ عن الجهاد : ( لا تفعل فإن مقامَ أحدكم في سبيل الله لأفضلُ من صلاته في بيته سبعين َعاماً ، ألا تـُحبونَ أن يغفرَ الله ُ لكم ويُدخلكم الجنة ؟؟ إغزوا في سبيل الله) رواه الترمذي .

- وقال (ﷺ) : ( من قاتل في سبيل الله فواقَ ناقة وجبت لهُ الجنة ) رواه الترمذي .

- وقال (ﷺ) : ( إن في الجنة مائة درجة اعدها اللهُ للمُجاهدينَ في سبيل الله ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض ( أيّ خمسمائة عام ) ، فإذا سألتم الله فاسالوه الفردوس ، فإنهُ أوسط الجنة وأعلى الجنة ، وفوقهُ عرش الرحمن ، ومنه تفجر أنهار الجنة ) رواه البخاري . 

وقال : ( لا يجتمع كافر وقاتلهُ في النار أبداً ) رواه مسلم في كتاب الإمارة . 

(•) هذا الحديث فقط في الجهاد وليس على الإطلاق .

*** ومن قليل العمل والقول الذي يُدخل الجنة : ــ 

26 ــ إماطة الأذى عن الطريق :

- لقوله (ﷺ) : ( الإيمان بضعٌ وسبعون شُعبة ، فأفضلها قول لا إله إلا الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياءُ شُعبةٌ من الإيمان ) البخاري ومسلم واللفظُ لمسلم . وأخبر النبي (ﷺ) عن رجل في من كان قبلهم أماطَ َ غصن شجرة أو شوك كان يُؤذي الناس المارة وما أرادَ بذلك إلا وجه الله عز وجل ، فشكرَ اللهُ لهُ ذلك الفعل وأدخلهُ الجنة . 

27 ــ الإحسان إلى الحيوان :

- أخبرَ النبي (ﷺ) عن إمرأة بغيّ من بغايا بني إسرائيل دخلت الجنة بإسقائها كلبٌ كان يلهث ، وما فعلت ذلك إلا لوجه الله تعالى . 

- وأخبرَ النبي (ﷺ) عن إمرأة حُرمت الجنة وعلى ما كانت من عبادة بسبب حبسها هرة حتى ماتت ، فلا هيَ أطعمتها ولا تركتها تأكل من خشاش الأرض ، فدخلت بها النار . 

- وأيضاً الحديث الذي سبق في الإحسان والرفق رقم 24 .

28 ــ تفريج كربات المُسلمين والسعي على مصالهم : وهذا أمرٌ عظــــــيم 

- قال تعالى : ( وافعلوا الخيرَ لعلكم تـُفلحون ) الحج 77 . 

ومن يُفلــــحُ يدخـل الجنـّــة .

- قال (ﷺ) : ( المسلم أخو المسلم لا يظلمهُ ولا يُسلمهُ ، من كان في حاجة أخيهِ كان اللهُ في حاجته ِ ، ومن فرّجَ على مسلم كُربة ً فرّجَ اللهُ عنهُ بها كُربة ً من كُرب يوم القيامة ، ومن سترَ مُسلماً سترهُ اللهُ يوم القيامة ) متفق عليه . 

- وقال (ﷺ) : ( من نفـّسَ عن مؤمن كُربة من كُرب الدنيا نفـّسَ اللهُ عنه كُربة من كُرب يوم القيامة ، ومن يسرَ على مُعسر يسرَ اللهُ عليه في الدنيا والآخرة ، واللهُ في عونِ العبد ِما كان العبدُ في عون ِ أخيه ِ ، ومن سلكَ طريقاً يلتمسُ فيه علماً سهلَ اللهُ به ِ طريقاً إلى الجنة ، وما إجتمعَ قومٌ في بيت من بيوت الله ِ تعالى يتلون كتابَ اللهِ ويتدارسونهُ بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهمُ الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهمُ اللهُ فيمن عنده ، ومن بطأ به ِعملهُ لم يُسرع به نسبهُ ) رواه مسلم .

- أي النسب لا ينفع بدون عمل كما حصلَ مع أعمام النبيّ (ﷺ) أبو طالب وأبو لهب .

29 ــ إعتكاف ساعات ، بل لحظات في بيوت الله جل عُلاه :

- وأعظم الإعتكاف في ليالي رمضان وخاصةً في العشر الأواخر منهُ ، وأعظمُ الأيام ( أيّ نهارها ) العشرُ الأوائل من ذي الحِجة ، وعلمنا المُصطفى (ﷺ) إذا دخلنا مسجداً للصلاة فيه أن ننوي الإعتكاف فيه بنيّة : ( الإعتكاف في هذا المسجد ما دُمتُ فيه ) . 

* ولا يُشترط التلفظ بالنيّة وإنما النيّةُ مكانها القلب ، فبمجرد ان تنوي تحصلُ بإذن الله على أجر الإعتكاف ولو للحظات ، فلا تحرم نفسكَ من هذا الأجر !! 

30 ــ إسباغ الوضوء على المكاره وركعاتٍ بعدهُ من أسباب دخول الجنة : 

- قال (ﷺ) : ( يا بلال حدثني بأرجى عمل عملتهُ في الإسلام فإني سمعتُ دُفَ نعليكَ بينَ يديّ َ في الجنة ، قال : ما عملت عملاً أرجى عندي من أني لم أتطهر طهوراً في ساعة ٍ من ليل أو نهار إلا صليتُ بذلك الطهور ما كُتبَ لي أن أُصلي ) متفق عليه .

** سبحان الله !! بلال الذي عُذب وضُرب بمكة بالسياط ووضع الصخر على صدره في الرمضاء ، أسبقـتهُ صلاة سُنة الوضوء دخول الجنة قبل كل ذلك !! ؟؟ .

31 ــ الذكرْ : من تسبيح وتحميد وتهليل وثناء وتمجيد وتعظيم للهِ جل عُلاه :

- من أسباب دخول الجنة بل بالإرتقاء إلى الدرجات العُلى بالجنة ، في درجات الذاكرين الله كثيراً والذاكرات . 

- قال (ﷺ) : ( يُصبح على كل ُسلامي {مفصل} من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة ، وكل تحميدة صدقة ، وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمرٌ بالمعروف ِ صدقة ونهيٌ عن المُنكر صدقة ، ويُجزء من ذلك ركعتان يركعهُما من الضُحى ) رواه مسلم .

** فلا تكن بخيلاً فافعل هذا وذاك وزد عليه .

- وقال (ﷺ): ( مثل الذي يذكرُ ربهُ والذي لا يذكرُه مثل الحيّ والميت ) البخاري .

- وقال (ﷺ) : ( يقولُ اللهُ تعالى أنا عندَ ظنَ عبدي بي وأنا معهُ ، إذا ذكرني في نفسهِ ذكرتهُ في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ٍ ذكرتهُ في ملأٍ خيرٍ منه ) متفق عليه . 

- وقال (ﷺ) : ( لا يزالُ لسانك رطباً بذكرالله ) رواه الترمذي . 

- وقال (ﷺ) : ( من قال سبحان الله وبحمدهِ غـُرست له نخلة في الجنة ) رواه الترمذي . 

- وقال (ﷺ) : ( من قال سبحان الله وبحمده في اليوم مئةُ مرة مُحيت خطاياهُ ولو كانت مثل زبد البحر ) .

- وعن أبي موسى الأشعريّ (رضي الله عنه) قال : قال لي رسول الله (ﷺ) : ( ألا أدُلك على كنز من كنوز الجنة ، فقلت بلا يا رسول الله قال : لا حول ولا قوة إلا بالله ) متفق عليه .

32 ــ تعظيم الله سبحانهُ وتعالى :

- بعدم ذكر إسم من أسماءه ولا صفةٍ من صفاتهِ دون التمجيد والتعظيم والثناء الحسن ، كقول : جل جلاله ~ عز وجل ~ جل عُلاه ~ جل ثناءه ~ سبحانهُ وتعالى ~ تقدست أسماءه ~ أهل الثناء والمجد ~ وهكذا ........ .

33 ــ البكـــاء من خشية الله جل وعلا :

- قال تعالى : ( ويخرونَ للأذقانِ يبكونَ ويزيدهم خشوعاً ) الإسراء 109 . 

- وعن أنس (رضي الله عنه) قال : ( خطبَ رسول الله (ﷺ) خُطبة ً ما سمعتُ مثلها قط ، فقال : ( لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً ) قال : فغطى أصحابُ النبيّ وجوههم ولهم خَنين ( البكاء وانتشاق الصوت )) متفق عليه . 

- وقال (ﷺ) : ( لا يلج النار رجلٌ بكى من خشية الله حتى يعودُ اللبن في الضرع ، ولا يجعتمع غـُبارٌ في سبيلِ الله ودُخان جهنم ) رواه الترمذي . 

- وفي حديث السبعة الذين يُظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله ( ... ورجلٌ ذكرالله خالياً ففاضت عيناه ) متفق عليه .

- وفي حديث آخر ( عينا ن لا تمسهما النار ، عينٌ بكت من خشية الله وعينٌ باتت تحرسُ في سبيل الله ) .

34 ــ وأقلُ أقلُ ما يُدخل الجنة :كلمة ٌ طيبة ٌ صادقة ٌ تـُقال بنيّـةٍ خالصة تـُعجب الرب جل جلاله فتبلغ من رضوان الله بمكان ، فتكون سببٌ في دخول العبد الجنة ، والأمثلة على ذلك كثيرة جداً ، فعلى سبيل المثال لا الحصر : 

** ما أخبر به النبي (ﷺ) : ( الرجلُ الذي حضرتهُ الوفاة ولم يعمل في حياته خيراً قط ، بل كلَ أعماله ُ شر ، قال لأبناءة : إن متُ فاحرقوا جسدي وبعثروهُ ، وذروهُ في يوم عاصف جزءُ في البحر وجزءٌ في البرّ ، لإن قدرَالله عليَّ ليُعذبني عذاباً لم يُعذبهُ أحداً من قبلي ، فلما مات وفعلوا ما أوصاهم به ، بعثه ُ الله عز وجل وسألهُ عما دفعهُ لفعل ذلك ؟ وهو أعلم . فقال : خوفاً ورهبةً منك يا رب !! ، فقال الله تعالى : قد تجاوزت عنك وغفرتُ لك بذلك أدخلوه الجنة ، فكانت هذه توبةً وخوفاً قبل الموت ) .

** والذي قتلَ تسعاً وتسعينَ نفساً وأكملها المئة .... فقد خافَ ورجع ولم يسجد لله سجدة ، ولكن أقبلَ على الله بقلبه ولسانه وجوارحه وأخلص النية لله فقبلها الله تعالى منه .

(•) وبالمُحصلة : لن يدخلَ الجنةَ أحدٌ بعمله ولا ألأنبياء ولا الرسل إلا برحمة الله ومنه وكرمه ، فلله علينا نعمٌ لا تـُعدُ ولا تـُحصى ، فإن عاملنا بعدله هلكنا ، ولكنهُ يُعاملنا برحمته .

- قال تعالى : ( وإن تعدوا نعمة اللهِ لا تـُحصوها إن اللهَ لغفورٌ رحيمٌ ) النحل 18 .

- فلعله يتجاوز عنا وعن تقصيرنا ، والمسابقة والمسارعة بالخيرات ترفع الدرجات عند رب البريات .

(•) أخي في الله ، أختي في الله : حيثما وجدت همّة في نفسك لتحقيق بند من هذه البنود ، فقم بالتركيز عليه ، ونميه واجتهد في تحصيله ، وداوم عليه لعله يكون بطاقة دخول لك إلى جناتٍ ونهر في مقعدِ صدقٍ عندَ مليكٍ مُقتدر .

- قال (ﷺ) : ( أحب الأعمال إلى الله عز وجل أدومها وإن قلْ ) .

- فلا يعني ذلك أن نـُُقصر في العمل ، ولكن هي دعوة للمُقصرين أمثالي أن نزيد ونستزيد من الخير وفعل الطاعات ، ولا نـُقنـط المُـقلين من إخواننا ولا حتى المُسرفين على أنفُسهم من رحمة الله ، بل نـُـذكرهم ونأخذ بأيديهم إلى النجاة وإلى الجنـّة بإذن الله تعالى .

(•) وإذا وجدت نفسكَ مُقصراً في كل هذا، فأبدأ من اليوم بالعمل والجَد لتفوز بالجنة إن شـــــــاء الله تعالى .

* تم بعون الله ، فإن كان من حق وصواب فمن الله وحده ، وإن كان من خطأٍ أو سهوٍ أو نسيان فمني ومن الشيطان ، وأنا مُتراجع ٌ عنه ، وأعوذ ُ بالله أن أُذكركم به وأنساهُ . وصلى اللهمُ على محمد وعلى آله وصحبه وأزواجه وذريته أجمعين ..... ( والحمد لله رب العـــالمين ) . 

الشيخ جميل لافي 

الإثنين فبراير 08, 2010 3:48 am
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008  :: خيمة - الاسلام والحياة. :: مدونة الدوايمة الاسلامية للبحث وأصول الدين-
انتقل الى: