موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

أخبار .. بحث.. سياسة .. آدب .. ثقافة عامة .. حرية رأي .
 
الرئيسيةبوابة فلسطينالتسجيلالأعضاءدخول
من حروف أسم الدوايمة يتكون وطني الدوايمة(د .. دم)(و..وطني)( أ .. أوثقه)(ي.. يأبى)(م .. مسح )(هـ .. هويته) (دم وطني أوثقه يأبى مسح هويته)...نضال هدب


أن نسي العالم مجزرة الدوايمة أو تناسىى فان طور الزاغ الكنعاني سيظل شاهداً أميناً على المجزرةالمتواجدون الآن ؟
المواضيع الأخيرة
» كفارة الغيبة والنميمة .
الجمعة أكتوبر 20, 2017 10:46 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» كيف تخشـــع في صلاتك ؟
السبت أغسطس 05, 2017 3:52 am من طرف الشيخ جميل لافي

» البيع المُحرّم في الإسلام . الجزء الأول
الأحد مارس 06, 2016 1:45 am من طرف الشيخ جميل لافي

» إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشرّ ومنهم من يُهاب لله ومنهم إذا رؤوا ذُكر الله
السبت يناير 30, 2016 5:48 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» مشروع وثيقــــة شـــرف عشائر الدوايمة”
الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 3:24 am من طرف نضال هديب

» ادخل احصاء ابناء الدوايمة في الشتات
الإثنين نوفمبر 30, 2015 5:41 pm من طرف أدارة الدوايمة

» الدوايمة ليست قبيله ولا عشيرة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 3:18 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة ..أنا لاجىء من فلسطين في الداخل والشتات اوقع لا تنازل عن حقي بالعودة
الإثنين نوفمبر 30, 2015 4:23 am من طرف نضال هديب

» لإحياء المجزرة التي تعرضت لها قريتهم «غزة» توقد ذاكرة أبناء الدوايمة وتدفعهم للتحرك قانونياً
الإثنين نوفمبر 02, 2015 5:45 pm من طرف نضال هديب

» مجزرة الدوايمة وصرخة الدم النازف.بقلم .نضال هديب
الخميس أكتوبر 29, 2015 10:54 am من طرف نضال هديب

» صباح الخير يا دوايمة
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:24 am من طرف نضال هديب

» خربشات نضال . قال القدس لمين
الخميس أكتوبر 29, 2015 1:22 am من طرف نضال هديب

» المستوطنون يستعدون لاكبر عملية اقتحام للأقصى
الخميس سبتمبر 17, 2015 2:04 pm من طرف نضال هديب

» اخي ابن الدوايمة \ البوم صور لقاءات ومناسبات ابناءالدوايمة في الداخل والشتات
الخميس سبتمبر 17, 2015 1:44 pm من طرف نضال هديب

» اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد الذين انظمو لقافلة منتديات الدوايمة وهم السادة
الخميس أغسطس 20, 2015 1:04 pm من طرف ahmad-lafi

» ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .
الخميس أغسطس 06, 2015 7:18 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» حرمة الإحتفال بعيد الأم المزعوم
الأربعاء مارس 18, 2015 5:13 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» القناعة للشاعر عطا سليمان رموني
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 11:04 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» قرية الدوايمة المغتصبة لا بديل عنها ولو بالقدس
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:08 pm من طرف أحمد الخضور

» عن حقي ابد ما احيد للشاعر عطا سليمان رموني
الإثنين ديسمبر 22, 2014 1:16 pm من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» بابي لعبدي مشرع للشاعر عطا سليمان رموني
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 8:25 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» الذكرى الـ97 لوعد بلفور المشؤوم
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

»  نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي موشيه فيغلن اقتحم الحرم القدسي
الأحد نوفمبر 02, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» يووم سقوط الدوايمة
الثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:37 pm من طرف نضال هديب

» حذاري ان تعبثوا بالوطن
السبت أكتوبر 25, 2014 9:34 pm من طرف نضال هديب

» اعلان وفاة زوجة الحاج عبد الحميد ياسين هديب وحفيدة ابن رامي عبد الحميد
الجمعة أكتوبر 24, 2014 9:32 pm من طرف نضال هديب

» جرح مجزرة الدوايمة يأبى الإلتئام بقلم نضال هديب
السبت سبتمبر 27, 2014 11:04 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة / كتاب توراة الملك ........ دليل لقتل الفلسطينيين
السبت سبتمبر 27, 2014 10:58 pm من طرف نضال هديب

» غداً السبت الموافق 27ايلول 2014 تحتفل بالعام السادس لتاسيس منتدى الدوايمة
الجمعة سبتمبر 26, 2014 3:27 pm من طرف نضال هديب

» أحاديث لا تصح في الأضحية وفي المسح على رأس اليتيم
الجمعة سبتمبر 26, 2014 1:34 am من طرف الشيخ جميل لافي

» فضائل صوم ست من شوال
الجمعة أغسطس 08, 2014 1:46 am من طرف الشيخ جميل لافي

» قرر الرئيس محمود عباس تشكيل الوفد الفلسطيني الى القاهرة كما يلي :-
السبت أغسطس 02, 2014 12:27 am من طرف نضال هديب

» بان كي مون يطالب بـ "الافراج فورا" عن الجندي الاسرائيلي الاسير
السبت أغسطس 02, 2014 12:17 am من طرف نضال هديب

» لقناة البريطانية العاشرة الجندي الاسراييلي الاسير بريطاني الجنسية
السبت أغسطس 02, 2014 12:12 am من طرف نضال هديب

» الاسير هدار غولدين ابن عم وزير الدفاع الاسرائيلي
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:08 pm من طرف نضال هديب

» اسر الجندي الصهيوني الملازم الثاني هدار غولدين
الجمعة أغسطس 01, 2014 10:07 pm من طرف نضال هديب

» في ذكرى رحيل أمي
الجمعة أغسطس 01, 2014 6:20 pm من طرف نضال هديب

» ينعى موقع منتدى الدوايمة الاكتروني بشديد الحزن والاسى الجامعه العربية
الثلاثاء يوليو 29, 2014 2:34 am من طرف نضال هديب

» تضامنا مع غزة شبكة منتديات الدوايمة تدعوا اقتصار مظاهر العيد على الشعائر الدينية
السبت يوليو 26, 2014 7:45 pm من طرف نضال هديب

» توفيت الصحفية عزة سامي، نائب رئيس صحيفة الأهرام التي قالت «كتر خيرك يا نتنياهو ربنا يكتر
السبت يوليو 26, 2014 1:43 am من طرف نضال هديب

» أغنية الجندي المخطوف (شاؤول ارون)عملوها الفدائية
الخميس يوليو 24, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

» اظرب اظرب تل أبيب
الخميس يوليو 24, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» أخوتي في غزة الصمود والله دمائكم عزيزة وابنائكم ابنائنا
الإثنين يوليو 21, 2014 4:08 am من طرف نضال هديب

» يوم اسود على اسرائيل مقتل قائد اللواء الجولاني واسر جندي صهيوني
الإثنين يوليو 21, 2014 3:13 am من طرف نضال هديب

» طلاق صلية صواريخ من مدينة صور جنوب لبنان اتجاه الجليل الاعلى ومدينة نهارية
الأحد يوليو 13, 2014 3:42 am من طرف نضال هديب

» التلفزيون الاسرئيلي المقاومة الفلسطينية فعلت مالاتفعلة الجيوش العربية
الأحد يوليو 13, 2014 1:52 am من طرف نضال هديب

» خبر عاجل القسام تمطر تل ابيب بصواريخ جديدة ج 80
الأحد يوليو 13, 2014 1:38 am من طرف نضال هديب

» هزة غربال
السبت يوليو 12, 2014 9:29 pm من طرف نضال هديب

» الخارجية الامريكية: اسرائيل اتخذت خطوات لمنع سقوط ضحايا بينما لم تفعل حماس ذلك
السبت يوليو 12, 2014 9:03 pm من طرف نضال هديب

» القيادة الفلسطينية: الأولوية لوقف العدوان
السبت يوليو 12, 2014 9:01 pm من طرف نضال هديب


شاطر | 
 

 هيكل المزعوم يهدد المسجد الأقصى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو جهاد
نائب المدير مسؤول التوثيق الشفوي والأعلامي
نائب المدير مسؤول التوثيق الشفوي والأعلامي



مُساهمةموضوع: هيكل المزعوم يهدد المسجد الأقصى   الثلاثاء ديسمبر 29, 2009 5:10 pm

هيكل المزعوم .. يهدّد وجود المسجد الأقصى
بن غوريون: لا فائدة لإسرائيل من دون القدس ولا معنى للقدس من دون الهيكل
الطريق إلى الهيكل الثالث يعزز عنصرية إسرائيل

القاهرة - إميل أمين
جانب من القدس القديمة وتبدو في الصورة قبة الصخرة إلى جانب المسجد الأقصى


قد لا يدهش القارئ المحقق والمدقق لدى رؤيته وسماعه أخبار الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك، والتي باتت شبه يومية، ولاسيما في العقود الأخيرة، وإن تسارعت وتيرتها على نحو غير مسبوق في مستهل الألفية الجديدة. أما السبب في ذلك فيكمن في المعرفة الكاملة لما يدور في عقل إسرائيل العقائدي، هذا الذي عبّر عنه ذات مرة «بن غوريون» بالقول، «لا فائدة لإسرائيل من دون القدس، ولا معنى للقدس من دون الهيكل». هو الهيكل إذاً. الهدف والمرام. ولأجل إقامته لا بد من أن يزول الأقصى من الوجود رويداً رويداً، وإن كان هناك من حاول ويحاول إزالته دفعة واحدة عبر أكثر من محاولة همجية. كيف جرى ذلك؟ وما علاقته بالفكر اليهودي المنحول؟ وهل الأقصى فعلا في خطر، بعدما باتت الخطوات العملية لبناء الهيكل تشق طريقها نحو القدس؟
هل آن أوان بناء الهيكل الجديد؟
في سنة 1989، نشرت مجلة «تايم» الأميركية تحقيقاً تحت العنوان المتقدم، ووضعت له عنواناً فرعياً بلغة الكلام المزدوج التي تجيدها كتيبة الإعلام العالمي والأميركي تحديداً الداعمة لإسرائيل دوماً وأبداً، يقول «إن اليهود التقليديين يأملون في تشييد بنائهم المقدس، لكن مسجداً وقروناً من العداء تقف في طريقهم». والمعنى الواضح هنا هو أن اليهود المتدينين الطيبين يريدون العودة للصلاة في معبدهم التاريخي، لكن المسلمين بمسجدهم «الأقصى» وعدائهم الديني الضارب في القدم، يقفون في طريقهم ويحرمونهم من تشييد بنائهم المقدس.
وفي تحقيقها تشير «تايم» كذلك إلى أن «إعادة بناء الهيكل لم تكن قضية مثارة إلى أن استولت إسرائيل على جبل الهيكل -بلغة المجلة- ومدينة القدس القديمة، وأن إسرائيل نظراً لحرصها على صون السلام، واصلت السماح للمسلمين بإدارة الموقع، غير أن المسلمين لا يسمحون ليهودي أو مسيحي بإقامة شعائر الصلاة علناً على الأرض المقدسة لذلك الجبل. كما لم يبدوا أدنى استعداد للسماح ببناء أبسط معبد يهودي أو كنيسة. يضاف إلى ذلك أن أقل حركة تشير إلى موضوع إعادة بناء الهيكل تثير استفظاع المسلمين الذين عقدوا العزم، وفقاً لما صرّح به أحد مسؤولي المسجد الأقصى، على الدفاع عن الأماكن الإسلامية المقدسة إلى آخر قطرة في دمائهم».
هكذا كانت الآلة الإعلامية الأميركية المدفوعة لصالح الفكر اليهودي تعمل، في الولايات المتحدة وغيرها من دول الغرب، تجاه واحدة من أعقد أساطير اليهود حتى الساعة. فما حقيقة تلك الأسطورة؟
قصة الهيكل والتراث الديني اليهودي
الثابت أن التراث الديني اليهودي مستقر على أن أمر الله في العهد القديم «التوراة» ببناء الهيكل هو شأن لا رجعة فيه، وهذا الفكر الدوغمائي غير القابل للنقاش يسيطر على تفكير العشرات بل المئات من المنظمات اليهودية في القدس، والتي تعتبر مسألة بناء الهيكل محسومة، ويمكن وصف تلك المنظمات بأنها شديدة التعصب، وبالغة الحماس، ونشطة في الإعداد لبناء الهيكل حتى لو قاد الأمر إلى كارثة كبرى.
في هذا السياق يصرح «بوبي بروان» المهاجر اليهودي من بروكلين بالقول «إن كان هدم المسجد لبناء الهيكل مكانه سيشعل نيران حرب كبرى، فليكن لأننا في البداية عندما جئنا إلى هنا، واستخدمنا تكتيكات حرب العصابات في أخذ الأراضي من العرب وبناء مستوطنات عليها، كان الأمر مثيراً، لكننا الآن نشعر بالملل، فنحن مسلحون تسليحاً كاملاً، ونشعر أن وجود مسجد في وسطنا وصمة عار لأرضنا. فالمرء لا يرى صورة «لأورشليم» إلا ويرى فيها ذلك المسجد، ولذا يجب أن يزال، ولسوف نبني هيكلنا الثالث مكانه في يوم من الأيام. ونحن يجب أن نفعل ذلك لنجعل العرب يرون، ولنجعل العالم كله يرى، أننا أصحاب السيادة على أورشليم، وأصحاب السيادة على كل أرض إسرائيل». وهنا لا بد للمرء من أن يتساءل عن ماهية تاريخ هذا الهيكل المزعوم وأبعاده الدينية، وهل هو حقيقة إيمانية أم مجرد تهويمات (أبوكريفية) منحولة؟
في حقيقة الهيكل التاريخية
من دون إغراق القارئ في تفاصيل الفكر الديني اليهودي، نقول إن المعبد هو مكان العبادة لشعب إسرائيل، على أنه عبر تاريخهم كانت هناك ثلاثة هياكل، وليس هيكل واحد، وكلها بنيت وهدمت، ويمكن الإشارة إليها من دون إطالة مملة أو اختصار مخل في السطور التالية:
الهيكل الأول: هيكل سليمان
بني لأول مرة في عهد الملك سليمان بن داود، وكان ذلك في حوالي العام 1004 قبل الميلاد، وهدم في حوالي 587 م قبل الميلاد، على يد ملك بابل الشهير نبوخذ نَصَّر، حين سقطت أورشليم في أيدي البابليين، وقد تنبأ بإعادة بنائه النبي زكريا حوالي العام 518 ق.م، وتحققت النبوءة.
الهيكل الثاني: هيكل زروبابل
تم بناؤه في العام 150 قبل الميلاد، وبمعاونة النبي زكريا والنبي حجي من أنبياء بني إسرائيل، وسمي هيكل زروبابل نسبة إلى زروبابل حاكم اليهودية آنذاك. وكان ذلك بأمر الملك قورش ملك فارس، غير أن الوالي الروماني أنطيوخوس الرابع (163 ق.م)، دمره، وكان عصر النبوءات قد انتهى في بني إسرائيل، فلم يوجد أنبياء حتى مجيء يحيى بن زكريا في العام 4 ق.م، وإن كان دانيال النبي تنبأ ضمناً بإعادة بنائه.
الهيكل الثالث: هيكل هيرودس
بني على يد ملك اليهود هيرودس الكبير، ابتداء من العام 19 ق.م، وظل البناء فيه قائماًَ حتى العام 64 بعد الميلاد. ولم تمض سنوات حتى دمره نهائيا القائد الروماني تيطس في العام 70م. والشاهد أنه إذا كانت الهياكل الثلاثة السابقة قد أصابها ما أصابها، فلماذا العودة من جديد إلى المناداة ببناء هيكل آخر؟
بناء الهيكل والتنبؤات المكذوبة
يزخر الفكر المسيحي الحقيقي لا المخترق، بأبجديات «مارتن لوثر» الذي صادق اليهود في بداية انشقاقه وتمرّده، حتى أنه تودد إليهم بكتابه الأول «عيسى ولد يهودياً»، والذي يزخر بالرؤى والآيات والدلائل والإشارات التي تؤكد نهاية دور الشعب اليهودي في تسلم رسالة التوحيد. بل إن قصة الهيكل على نحو خاص تجابهها نبوءة للسيد المسيح مفادها بأنه نظر إلى الهيكل الأخير لإسرائيل، وقال عنه «لن يبقى ها هنا حجر على حجر إلا وينقض». غير أنه من المؤسف جداً أن أنصار بعض التيارات المغالية في التماهي مع اليهود من المسيحيين المتصهينين، يمضون في طريق تصديق خرافة تقول إن بناء الهيكل من جديد هو الطريق لعودة المسيح إلى الأرض ثانية، وقيام ما يسمى بالملك الألفي، أي أن تشهد الأرض حكماً إلهياً مدته ألف سنة. ولذلك تجد فكرة إعادة بناء الهيكل زخما عند تيارات غربية كثيرة، وإن كانت الكنائس الرسوبية الكبرى حول العالم، كالكاثوليكية والأرثوذكسية، ترفض هذا الفكر المنحول.
كيف جرى خراب الهيكل الأخير
يخبرنا المؤرخ اليهودي الشهير «يوسيفوس» في الفصلين الرابع والخامس من الجزء السادس من كتابه «حروب اليهود»، بتفاصيل ما جرى. ذلك أنه لما استولى عساكر الرومان على مدينة القدس، وقد كان ذلك في حوالي سنة 70 ميلادية، لمواجهة التمرد اليهودي ضد الحكم الروماني، أحرقوا المعبد ودمروا الهيكل عن آخره. إذ لم يكن الهيكل في نظر الرومان مجرد معبد ديني فقط، لكنه كان لليهود قلعة وحصناً. ولم يكن من سبيل لوقف عناد اليهود وتصلبهم في مقاومة الرومان، إلا تدمير الهيكل نفسه، وهو مجد اليهود ورمز فخرهم وزهوهم واستعلائهم على كل شعوب الأرض. وهكذا تم خراب الهيكل وتمت نبوءة السيد المسيح «لن يترك فيه حجر على حجر إلا وينقض».
لم تعد هناك إذاً نبوءة تنتظر التحقق بعد، لكن الأيادي الهمجية تحاول منذ مدة طويلة إعادة محاولة يوليانوس المرتدّ، عبر هدم الأقصى، وبناء الهيكل في موقعه وموضعه.
1967 ومحاولة أولى لهدم الأقصى
يسجل الجنرال الإسرائيلي «عوزي ناركيس»، قائد المنطقة الوسطى الإسرائيلية في حرب العام 1967، في مذكراته ما نصه «إنني وقفت بجوار الحاخامات، وهم يتلون بعض الأدعية بصوت عال وسط تزاحم ضباط وجنود من الوحدات، جاؤوا لمشاهدة الحائط وملامسته تبركا. كان ذلك بعد نصف ساعة تقريبا من وقوف موشي دايان واسحق رابين وعوزي ناركيس، جنرالات إسرائيل الكبار وقتها، صباح السابع من يونيو (حزيران) 1967 أمام حائط البراق «حائط المبكى» كما يسمونه. يقول ناركيس: «في تلك اللحظات هرع إلى الموقع كبير حاخامات الجيش الإسرائيلي الجنرال شلومو جوربين، وأخذني من يدي جانباً، وقال لي همساً: «عوزي أليست هذه هي اللحظة المناسبة لوضع مئة كيلوغرام من المفرقعات في مسجد عمر وقبة الصخرة، حتى تتوقف دعاوى المسلمين بوجود حق ديني أو تاريخي لهم في القدس»؟
ويضيف ناركيس: «قلت لكبير الحاخامات: أرجوك ذلك أمر لا داعي له، وسوف يثير علينا الدنيا كلها. وسألني: أي دنيا سوف يثيرها؟»، قلت له: «المجتمع الدولي، وعلى رأسه أميركا التي لها صداقات كثيرة تحرص عليها في المنطقة. ونحن أيضا لنا أصدقاء في العالم الإسلامي، مثل تركيا وإيران وإندونيسيا وباكستان، وغيرهم. ولكن كبير الحاخامات أصر على مواصلة دعوته لي قائلا:ً «عوزي هذه فرصتك لدخول التاريخ، وأنت تضيعها. ورددت عليه مضطرا بأنني سجلت اسمي في كتب التاريخ بدخول القدس، وانتهى الأمر. وأدار كبير الحاخامات ظهره لي ومشى بعيداً».
تجهيزات لبناء الهيكل من جديد
الثابت أنه إذا كان العسكريون يمضون في خططهم المسلحة لهدم الأقصى، فإن المنظرين من فلاسفة اليهود أمثال «يهودا عتسيون» الفيلسوف الإيديولوجي للزيلوت الجدد، يحثّون دائما جماعات «مؤمني الهيكل»، على حتمية النهوض بواجبهم الديني، وإزالة الحرم الشريف من الوجود، لأنه -حسب زعمهم- مقام على أنقاض الهيكل الذي هدمه الرومان.
ولا يتوقف الأمر على التنظير الفكري، بل يمتد عمل هؤلاء وأولئك من المنظرين والأتباع إلى الإجراءات العملية للإعداد لبناء الهيكل. وقد شمل هذا النشاط الحصول على عدد من الدعامات الخشبية الضخمة، التي يعتقد أنها استنقذت من أنقاض الهيكل في العام 70 م، لاستخدامها تبرّكاً، لتكون بين دعامات الهيكل الجديد الذي يعرض المؤمنون نموذجه المصغر من الآن في إحدى قاعات فندق الأراضي المقدسة بالقدس، والذي تعد رسومه الهندسية بنشاط بالغ. إن المتابع للتصريحات اليهودية المتشددة في الآونة الأخيرة، يستمع إلى أقوال عدد من الحاخامات الذين يؤكدون أنهم لن يستطيعوا مفارقة هذا العالم من دون أن يؤمّنوا لليهود الصلاة مجدّداً على جبل الهيكل. ومن بين هولاء نستمع إلى المؤرخ اليهودي «ديفيد سولومون»، والذي صرّح لمجلة نيوزويك الأميركية منذ فترة بالقول «إن كل يوم يمر على اليهود من دون أن يبدؤوا في بناء الهيكل، يعتبر وصمة عار في جبين الأمة اليهودية». فهل تحول الأمر من مجرد القراءة التوراتية إلى خطوات عملية لإقامة الهيكل الجديد؟
إعداد الهيكل في ولاية إنديانا الأميركية
يبدو من المؤكد أن العمل جار على قدم وساق لإقامة الهيكل. وقد كثرت الأقاويل في السنوات الأخيرة حول أحجار الهيكل وطريقة بنائه وطقوس تقديم الذبائح فيه، بل والذبيحة نفسها.
أما ما يثير أشد المخاوف فهو الادعاء باكتشاف تابوت العهد الإسرائيلي، رمز الحضرة الإلهية في أوساط شعب إسرائيل في العهد القديم. ذلك أنه بعد استيلاء إسرائيل على حائط البراق في العام 1967، قالوا إنهم اكتشفوا تحته وثائق تعلن عن طريقة قطع الأحجار الخاصة بالهيكل بشكل دقيق. هذه الرواية أكدها الكاتب الأميركي «كولين ديل»، في كتابه الشهير «عودة المسيح، الصادر في نيويورك في العام 1988. أما الأكثر إثارة فقوله إنه تم فحص بعض الأحجار القديمة المستخرجة من أنقاض الهيكل القديم، فوجدوا أن طول أكبر حجرة في الهيكل يصل إلى 38 قدماً و9 بوصات، ويزن 100طن. كما قيل إنهم وجدوا أن علامة صنع العمال الفينيقيين للأحجار مازالت عليها.
والشاهد أنه قد تكون كل هذه التسريبات الإعلامية أكاذيب، وهذا أمر برعت فيه إسرائيل منذ زمان، إلا أن المؤسف أن تلك الأكاذيب باتت تأخذ منحى التصديق العملي. إذ يشير «كولن ديل» إلى أنه تم قطع أحجار الهيكل الجديد تماما بالأحجام والمواصفات القديمة نفسها، وهي معدة ومرقمة ويتم تجميعها من خلال أربطة. وقيل إنه تم تركيب الهيكل في ولاية إنديانا الأميركية على سبيل التجربة، خلال خمسة أيام، وبعد تفكيكه تم شحنه بالفعل إلى القدس.
وتردد في بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية كذلك أن الموسيقى اللازمة للعبادة في الهيكل، قد أعيدت صياغتها في العام 1976. فقد نشرت صحيفة «جيروزاليم بوست» في 3 فبراير (شباط) 1976، مقالاً تحت عنوان «استعادة صورة الهيكل»، وأكدت أن عالمة الموسيقى الفرنسية «هافك فينتورا» أعلنت أنها حلت المشكلة المتعلقة بالعلامات الحركية المطبوعة في الكتاب المقدس العبري، مؤكدة أن العلامات هذه مكنتها من وضع وصياغة الألحان والنغمات التي كانت مستخدمة في خدمة الهيكل في أورشليم منذ 2000 سنة مضت. على أن الأكاذيب تفضح نفسها بنفسها. ذلك أنه في ديسمبر (كانون الأول) 2004، أعلنت إسرائيل أن الرمانة العاجية، وهي القطعة الأثرية الوحيدة الموجودة لديها من هيكل سليمان، مزورة. وذكر بيان لمتحف إسرائيل أن التحاليل المخبرية والأبحاث الميدانية، أكدت أن الرمانة، التي لا يتجاوز حجمها حجم أصبع الإبهام، تعود إلى العصر البرونزي، وهو ما يعني أنها أقدم كثيرا من تاريخ ما تزعم إسرائيل أنه أول هيكل يهودي.
خلاصة لاهوتية ضد المزاعم اليهودية
والمقطوع به في نهاية الأمر أن هيكل اليهود ضاع، واندثرت كل آثاره، مهما قالوا عن اكتشافات، حتى أن أعظم عظماء المهندسين والمنقبين لم يستطيعوا استرداد أي شكل من أشكاله. ومهما يكن من أمر الإعدادات والتجهيزات، حتى ولو كانت مدعومة بكل ما أوتي اليمين الأصولي من قوة ونفوذ ومصادر دعم مادي، فإن إسرائيل التي تعيش زمان الفرع اليابس، تحاول من تلقاء نفسها إعادة رسم دور لها على خريطة العلاقات الإلهية - البشرية. لكنه دور انتهى، وكل زعمهم باطل من أرض الميعاد، وصولاً إلى الهيكل الجديد؛ وهي ادعاءات من قبيل ادعاء الابن المطرود من بيت أبيه، وقد فقد كل حقوقه شرعياً، بعد أن جرّده أبوه منها نهائياً. ويبقى القول في نهاية الأمر: إن إسرائيل كما يقول علماء المسيحية الأقحاح غير المخترقين صهيونياً، فارقها روح الله. ولذلك فهي تطلب وطناًَ في فلسطين، وإن كان على أشلاء العرب، وتسعى لعزلتها الأولى، وتنظر إلى «يَهْوَهْ» على أنه منحصر في تخوم اليهودية.
إسرائيل، في غباوة الروح، تريد أن تؤسس لله وطناً على الأرض، ولو على جثث الناس. ومن ثم لابد أن تفقد إسرائيليتها، لأنها مازالت تنظر لنفسها كشعب مختار وحيد لله، وهذه عنصرية هادمة لمعنى الألوهية ولروح البشرية.تاريخ النشر : 2009-12-14



function __RP_Callback_Helper(str, strCallbackEvent, splitSize, func){var event = null;if (strCallbackEvent){event = document.createEvent('Events');event.initEvent(strCallbackEvent, true, true);}if (str && str.length > 0){var splitList = str.split('|');var strCompare = str;if (splitList.length == splitSize)strCompare = splitList[splitSize-1];var pluginList = document.plugins;for (var count = 0; count < pluginList.length; count++){var sSrc = '';if (pluginList[count] && pluginList[count].src)sSrc = pluginList[count].src;if (strCompare.length >= sSrc.length){if (strCompare.indexOf(sSrc) != -1){func(str, count, pluginList, splitList);break;}}}}if (strCallbackEvent)document.body.dispatchEvent(event);}function __RP_Coord_Callback(str){var func = function(str, index, pluginList, splitList){pluginList[index].__RP_Coord_Callback = str;pluginList[index].__RP_Coord_Callback_Left = splitList[0];pluginList[index].__RP_Coord_Callback_Top = splitList[1];pluginList[index].__RP_Coord_Callback_Right = splitList[2];pluginList[index].__RP_Coord_Callback_Bottom = splitList[3];};__RP_Callback_Helper(str, 'rp-js-coord-callback', 5, func);}function __RP_Url_Callback(str){var func = function(str, index, pluginList, splitList){pluginList[index].__RP_Url_Callback = str;pluginList[index].__RP_Url_Callback_Vid = splitList[0];pluginList[index].__RP_Url_Callback_Parent = splitList[1];};__RP_Callback_Helper(str, 'rp-js-url-callback', 3, func);}function __RP_TotalBytes_Callback(str){var func = function(str, index, pluginList, splitList){pluginList[index].__RP_TotalBytes_Callback = str;pluginList[index].__RP_TotalBytes_Callback_Bytes = splitList[0];};__RP_Callback_Helper(str, null, 2, func);}function __RP_Connection_Callback(str){var func = function(str, index, pluginList, splitList){pluginList[index].__RP_Connection_Callback = str;pluginList[index].__RP_Connection_Callback_Url = splitList[0];};__RP_Callback_Helper(str, null, 2, func);}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نضال هديب
المدير العام
المدير العام
avatar

العمر : 52
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: هيكل المزعوم يهدد المسجد الأقصى   السبت يونيو 25, 2011 7:17 pm

بن غوريون: لا فائدة لإسرائيل من دون القدس ولا معنى للقدس من دون الهيكل
الطريق إلى الهيكل الثالث يعزز عنصرية إسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود الدوايمة
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar


مُساهمةموضوع: رد: هيكل المزعوم يهدد المسجد الأقصى   الثلاثاء يوليو 12, 2011 5:35 pm

اللهم احمي اقصانا
من كيد الصهاينه
مشكور اخي نضال

دام قلمك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هيكل المزعوم يهدد المسجد الأقصى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008  :: خيمة القضيه الفلسطينية :: منتدى - القضية الفلسطينية والقدس ومخيمات الشتات-
انتقل الى: