موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

أخبار .. بحث.. سياسة .. آدب .. ثقافة عامة .. حرية رأي .
 
الرئيسيةبوابة فلسطينالتسجيلالأعضاءدخول
من حروف أسم الدوايمة يتكون وطني الدوايمة(د .. دم)(و..وطني)( أ .. أوثقه)(ي.. يأبى)(م .. مسح )(هـ .. هويته) (دم وطني أوثقه يأبى مسح هويته)...نضال هدب


أن نسي العالم مجزرة الدوايمة أو تناسىى فان طور الزاغ الكنعاني سيظل شاهداً أميناً على المجزرةالمتواجدون الآن ؟
المواضيع الأخيرة
» كيف تخشـــع في صلاتك ؟
السبت أغسطس 05, 2017 3:52 am من طرف الشيخ جميل لافي

» البيع المُحرّم في الإسلام . الجزء الأول
الأحد مارس 06, 2016 1:45 am من طرف الشيخ جميل لافي

» إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشرّ ومنهم من يُهاب لله ومنهم إذا رؤوا ذُكر الله
السبت يناير 30, 2016 5:48 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» مشروع وثيقــــة شـــرف عشائر الدوايمة”
الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 3:24 am من طرف نضال هديب

» ادخل احصاء ابناء الدوايمة في الشتات
الإثنين نوفمبر 30, 2015 5:41 pm من طرف أدارة الدوايمة

» الدوايمة ليست قبيله ولا عشيرة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 3:18 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة ..أنا لاجىء من فلسطين في الداخل والشتات اوقع لا تنازل عن حقي بالعودة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 4:23 am من طرف نضال هديب

» لإحياء المجزرة التي تعرضت لها قريتهم «غزة» توقد ذاكرة أبناء الدوايمة وتدفعهم للتحرك قانونياً
الإثنين نوفمبر 02, 2015 5:45 pm من طرف نضال هديب

» مجزرة الدوايمة وصرخة الدم النازف.بقلم .نضال هديب
الخميس أكتوبر 29, 2015 10:54 am من طرف نضال هديب

» صباح الخير يا دوايمة
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:24 am من طرف نضال هديب

» خربشات نضال . قال القدس لمين
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:22 am من طرف نضال هديب

» المستوطنون يستعدون لاكبر عملية اقتحام للأقصى
الخميس سبتمبر 17, 2015 2:04 pm من طرف نضال هديب

» اخي ابن الدوايمة \ البوم صور لقاءات ومناسبات ابناءالدوايمة في الداخل والشتات
الخميس سبتمبر 17, 2015 1:44 pm من طرف نضال هديب

» اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد الذين انظمو لقافلة منتديات الدوايمة وهم السادة
الخميس أغسطس 20, 2015 1:04 pm من طرف ahmad-lafi

» ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .
الخميس أغسطس 06, 2015 7:18 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» حرمة الإحتفال بعيد الأم المزعوم
الأربعاء مارس 18, 2015 5:13 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» القناعة للشاعر عطا سليمان رموني
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 11:04 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» قرية الدوايمة المغتصبة لا بديل عنها ولو بالقدس
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:08 pm من طرف أحمد الخضور

» عن حقي ابد ما احيد للشاعر عطا سليمان رموني
الإثنين ديسمبر 22, 2014 1:16 pm من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» بابي لعبدي مشرع للشاعر عطا سليمان رموني
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 8:25 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» الذكرى الـ97 لوعد بلفور المشؤوم
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

»  نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي موشيه فيغلن اقتحم الحرم القدسي
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» يووم سقوط الدوايمة
الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:37 pm من طرف نضال هديب

» حذاري ان تعبثوا بالوطن
السبت أكتوبر 25, 2014 9:34 pm من طرف نضال هديب

» اعلان وفاة زوجة الحاج عبد الحميد ياسين هديب وحفيدة ابن رامي عبد الحميد
الجمعة أكتوبر 24, 2014 9:32 pm من طرف نضال هديب

» جرح مجزرة الدوايمة يأبى الإلتئام بقلم نضال هديب
السبت سبتمبر 27, 2014 11:04 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة / كتاب توراة الملك ........ دليل لقتل الفلسطينيين
السبت سبتمبر 27, 2014 10:58 pm من طرف نضال هديب

» غداً السبت الموافق 27ايلول 2014 تحتفل بالعام السادس لتاسيس منتدى الدوايمة
الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:27 pm من طرف نضال هديب

» أحاديث لا تصح في الأضحية وفي المسح على رأس اليتيم
الجمعة سبتمبر 26, 2014 1:34 am من طرف الشيخ جميل لافي

» فضائل صوم ست من شوال
الجمعة أغسطس 08, 2014 1:46 am من طرف الشيخ جميل لافي

» قرر الرئيس محمود عباس تشكيل الوفد الفلسطيني الى القاهرة كما يلي :-
السبت أغسطس 02, 2014 12:27 am من طرف نضال هديب

» بان كي مون يطالب بـ "الافراج فورا" عن الجندي الاسرائيلي الاسير
السبت أغسطس 02, 2014 12:17 am من طرف نضال هديب

» لقناة البريطانية العاشرة الجندي الاسراييلي الاسير بريطاني الجنسية
السبت أغسطس 02, 2014 12:12 am من طرف نضال هديب

» الاسير هدار غولدين ابن عم وزير الدفاع الاسرائيلي
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:08 pm من طرف نضال هديب

» اسر الجندي الصهيوني الملازم الثاني هدار غولدين
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:07 pm من طرف نضال هديب

» في ذكرى رحيل أمي
الجمعة أغسطس 01, 2014 6:20 pm من طرف نضال هديب

» ينعى موقع منتدى الدوايمة الاكتروني بشديد الحزن والاسى الجامعه العربية
الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:34 am من طرف نضال هديب

» تضامنا مع غزة شبكة منتديات الدوايمة تدعوا اقتصار مظاهر العيد على الشعائر الدينية
السبت يوليو 26, 2014 7:45 pm من طرف نضال هديب

» توفيت الصحفية عزة سامي، نائب رئيس صحيفة الأهرام التي قالت «كتر خيرك يا نتنياهو ربنا يكتر
السبت يوليو 26, 2014 1:43 am من طرف نضال هديب

» أغنية الجندي المخطوف (شاؤول ارون)عملوها الفدائية
الخميس يوليو 24, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

» اظرب اظرب تل أبيب
الخميس يوليو 24, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» أخوتي في غزة الصمود والله دمائكم عزيزة وابنائكم ابنائنا
الإثنين يوليو 21, 2014 4:08 am من طرف نضال هديب

» يوم اسود على اسرائيل مقتل قائد اللواء الجولاني واسر جندي صهيوني
الإثنين يوليو 21, 2014 3:13 am من طرف نضال هديب

» طلاق صلية صواريخ من مدينة صور جنوب لبنان اتجاه الجليل الاعلى ومدينة نهارية
الأحد يوليو 13, 2014 3:42 am من طرف نضال هديب

» التلفزيون الاسرئيلي المقاومة الفلسطينية فعلت مالاتفعلة الجيوش العربية
الأحد يوليو 13, 2014 1:52 am من طرف نضال هديب

» خبر عاجل القسام تمطر تل ابيب بصواريخ جديدة ج 80
الأحد يوليو 13, 2014 1:38 am من طرف نضال هديب

» هزة غربال
السبت يوليو 12, 2014 9:29 pm من طرف نضال هديب

» الخارجية الامريكية: اسرائيل اتخذت خطوات لمنع سقوط ضحايا بينما لم تفعل حماس ذلك
السبت يوليو 12, 2014 9:03 pm من طرف نضال هديب

» القيادة الفلسطينية: الأولوية لوقف العدوان
السبت يوليو 12, 2014 9:01 pm من طرف نضال هديب

» أردن الدولة «الأكثر إحراجا» بسبب العدوان الإسرائيلي
السبت يوليو 12, 2014 8:54 pm من طرف نضال هديب


شاطر | 
 

 فيلم "ملح هذا البحر": هدية لمجزرة الدوايمة أرجو من جميع الاعضاء الدخول والتعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نضال هديب
المدير العام
المدير العام
avatar

العمر : 52
المزاج :

مُساهمةموضوع: فيلم "ملح هذا البحر": هدية لمجزرة الدوايمة أرجو من جميع الاعضاء الدخول والتعليق   الجمعة مايو 22, 2009 12:59 am


فيلم "ملح هذا البحر": الفلسطيني سائحاً في بلده!

واضف تعليق تشجيعا" لتلك المخرجة الفلسطينية


وقدمت فلمها هدية لمجزرة الدوايمة

وجسدت معاناة الشعب الفلسطيني بشكل رائع

واضهرت غطرسة العنصرية اليهودية

*****
فلسطين والنكبة تحتاج مننا الكثير

فلا تبخل بكلمة وجعل الاسم
كالاتي عضو موقع الدوايمة(....الاسم)؟؟؟؟

وعضاء مجلس الادارة والمشرفين بصفتهم وأسمائهم
اشكركم جميعا"
اضغط هنا ولا تترد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

يخصص تقرير العربية نت السينمائي مادته الرئيسية هذا الأسبوع لفيلم المخرجة الفلسطينية الأصل الأمريكية الجنسية آن ماري جاسر "ملح هذا البحر" من بطولة سهير حماد وصالح بكري، والذي تقدم فيه رؤيه يختلط فيها الشخصي بالعام، والذاكرة بالراهن، والحلم بالواقع لشابة فلسطينة الأصل أمريكية الجنسية تعود إلى وطنها فلسطين، محاولة استعادة حقها في الأرض والمال والعيش والحلم في بلدها.


"ملح هذا البحر": كتابة الشعر بالكاميرا

تبتعد المخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر عن المعالجة التقليدية المألوفة لصورة الوطن في الأعمال الفنية التي تناولت القضية الفلسطينة، فهي وعلى الرغم من أنها تقدم حالة الشوق والتوق إلى فلسطين كذاكرة وكحلم من خلال شخصية بطلتها الشابة الأمريكية الجنسية، الفلسطينة الأصل والانتماء ثريا (أدتها سهير حماد بتلقائية تصل إلى حد إيهام المشاهد في الكثير من مشاهد الفيلم بأنه أمام شخصية حقيقية تروي حكايتها بطريقة أقرب إلى الوثائقية، منه إلى ممثلة تؤدي دوراً في فيلم روائي) التي تعود إلى وطنها فلسطين، مطالبةً بميراثها من جدها الذي لايتعدى مبلغاً صغيراً مودعاً في البنك البريطاني الفلسطيني، ومشتاقةً إلى بيت عائلتها في يافا، فالمخرجة آن ماري جاسر وعلى الرغم من تصويرها لحالة الحنين إلى فلسطين بما تمثله من ذاكرة وهوية، إلاّ أنها تقدم الصورة الأخرى الواقعية والراهنة للفلسطيني الذي عاش عمره على أرضه تحت ضغط الاحتلال، من خلال شخصية الشاب الفلسطيني عماد (يقدمه صالح بكري عبر أداء يعتمد على تقديم الاحاسيس والمشاعر الداخلية، وخارج المبالغات الانفعالية الخارجية) الذي لاهم له إلاّ البحث عن وسيلة للخروج والرحيل عن السجن الكبير الذي تمثله فلسطين له، منتظراً لحظة الهجرة إلى كندا، بما تمثله من عالم خال من الصراعات، وبين ثنائية ثريا وعماد اللذان يمثلان المتناقضات: العودة والرحيل، الذاكرة والواقع، الحلم والحقيقة، يقدم الفيلم صورة فلسطين الوطن الذي يعيش ويحيا في الذاكره والحلم أكثر مما يعيش واقعياً.

وبين الحدث الواقعي الذي يقدم صورة للحياة القاسية التي تستعرض من خلالها المخرجة آن ماري جاسر بعض ممارسات الاحتلال وحواجزه وامتهانه للكرامة الانسانية في الضفة الغربية، وتصويرها لحالة الشعب الفلسطيني الضيقة والخالية من الأحلام فيها، والعنصرية داخل المجتمع الاسرائيلي الذي يقسّم ويتعامل مع الناس حسب هوياتهم الدينية، وبين المعاني الدلالية التي تقدمها أحدث مثل انكار البنك البريطاني الفلسطيني لميراثها من جدها، لأن حسابه قد أغلق بعد قيام دولة اسرائيل، ومواجهة ثريا الحادة مع اليهودية التي تحولت إلى مالكة ومقيمة في بيت عائلة ثريا في يافا، وشرح أستاذ التاريخ الاسرائيلي لطلابه عن جذور المنطقة توراتياً في قرية الدوايمة التي ينتمي إليها عماد، بين الواقعي والرمزي تمضي رحلة ثريا وعماد (بعد سرقتهما من البنك البريطاني الفلسطيني لمبلغ يعادل ما أودعه جد ثريا لديه قبل النكبة مع فوائده) القصيرة في فلسطين المحتلة، في محاولة لاستعادة الذاكرة ولعيش الحلم، واللذان سرعان مايستفيقان منهما ليجدا نفسيهما أمام كابوس الواقع، الذي يعاكس أحلامهما، فيلقى القبض على عماد ليبقى في المكان الذي كان راغباً بالهجرة منه، وتجبر ثريا على السفر من المكان الذي كانت راغبة بالبقاء فيه، لتعود إلى الولايات المتحدة نظراً لانتهاء مدة تأشيرة زيارتها إلى وطنها.

حركة كاميرا آن ماري جاسر في فيلمها "ملح هذا البحر" القلقة تقدم صورة أقرب إلى صورة الفيلم الوثائقي التسجيلية منها إلى صورة العمل الروائي الفنية، وأداء ممثلي الفيلم التلقائي الذي يبدو أقرب إلى الاعتراف ورواية الحدث منه إلى ابراز القدرات التمثلية وبناء المواقف الدرامية المؤثرة، يتركان إنطباعاً لدى المشاهد بأن مايراه حقيقة وليس تمثيلاً للحقيقة، أو رؤية فنية لها، ولولا حادثة سرقة البنك التي تظهر في بدائية تنفيذها على قدر كبير من التصنيع والفبركة، وبعض المشاهد السياحية داخل أراضي الـ 48 الفلسطينة، التي بدت استعراضية، وفكرة السكن الفنتازية في مغارة قرية الدوايمة، لما ميّز المشاهد بين الوثائقي التسجيلي والروائي الفني في "ملح هذا البحر".

أخيراً أستطيع القول (ورغم مايمكن أن يسجل عليه من أخطاء، أو مايحسب لصالحه من ميزات) أن أهم مافي فيلم "ملح هذا البحر"، هو تلك الروح الشاعرية الخاصة التي تقف خلفه، والتي قدمته بطريقة أقرب إلى حميمية وتلقائية وحساسية قصيدة الشعر، منها إلى تكلّف الصنعة السينمائية، واستطاعت عبر استخدام نبيل ومؤثر لمفردات يومية حياتية بسيطة في قصة تبدو شخصية جداً، أن تصل لتصوير جوهر الألم والأمل الفلسطيني ، بعيداً حماسة الشعارات وأساطير البطولات، ومن دون الاعتماد على مشاهد الدمار وصور الجثث والدماء لاستثارة مشاعر العطف والشفقة، كما جرت العادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو خضره الدوايمة
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar


مُساهمةموضوع: رد: فيلم "ملح هذا البحر": هدية لمجزرة الدوايمة أرجو من جميع الاعضاء الدخول والتعليق   الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 1:34 pm

هكذ تكون الهمة ان توصل قضية الدوايمة ومجزرتها للعالم كله
بارك الله بجهود من قام على هذا الفلم
ومشكور اخي نضال على هذه الدعوة الكريمة لدعم جهود الوطنين الاحرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سناء ابو دوش
عضو فضي
عضو فضي



مُساهمةموضوع: رد: فيلم "ملح هذا البحر": هدية لمجزرة الدوايمة أرجو من جميع الاعضاء الدخول والتعليق   الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 6:59 pm


المخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر

وامثالها من ابناء فلسطين المحتلة

يؤرخون ويضعون امام العالم

مفهوم واضح حي لكل ابناء الشتات

وكل شعب حر ابي يمتلك الحق في ارضه

فرغم مرور الزمن والمعاناه التي تكبدها

شعبنا رغم الشتات واللجوء

رغم البعد عن الوطن والارض والدماء

التي سكبت واروت الارض لتزهر

مناضلين وتنبت الحياة بين جنبات قبور

شهداءنا لتضعنا اماما العالم بصورة

الحقيقة الحضارية فكرا وانسانا

ما زلنا نحيا وتحيا فلسطين بداخلنا

نورثها جيلا بعد جيل

وما زلنا نقاوم بشتى الصور

لنعبر عن حقنا وسخطنا على العدو الغاشم

قضيتنا لن تموت رغم طغيانهم وجبروتهم

ومقترفوه بحقنا من جرائم سجلها التاريخ

فلنحيا ولتكون ماري نموذجا

لكل فلسطيني يؤمن بحقه في المقاومة

بكافة صوره






الاردن - عمان 2011 ليس البلاغة معنى ... فيه الكلام يطول بل صوغ معنى كثير ... يحويه لفظ قليل فالفضل في حسن لفظ ... يقل فيه الفضول يظنه الناس سهلا ... وما إليه سبيل والعي معنى قصير ... يحويه لفظ طويل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجوهرة
مشرف سابق
مشرف سابق



مُساهمةموضوع: رد: فيلم "ملح هذا البحر": هدية لمجزرة الدوايمة أرجو من جميع الاعضاء الدخول والتعليق   الثلاثاء أكتوبر 27, 2009 7:28 pm


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أكدت آن ماري جاسر مخرجة ومؤلفة “ملح هذا البحر” أن الحكومة “الاسرائيلية” منعتها من دخول الأراضي المحتلة بفضل فيلمها الذي شاركت به في مهرجانات عالمية وحاز اعجاب الجمهور والنقاد في مهرجان “كان”.


وأضافت أن هوية فريق العمل الفلسطيني في معظمه تسببت في منعهم من دخول المناطق “الإسرائيلية” وأن مسؤولي الحواجز طلبوا منها الاستعانة بفنيين “إسرائيليين” لكنها رفضت تماما وتحدت الجميع لاستكمال الفيلم الذي صورت معظم أحداثه في أماكنها الطبيعية عدا مشاهد المطار التي رفضت أمنيا.


وقالت في ندوة عقب عرض الفيلم: واجهت الكثير من المصاعب في سبيل إنجازه ومنها صعوبات على مستوى التمويل وصلت لحد 5 سنوات من البحث عن ممول، لأنه يناقش قضية سياسية تخوف منها الجميع، إلى أن عثرت على ممول فرنسي لم تكن تعنيه السياسة.


وأشارت إلى أنها لم تفاجأ بنجاح العمل الذي تناولت فيه القضية الفلسطينية وحظي بإعجاب الجميع رغم كونه فيلمها الروائي الطويل الأول بعد مجموعة من الأفلام القصيرة وان الإنتاج شاركت فيه ايضاً شركات سويسرية وبلجيكية واسبانية وبريطانية وهولندية وفلسطينية إضافة إلى الممثل والمنتج الأمريكي المعروف داني جلوفر وتكفلت شركة “بيراميد” الفرنسية بعملية التوزيع.


وأوضحت المخرجة أنها أمريكية من أصول فلسطينية، وأبواها من الضفة التي تعرفها جيدا وأنها مثل بطلة فيلمها كانت تحلم بزيارة وطنها مثل الآلاف من اللاجئين الذين لم يزوروا الأراضي الفلسطينية أبدا.


وقالت آن ماري جاسر إن الأزمة الحقيقية كانت في كيفية خروج فيلم يتناول “اغتصاب حقوق الفلسطينيين على أيدي الاحتلال” من داخل “إسرائيل”، الأمر الذي لجأت فيه إلى حيلة وصفتها بال”مثيرة” حيث كانت تعطي المادة المسجلة للمشاركين الأوروبيين لإخراجها جزءا جزءا قبل أن تقوم بتجميعها في النهاية.


واعتبرت أن الفيلم يبشر بنوع من استرجاع الحقوق التي تحتاج في رأيها إلى القوة. وأضافت أن الفيلم قوبل باستجابة قوية من جانب الجمهور الأوروبي واستمر عرضه في باريس مثلا لمدة ثلاثة أشهر رغم أنه فيلم مستقل ومنخفض التكاليف لكن لم يوزع في الولايات المتحدة حتى الآن لعدم تحمس أي موزع له.


الفنانة الفلسطينية سير حامد التي أدت دور ثريا قالت: ساعدني الفيلم وهو تجربتي الفنية الأولى في أن أعود لأصولي وأقترب أكثر من معاناة الأهل في فلسطين، وأنا في الأصل شاعرة، وأخذت القصة الجيدة قلبي، وخلال 3 أشهر من التصوير داخل الأرض المحتلة تعرفت على معاناة الأهل بين المعابر والحواجز الأمنية، كنا نقف بالخمس ساعات في انتظار العبور وأكاد أموت كمدا وغيظا، فيما أرى من حولي قد اعتادوا على ذلك وتأقلموا معه.

تقبل مروري واضافتي

الجوهرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو جهاد
نائب المدير مسؤول التوثيق الشفوي والأعلامي
نائب المدير مسؤول التوثيق الشفوي والأعلامي



مُساهمةموضوع: رد: فيلم "ملح هذا البحر": هدية لمجزرة الدوايمة أرجو من جميع الاعضاء الدخول والتعليق   الثلاثاء يناير 26, 2010 1:25 pm

الجمهور يصفق للفيلم الفلسطيني" ملح هذا البحر "











[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ل
م الفلسطيني "ملح هذا البحر " للمخرجة آن ماري جاسر في اطار قسم
"نظرة خاصة" الذي يتضمن فيلما عربيا اخر يعرض يوم السبت وهو فليم لبناني
يتنافس مع "ملح هذا البحر" على جائزة الكاميرا الذهبية.

بين منتجي الفيلم المتعددي الجنسية الحاضرين في كان الممثل والمنتج
الاميركي داني غلوفر الذي القى كلمة قال فيها ان "الفيلم قصة عاطفية
وحكاية عن الذاكرة وانا فخور باني كنت من بين منتجي هذا الفيلم".

وانتج الفيلم باموال سويسرية وبلجيكية واسبانية وبريطانية وهولندية
اضافة الى اموال اميركية وفلسطينية بينما ستتكفل شركة "بيراميد" الفرنسية
بعملية التوزيع.

وقالت آن ماري جاسر خلال تقديم فيلمها في عرضه الاول عالميا انها
"فخورة بان يعرض الفيلم في مهرجان كان وتحديدا في الوقت الذي احيا فيه
الفلسطينيون امس ذكرى مرور ستين عاما على النكبة".


وبثت في القاعة قبل تقديم الفليم موسيقى اغنية "يا بحرية" لمارسيل
خليفة قبل ان تعود في بداية الفيلم ناقلة صورة لبحر يافا التي رحل جد بطلة
الفيلم منه على مراكب صيد صغيرة كتلك التي عرضتها المخرجة في بداية الفيلم
مع صور فوتوغرافية اخرى عن رحيل الفلسطينيين عام 1948.

ويحكي الفيلم قصة الشابة الفلسطينية ثريا (سهير حماد) التي ولدت في
بروكلين بنيويورك وقررت العودة للاقامة في بلدها الاصلي فلسطين. لكن بمجرد
وصولها الى المطار حاملة جوازا اميركيا تكتشف معنى الحواجز والاغلاق ومعنى
ان تكون فلسطينيا.

ثم تذهب ثريا الى رام الله حيث تلتقي بالشاب عماد (صالح بكري) الذي يحلم بالحصول على تأشيرة للرحيل الى كندا.
"ملح هذا البحر" يثير قضية الهوية تحديدا الهوية الفلسطينية. هذا ما
تقوله ثريا للجندي على الحاجز "انا من هنا" وحين يسالها عن معنى ان يكون
جواز سفرها اميركيا تجيبه "بان الجواز على عكس ما يرى فلسطيني".

ويسير الفيلم على اكثر من مستوى. فهناك مستوى واقعي مرتبط بقصة شابين ينجذبان الى بعضهما ومستوى رمزي.

فالبطلة حين تذهب لزيارة بيت جدها في يافا الذي تسكنه اسرائيلية والذي
بقي كما هو تقول انها مستعدة للتخلي عنه للاسرائيلية لكنها تريد اعترافا
بانه كان لها ولاهلها وسرق منها.

وعلى المستوى السياسي يقول الفيلم ان الفلسطينيين مستعدين للاعتراف
باسرائيل اذا ما اعترفت هي بحقهم واذا لم يستمر الكذب على الاجيال المقبلة
في الدولة العبرية.

وحين تذهب ثريا لاستعادة حق جدها من الاموال التي كان يودعها في
"المصرف الفلسطيني البريطاني" يقول لها الجميع لماذا عادت لكنها تجيب
باستمرار انها من هنا وان الاوراق لا تصنع هوية.

وعندما تفشل في استعادة حق جدها الذي تحفظ المصرف على امواله بعد
النكبة تسطو مع رفاقها على المصرف وتستعيد فقط المبلغ الذي تم التحفظ عليه
وبعض الاموال الاخرى "كفائدة".

والملفت في الفيلم ان كل شيء فيه صور بعيدا عن السلاح والعنف العسكري حتى عملية السطو تتم باحتيال ونصب لكن بسلاح من دون رصاص.
"ملح هذا البحر" هو انحياز للحياة في فلسطين السليبة واستعادة رمزية
لها عبر اعمال تدل على امكانية استعادة الحق وتقول ان الحرية تنتزع
انتزاعا بقوة الحجة وبقوة الانتماء الى المكان.

وعندما تلتقي ثريا بعماد اول مرة تعيد على مسامعه اسماء الحواري
والشوارع والمقاهي والاسواق في يافا التي هرب منها جدها عبر ذلك البحر
المالح.

وفي كل مرة كانت ثريا تجد نفسها في مواجهة جندي يعيد عليها نفس
الاسئلة: انت من اين؟ كانت تقلب السؤال وتعيده عليه: انت في الاصل من اين؟

وحين تقرر ثريا ورفاقها سرقة المصرف يقررون ايضا الذهاب للعيش في القدس من دون تصاريح.
والفيلم حافل بسخرية سوداء تقرأ في المستوى الاستعاري.. فتحت صورة
الزعيم الراحل ياسر عرفات ورغم اوراق جدها الرسمية يقول لها المسؤول في
السلطة الفلسطينية انها لا تستطيع الحصول على اوراق فلسطينية وان الاتفاق
الذي وقع مع الاسرائيليين يقضي بذلك.

وكما تغيرت هوية الاشخاص على اوراقهم في فلسطين فان هوية واسماء القرى
التي هدم منها نحو 500 بعد النكبة تغيرت وبينها قرية صديقها "الدوايمة"
التي هدمت كليا ووقعت فيها مجزرة والتي يقرران المجيء اليها.

والوصول اليها بعد بحر يافا وبعد عزلة 17 سنة في رام الله يعني الكثير
للشاب عماد الذي يحلم بان يكون لهما ابن فلسطيني يحمل الهوية الاميركية كي
يتمتع بحرية لم يحظ بها والده. وهو حلم يحتضنه مكان مهجور في تلك القرية
المهجورة الا من حجارة بيوتها المهدمة وقبورها التي تنطق بحقيقتها.

"ملح هذا البحر" نجح في كثير من رهاناته وان ظل التمثيل فيه الحلقة
الاضعف خاصة حين تكون الشخصيات غير محترفة ما ادى الى هبوط الايقاع خاصة
في الجزء الثاني من الفيلم المليء بالتفاصيل الجميلة المرتبطة بالحياة في
فلسطين.

الفلسطينية آن ماري جاسر وقعت هنا اول عمل روائي طويل لها لتصبح اول
امراة فلسطينية تنجز فيلما روائيا طويلا. وسبق للمخرجة ان وقعت افلاما
قصيرة ووثائقية كان آخرها فيلم "كأننا عشرون مستحيل" الذي اجيز في الدورة
الماضية من بيانالي السينما العربية في باريس.






تحية للمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر


وتحية منتدى الدوايمة
لكل من ساهم في هذا العمل




عوض غوانمة / ابو جهاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيلم "ملح هذا البحر": هدية لمجزرة الدوايمة أرجو من جميع الاعضاء الدخول والتعليق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» " حجاب المرأة " للعلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني
» برنامج المصحف الرقمي "الالكترونى" شرح كامل بالصور
» متعب يوافق على التوقيع لـ"ستاندر لييج" (سابع الدورى البلجيكى) رسميا لمدة موسمين
» "" فاهيتا دجاج""
» "مقتل الآلاف" في زلزال هايتي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008  :: خيمة الدوايمة :: منتدى قرية الدوايمة - توثيق الرواية الشفوية لمجزرة وشهداءالدوايمة-
انتقل الى: