موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008
موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008
موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008

أخبار .. بحث.. سياسة .. آدب .. ثقافة عامة .. حرية رأي .
 
الرئيسيةبوابة فلسطينالتسجيلدخول
من حروف أسم الدوايمة يتكون وطني الدوايمة(د .. دم)(و..وطني)( أ .. أوثقه)(ي.. يأبى)(م .. مسح )(هـ .. هويته) (دم وطني أوثقه يأبى مسح هويته)...نضال هدب


أن نسي العالم مجزرة الدوايمة أو تناسىى فان طور الزاغ الكنعاني سيظل شاهداً أميناً على المجزرةالمتواجدون الآن ؟
المواضيع الأخيرة
» أحكام الجمع والقصر في السفر والحضر والمطر
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالإثنين أبريل 05, 2021 12:25 am من طرف الشيخ جميل لافي

» كيف تخشـــع في صلاتك ؟
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالأحد فبراير 21, 2021 2:39 am من طرف الشيخ جميل لافي

» عظم الكلمة عند الله عز وجل .....
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت ديسمبر 26, 2020 2:31 am من طرف الشيخ جميل لافي

» الإمامة في الصلاة . مهم جـداً
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت ديسمبر 26, 2020 2:28 am من طرف الشيخ جميل لافي

» إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشرّ ومنهم من يُهاب لله ومنهم إذا رؤوا ذُكر الله
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت ديسمبر 26, 2020 2:25 am من طرف الشيخ جميل لافي

» البيع المُحرّم في الإسلام . الجزء الأول
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت ديسمبر 26, 2020 2:24 am من طرف الشيخ جميل لافي

» كفارة الغيبة والنميمة .
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت ديسمبر 26, 2020 2:23 am من طرف الشيخ جميل لافي

» حُكم الغناء والموسيقى والمعازف .
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت ديسمبر 26, 2020 2:22 am من طرف الشيخ جميل لافي

» رباه إنا طامعين بجنة - الشاعر : عطا سليمان رموني
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس يناير 18, 2018 12:11 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» رباه إنا طامعين بجنة - الشاعر : عطا سليمان رموني
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالأحد يناير 14, 2018 12:36 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» مشروع وثيقــــة شـــرف عشائر الدوايمة”
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالثلاثاء ديسمبر 08, 2015 3:24 am من طرف نضال هديب

» ادخل احصاء ابناء الدوايمة في الشتات
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالإثنين نوفمبر 30, 2015 5:41 pm من طرف أدارة الدوايمة

» الدوايمة ليست قبيله ولا عشيرة
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالإثنين نوفمبر 30, 2015 3:18 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة ..أنا لاجىء من فلسطين في الداخل والشتات اوقع لا تنازل عن حقي بالعودة
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالإثنين نوفمبر 30, 2015 4:23 am من طرف نضال هديب

» لإحياء المجزرة التي تعرضت لها قريتهم «غزة» توقد ذاكرة أبناء الدوايمة وتدفعهم للتحرك قانونياً
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالإثنين نوفمبر 02, 2015 5:45 pm من طرف نضال هديب

» مجزرة الدوايمة وصرخة الدم النازف.بقلم .نضال هديب
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس أكتوبر 29, 2015 10:54 am من طرف نضال هديب

» صباح الخير يا دوايمة
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس أكتوبر 29, 2015 1:24 am من طرف نضال هديب

» خربشات نضال . قال القدس لمين
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس أكتوبر 29, 2015 1:22 am من طرف نضال هديب

» المستوطنون يستعدون لاكبر عملية اقتحام للأقصى
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس سبتمبر 17, 2015 2:04 pm من طرف نضال هديب

» اخي ابن الدوايمة \ البوم صور لقاءات ومناسبات ابناءالدوايمة في الداخل والشتات
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس سبتمبر 17, 2015 1:44 pm من طرف نضال هديب

» اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد الذين انظمو لقافلة منتديات الدوايمة وهم السادة
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس أغسطس 20, 2015 1:04 pm من طرف ahmad-lafi

» ما هوَ ثمن الجـنـّة ؟؟ .
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس أغسطس 06, 2015 7:18 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» حرمة الإحتفال بعيد الأم المزعوم
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالأربعاء مارس 18, 2015 5:13 pm من طرف الشيخ جميل لافي

» القناعة للشاعر عطا سليمان رموني
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالأربعاء ديسمبر 24, 2014 11:04 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» قرية الدوايمة المغتصبة لا بديل عنها ولو بالقدس
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:08 pm من طرف أحمد الخضور

» عن حقي ابد ما احيد للشاعر عطا سليمان رموني
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالإثنين ديسمبر 22, 2014 1:16 pm من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» بابي لعبدي مشرع للشاعر عطا سليمان رموني
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالثلاثاء نوفمبر 25, 2014 8:25 am من طرف الشاعر عطا سليمان رموني

» الذكرى الـ97 لوعد بلفور المشؤوم
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالأحد نوفمبر 02, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

»  نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي موشيه فيغلن اقتحم الحرم القدسي
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالأحد نوفمبر 02, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» يووم سقوط الدوايمة
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالثلاثاء أكتوبر 28, 2014 9:37 pm من طرف نضال هديب

» حذاري ان تعبثوا بالوطن
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت أكتوبر 25, 2014 9:34 pm من طرف نضال هديب

» اعلان وفاة زوجة الحاج عبد الحميد ياسين هديب وحفيدة ابن رامي عبد الحميد
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالجمعة أكتوبر 24, 2014 9:32 pm من طرف نضال هديب

» جرح مجزرة الدوايمة يأبى الإلتئام بقلم نضال هديب
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت سبتمبر 27, 2014 11:04 pm من طرف نضال هديب

» الدوايمة / كتاب توراة الملك ........ دليل لقتل الفلسطينيين
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت سبتمبر 27, 2014 10:58 pm من طرف نضال هديب

» غداً السبت الموافق 27ايلول 2014 تحتفل بالعام السادس لتاسيس منتدى الدوايمة
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالجمعة سبتمبر 26, 2014 3:27 pm من طرف نضال هديب

» أحاديث لا تصح في الأضحية وفي المسح على رأس اليتيم
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالجمعة سبتمبر 26, 2014 1:34 am من طرف الشيخ جميل لافي

» فضائل صوم ست من شوال
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالجمعة أغسطس 08, 2014 1:46 am من طرف الشيخ جميل لافي

» قرر الرئيس محمود عباس تشكيل الوفد الفلسطيني الى القاهرة كما يلي :-
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت أغسطس 02, 2014 12:27 am من طرف نضال هديب

» بان كي مون يطالب بـ "الافراج فورا" عن الجندي الاسرائيلي الاسير
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت أغسطس 02, 2014 12:17 am من طرف نضال هديب

» لقناة البريطانية العاشرة الجندي الاسراييلي الاسير بريطاني الجنسية
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت أغسطس 02, 2014 12:12 am من طرف نضال هديب

» الاسير هدار غولدين ابن عم وزير الدفاع الاسرائيلي
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالجمعة أغسطس 01, 2014 10:08 pm من طرف نضال هديب

» اسر الجندي الصهيوني الملازم الثاني هدار غولدين
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالجمعة أغسطس 01, 2014 10:07 pm من طرف نضال هديب

» في ذكرى رحيل أمي
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالجمعة أغسطس 01, 2014 6:20 pm من طرف نضال هديب

» ينعى موقع منتدى الدوايمة الاكتروني بشديد الحزن والاسى الجامعه العربية
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالثلاثاء يوليو 29, 2014 2:34 am من طرف نضال هديب

» تضامنا مع غزة شبكة منتديات الدوايمة تدعوا اقتصار مظاهر العيد على الشعائر الدينية
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت يوليو 26, 2014 7:45 pm من طرف نضال هديب

» توفيت الصحفية عزة سامي، نائب رئيس صحيفة الأهرام التي قالت «كتر خيرك يا نتنياهو ربنا يكتر
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالسبت يوليو 26, 2014 1:43 am من طرف نضال هديب

» أغنية الجندي المخطوف (شاؤول ارون)عملوها الفدائية
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس يوليو 24, 2014 9:14 pm من طرف نضال هديب

» اظرب اظرب تل أبيب
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس يوليو 24, 2014 9:09 pm من طرف نضال هديب

» أخوتي في غزة الصمود والله دمائكم عزيزة وابنائكم ابنائنا
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالإثنين يوليو 21, 2014 4:08 am من طرف نضال هديب

» يوم اسود على اسرائيل مقتل قائد اللواء الجولاني واسر جندي صهيوني
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالإثنين يوليو 21, 2014 3:13 am من طرف نضال هديب


 

 تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكريا ابو صبيح
مشرف سابق
مشرف سابق



تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Empty
مُساهمةموضوع: تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال   تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالثلاثاء يونيو 30, 2009 5:37 pm


أكد الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة، اليوم، أن التعذيب في
سجون الاحتلال الإسرائيلي أصبح نهجا ثابتا وجزءا أساسيا في التعامل مع
المعتقلين الفلسطينين والعرب القابعين فى السجون والمعتقلات الاسرائيلية .


وقال، في بيان لمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب الذي يصادف
السادس والعشرين من حزيران، إن التعذيب بأشكاله المتعددة والمختلفة،
الجسدية والنفسية، لم يكن يوما ممارسة نادرة أو استثنائية، بل شكّل سلوكا
ثابتا انطلق مع بدايات الاحتلال، وتطور تدريجيا شكلا ومضمونا وممارسة، حتى
أضحى نه ثاب وجزءا أساسيا في التعامل مع المعتقلين، ومن أبجديات العلاقة
معهم، في إطار سياسة عامة يشارك في تطبيقها وترجمتها كل من يعمل في
المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، بدعم ومباركة الجهات السياسية والقضائية
الإسرائيلية.

وتابع: إن الخطورة تكمن في إجازة التعذيب و تشريعه أمام سمع وبصر العالم
والدفاع عن ممارسته، ما مكن مرتكبيه من التفنن والإبداع في كيفية إلحاق
الألم والأذى بحق الأسرى دون رادع أخلاقي أو قضائي، فيما المؤسسات
الحقوقية والإنسانية صامتة وغير مبالية، وكأنها استسلمت أو سلمت للواقع
المرير، ما يضع علامات استفهام كبيرة على دورها وشعاراتها.

وبين فروانة أن إسرائيل هي الوحيدة في العالم التي شرعت التعذيب قانونا في
سجونها، ضاربة بعرض الحائط كل المواثيق والأعراف الدولية التي تحظر
التعذيب وتجرمه، فيما تعتبر توصيات لجنة لنداو، التي أقرتها الكنيست
الإسرائيلية في تشرين الثاني/ نوفمبر 1987، أول من وضع الأساس لقانون فعلي
يسمح بتعذيب الأسرى وشكل حماية لرجال المخابرات.

وقال: إن التعذيب في سجون الاحتلال الإسرائيلي يهدف إلى هدم الذات
الفلسطينية والوطنية وتدمير الإنسان جسدياً ومعنوياً وإلحاق الأذى والألم
المزمن به، وتحطيم شخصيته وتغيير سلوكه ونمط تفكيره وحياته، ليغدو عالة
على أسرته ومجتمعه وعبرة لغيره، وليس كما تدعي سلطات الاحتلال 'انتزاع
معلومات'، وما يؤكد ذلك هو ممارسة التعذيب بأشكاله المتعددة منذ لحظة
الاعتقال وحتى لحظة الإفراج والتلاعب بأعصاب الأسرى وذويهم.

التعذيب ممارسة مؤسسية يطبقها كل من يعمل في المؤسسة الأمنية
وأكد فروانة أن التعذيب ممارسة مؤسسية يشارك بتطبيقها كل من يعمل في
المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ويشارك في اعتقال واحتجاز المواطنين أو
التعامل معهم بعد الاعتقال، بدءا من الجنود ومروراً بالمحققين وكافة
العاملين في السجون ومراكز التوقيف وليس انتهاء بالأطباء والممرضين،
فجميعهم يتعاملون مع الأسير من منطلق أنه عدو، ويشاركون بشكل مباشر في
التعذيب والتنكيل وإساءة المعاملة وأحياناً التحرش الجنسي، بحجة أنه
'قنبلة موقوتة'، ويسعون لابتكار وابتداع كل ما هو جديد وأكثر ألماً
وإذلالا، وأحياناً يمارسون التعذيب لمجرد التسلية والاستمتاع والتباهي
فيما بينهم، ويضحكون ويبتسمون وهم يراقبون عذاب وآلام المعتقلين.

70 شهيدا داخل السجن ومئات خارجه جراء التعذيب
وذكر أن سلطات الاحتلال تمارس التعذيب مع الجميع دون مراعاة فيما بين
المعتقلين من حيث الجنس أو العمر أو الوضع الصحي وغيره، بل على العكس
أحياناً تستخدم العلاج للمساومة والابتزاز وتتحول عيادة السجن إلى مكان
للتحقيق وانتزاع المعلومات، ويتجرد الطبيب من مهنته الإنسانية ويتحول إلى
محقق وعدو يمارس كل ما هو بشع بعكس أخلاقيات مهنة الطب.

ولفت فروانة إلى أن الإحصائيات تفيد بأن 70 أسيرا استشهدوا جراء التعذيب
في سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ العام 1967، وكان أول ضحاياه الشهيد يوسف
الجبالي الذي استشهد بتاريخ 4 كانون الثاني/ يناير 1968 في سجن نابلس،
وتبعه العشرات أمثال قاسم أبو عكر، وعون العرعير، ومصطفى عكاوي، وإبراهيم
الراعي، وخالد الشيخ علي، وعبد الصمد حريزات وعطية الزعانين وغيرهم، فيما
المئات من الأسرى استشهدوا بعد تحررهم من السجن جراء التعذيب، ولا يزال
الآلاف من ضحايا التعذيب يعانون من أمراض مختلفة وعاهات مستديمة جراء
التعذيب.

الاعتقال والتعذيب.. ترابط وثيق
وأشار فروانة إلى وجود ترابط وثيق ما بين الاعتقال والتعذيب، حيث أنه ليس
هنالك من مواطن فلسطيني واحد قد مرّ بتجربة الاعتقال، دون تعرضه لشكل أو
أكثر من أشكال التعذيب الجسدية والنفسية وفقاً للتعريف الدولي للتعذيب،
حيث أن كافة من مروا بتجربة الاعتقال والاحتجاز قد تعرضوا للمعاملة
المهينة والسيئة واللاإنسانية وإلى الشتائم وتكبيل الأيدي وعصب الأعين أو
وضع الكيس على الرأس والمكوث ساعات وقوفاً أو جلوساً تحت أشعة الشمس بظروف
صعبة، وأن 92% منهم تعرضوا للدفع والصفع والضرب، و89% حرموا من النوم،
فيما 94% أجبروا على الوقوف فترة طويلة، و75% تعرضوا للشبح، و93 % لم
يتلقوا طعاماً وشراباً مناسباً وفي الوقت المناسب، و68% تعرضوا للبرودة أو
الحرارة الشديدة، و45% تعرضوا للمكوث ساعات وأيام في ما تعرف بالثلاجة،
وأن أكثر من 58% تعرضوا للضرب والضغط على الخصيتين.

تحرش جنسي واغتصاب
وأضاف: هناك أشكال أخرى من التعذيب تعرض لها البعض بنسب أقل ومتفاوتة ما
بين هذه الفئة أو تلك من الأسرى مثل التعرض للهز العنيف، والتحرش الجنسي
والتهديد بالاغتصاب أو الاغتصاب الفعلي، وإجبارهم على التعرية، وأحياناً
إدخال أنبوب أو عيدان ثقاب في الأعضاء التناسلية، والاعتداء بالهراوات
والغاز المسيل للدموع والرصاص، واستغلال أماكن الإصابة أو الجرح، والإهمال
الطبي والصعق بالكهرباء وإحضار أحد الأقارب كالزوجة أو الوالدة.

وقال إن تجربة التعذيب من التجارب المؤلمة في حياة الإنسان التي تبقى
راسخة في ذاكرة المعذَبين ولا يمكن أن تمر دون أن تترك آثارها النفسية
والجسدية.

واعتبر فروانة أن ضحايا التعذيب ليسوا فقط ممن يعتقلون ويتعرضون للتعذيب
مباشرة، بل تمتد آثاره لتطال ذويهم وأطفالهم، آبائهم وأمهاتهم، جراء
التعذيب النفسي والحرمان وأحياناً التعذيب الجسدي، وتبقى آثاره المريرة
لسنوات وعقود ملازمة للمُعَذبين .


IGNORANCE IS NOT THE ENEMY BUT THE ILLUSION OF KNOWLEDGE[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نضال هديب
المدير العام
المدير العام
نضال هديب

العمر : 56
المزاج :

تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Empty
مُساهمةموضوع: رد: تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال   تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالثلاثاء يونيو 30, 2009 10:31 pm


زكريا ابو صبيح

نعم يا صديقي

أسرانا في سجون العدو المغتصب

للأرض ولانسان ويمارس اقصى انواع التعذيب بالاسرى في السجون

المنتشرة على ارض فلسطين او بتعذيب الانسان الفلسطيني في

المعتقل الكبير بكل ارض فلسطين ويجب علينا ان نسلط الضوء على ما يقوم بة

هذا العدو المتغطرس للعالم اجمع وعلى كافة المستويات حيث يوجد ما يزيد عن عشر الاف

اسير بداخل السجون اليهودية

ومنهم اطفال ونساء ومرضى يقبعون في السجون يدي عدو لا يرحم و فاقد لمعنى الانسانية

واتمنى ان نجعل في المنتدى اخي زكريا يوم للأسير الفلسطيني نسلط

فية الضوء على ما يحدث ونبرز قضيتهم باستمرار
زكريا
اشكرك على هذا الموضوع القيم

ودمت للدوايمة يا ابن الدوايمة وفلسطين

نضال هديب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زكريا ابو صبيح
مشرف سابق
مشرف سابق



تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Empty
مُساهمةموضوع: رد: تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال   تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالثلاثاء يونيو 30, 2009 10:44 pm


تحياتي

اشكر لك مرورك و اضافتك
و اقل ما يمكن ان نقوم به لاسرانا الاشاوس
هو الابقاء على ذكراهم
و ذكر معاناتهم
و نشرها بين الناس ليتبين مدى
الالم الذي يمرون به



IGNORANCE IS NOT THE ENEMY BUT THE ILLUSION OF KNOWLEDGE[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو ياسر
عضوجديد
عضوجديد



تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Empty
مُساهمةموضوع: رد: تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال   تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالخميس يوليو 16, 2009 11:50 pm

بارك الله بك أخي



اللهم هذا حالنا لايخفى عليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زكريا ابو صبيح
مشرف سابق
مشرف سابق



تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Empty
مُساهمةموضوع: رد: تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال   تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال Emptyالأربعاء أغسطس 19, 2009 8:35 pm

بلغ عدد الأسرى والمعتقلين الذين ما زالوا في سجون الاحتلال 7600 أسيراً، وموزعين على 24 سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف، فيما بلغ عدد المعتقلين من طلبة المدارس والجامعات 1389 طالباً وطالبة، منهم 312 من الأطفال رهن الاعتقال، و950 أسيراً يعانون من أمراض مزمنة، و129 أسيرة

التعذيب في السجون

نتأثر كثيرًا بقصص الشهداء ومشاهد الاستشهاديين.. ولكن إذا كان الموت لا يستغرق سوى لحظات لا يشعر بعدها المرء سوى بنعيم الجنان.. فإنَّ مرارة الأسر تبقى في حلوق أصحابها ما بقوا رهن قبضة السجان.. وما بقيت الأصفاد تكبل أيديهم، والقضبان تنأى بهم عن رفع الذل عن أمتهم وتحرير أوطانهم
سنوات تمضي وهم هناك.. حيث يبدو وكأنهم انتقلوا من عالمهم إلى عالم آخر تمامًا اختلفت فيه الأشكال والأسماء وفقدوا فيه السيطرة على أبسط مفردات حياتهم اليومية.. ينامون بأمر ويستيقظون بآخر.. يأكلون بميعاد ويرون النور كذلك بميعاد.. ويعذبون بغير ميعاد.....



"دخل ثلاثة رجال مقنّعون آخرون إلى الغرفة وعصبوا عيني ووضعوا رأسي في كيس...ثم انهالوا عليّ بالصفعات والرفسات وضربوني بأنبوب وبكل ما وقعت عليه أيديهم. لم أرَ شيئاً لأنني معصوب العينين. فقدت الشعور بكل شيء إلا الضربات. دام الأمر 15 دقيقة أجلسوني بعدها على كرسي وأمروني بالإمساك بأنبوب مثبت إلى الجدار، ثم أزاحوا من تحتي الكرسي وتركوني معلقاً في الهواء ويداي المكبلتان بالأغلال ممسكتين بالأنبوب وثقل جسمي المتدلي في الهواء يشد ذراعي إلى أسفل".
هذا ليس مشهد من فيلم او مسلسل، انما هو وصف لبعض مما يتعرض له أحد أطفالنا هناك .. في السجون الصهيوينة



وتتعرض الأسيرات الفلسطينيات لممارسات وحشية من ضرب وشبح ، ورش بالغاز، وعزل إنفرادي وحرمان من الزيارة، و اجبارهن علي التعري الکامل بحجة التفتيش الجسدي، و هناك تقارير غير معلنة تستند لروايات بعض الأسيرات المحررات تتحدث عن الکثير من حالات الإغتصاب من قبل المحققين الصهاينة للأسيرات أثناء التحقيق ولکن لا يتم الحديث عنها لظروف اجتماعية

وهذه رسالة منهن موجهة للاحياء في هذه الأمة لو كان لايزال هناك أحياء ...
تقول الرسالة : " هنا سجن ابو غريب الاسرائيلي حيث اساليب الانحطاط والسادية، حيث لا قانون ولا انسانية..نعيش نحن الاسيرات الفلسطينيات تحت رحمة الجلاد الاسرائيلي، القمع، الضرب، والتفتيش العاري المذل، تجريدنا من ابسط حقوقنا، لا دواء، ولا ملابس، محرومات من الزيارات، ومن الكتب والرسائل، محرومات من التعليم والدراسة، أين المجتمع الدولي ومؤسسسات حقوق الانسان، اين العدالة والديمقراطية...."


احد السجون الصهيونية ( الرملة )

وسأتركم الآن مع شهادة احد المفرج عنهم ليطلعكم على ما يعتبر غيضاً من فيض المعاناة التي يلقاها أهالينا هناك في السجون على يد هؤلاء الارهابيون

اسمه عبد الاحمد ...
لقد سبق له أن سجن واجتاز التحقيق على أيدي محققي جهاز الأمن العام، عدة مرات، بيد أن المرة الأخيرة كانت أقسى تلك المرات على الإطلاق، ويقول: لقد حسن محققو الجهاز أساليب التعذيب، مثل "تمارين البطن"، التي جعلته يتقيأ بصورة متواصلة منذ سنتين. و"تمارين الكتف" التي سببت له الآلام الموجعة في أسفل ظهره .

ورغم أنه لم يتجاوز بعد الحادية والثلاثين إلا أنه قضى السنوات الثمانية الأخيرة في السجون الإسرائيلية، وقبل شهر واحد، تم إطلاق سراحه من آخر اعتقال إداري .

لقد سبق أن سمعت الكثير عن وسائل التعذيب التي يمارسها جهاز الأمن العام، ومن العديد من المعتقلين من نابلس والخليل وغزة، وهو الأمر الذي يؤكد صدق أقوالهم، بيد أن وصف الأحمد للتعذيب الذي اجتازه كاد يوقف شعر رأسي.
ولم يكن التحقيق معه يجري لأن هناك قنبلة موقوتة يجب استخلاص موعد انفجارها منه، بل إن الأمر مسألة روتينية، روتينية جهاز الأمن العام، والتي يعترف العديد من كبار محققي الجهاز أن آلاف الفلسطينيين يجتازونها سنوياً، أي أن عشرات آلاف الفلسطينيين اجتازوا دواليب التحقيق الإسرائيلية، منذ بداية الاحتلال، ولا زالوا هم وعائلاتهم يحملون آثارها على أجسادهم وفي نفوسهم حتى الآن .

والأحمد، يدخل ويخرج من السجن منذ عام 1981، وقد اتهم ذات مرة وأدين بإلقاء زجاجة حارقة، ومرة أخرى بتجنيد أصدقاء للجبهة الشعبية، ولم يتمكن الأحمد بين اعتقال وآخر من بناء حياته، وقد استغرق آخر تحقيق معه شهرين، بل لقد حقق معه ذات مرة مدة خمسة وسبعين يوماً .

ويقول الأحمد: كانت المرة الأخيرة أصعب المرات. لقد نجحوا في تطوير وسائل تعذيب جديدة، تحدث آلاماً أشد، وتبقي أثراً أقل على العضلات .

والأحمد يجيد العبرية، ويقول: لقد أقمنا في سجن مجدو ذات مرة (حياً عبرياً)، خصصنا مجموعة من الخيام لتعليم اللغة العبرية، وحظرنا الحديث باللغة العربية فيها، بل وحظرنا التدخين أيام السبت، وكان الأحمد ينهض بين الفينة والأخرى ليمثل أساليب التعذيب، ويقول: خذ مثلاً الحركات الرياضية، يقوم أحد المحققين بجذب المعتقل إلى الخلف، بينما يجذبه محقق آخر إلى الأمام وهما يضعان بأقدامهما على القيود الحديدية، مما يسبب له آلاماً شديدة ويسمون هذه العملية "تدريبات البطن" .

ويربطون الأقدام إلى الكرسي، ويجذبون الجسد إلى الخلف، يبدأون العملية ومدى طول أو قصر العملية، يرتبط بوضع المحقق معه، فهناك محققون يتوقعون عندما يبدأ المتهم بالتقيؤ، في حين لا يتوقف آخرون إلا حينما يغشى عليه، وحينها ينتقلون إلى حركة أخرى، لقد كانوا يمارسون معي (تدريبات البطن) ساعتين أو ثلاث ساعات، حتى أتقيأ، وكل ما يقولونه لي: لماذا توسخ الأرض؟ ثم يحضرون وعاء كي أتقيأ فيه، ولا يتوقفون عن "التمرين" حتى يشعروا أن المحقق معه لا يستطيع الكلام بعد ذلك، وحينها ينتقلون إلى تمرين آخر، وهم لا يفعلون ذلك نظراً لأن آلامه أصبحت لا تطاق، بل لأنه لم يعد يستطيع الكلام، وحينها يضحكون ويقولون: الآن جاء دور تدريب أجزاء أخرى من جسمك، كالكتفين مثلاً .

ويتم ربط الرسغين بالقيود إلى الخلف، ويقوم شخص منهم بالضغط بقدمه على القيود، أو على الكتفين بقوة، في الوقت الذي يواصل فيه المحقق التحقيق .
وتستمر هذه الصورة من صور التحقيق زمناً أطول، والكرسي صغير، في حين أن الطاولة الموضوعة كبيرة، ويبقى ثقل ساقي المحقق كله على كتفي المحقق معه .

وهناك أيضاً عملية "الهز"، وهي أصعب عمليات التحقيق على الإطلاق، وأخطره، والأشخاص دائماً يغشى عليهم من الهز، وقد أغمي علي أكثر من مرة في التحقيق، ولست أدري فيما إذا كان قد أغمي علي أم أنني نمت، وفي كل مرة ينهالون على المغمى عليه بالضرب، ويسكبون فوقه الماء، كي يستيقظ ويواصلون التحقيق .

وذات مرة، سمحوا لي بالنوم، لأنني لم أكن قادراً على الحديث أو جمع شتات نفسي، لم أكن أراهم جيداً أو اسمعهم، أو أدري ماذا يريدون، ولم تنجح الصفعات والماء البارد في إيقاظي من النوم، الذي أخذ بي، أنهم يحرمون المحقق معه، من النوم أربعة إلى خمسة أيام، ولا يسمحون له بالنوم إلا عندما يصبح الحديث معه مستحيلاً .

ويضيف، وهناك جهاز التكييف، ففي أيام البرد القارس، في الشتاء يربطون المحقق معه على كرسي، ويضعونه أمام جهاز التكييف، وأحياناً يدخلون المحقق معه في الخزانة، حيث يربطون الشخص إلى كرسي صغير ويضعونه في خزانة، ويفتحون المكيف .

والخزانة ذات أبواب سميكة كأبواب الملاجئ، وهي صغيرة إلى الحد الذي يجب دفع أي إنسان سمين دفعاً إلى داخلها، ويبدأ الهواء البارد في الدخول بعد أن يكونوا قد جعلوك تخلع ملابسك .

والأمر ليس تعذيباً جسدياً فقط، بل هو أيضا تعذيب نفسي، أتدري ما الذي يعنيه أن يحولوا الأشياء الصغيرة إلى حلم؟ لقد كان حلمي أن أحظى ببعض الدفء، أو أن أتمكن من وضع يدي إلى الأمام وليس إلى الخلف .

الكلمات لم تكن كثيرة، بل في بعض الأحيان وخصوصاً عندما يرغبون في إعداد إنسان منذ ساعات الصباح الباكر، ليوم تعذيب صعب كالهز وعلى وجه الخصوص، إذا ما جاء ضابط كبير لحضور التحقيق أو الإشراف عليه، وحينها يربطونه من يديه ويرفعونهما إلى الأعلى، ويضعون كيساً على رأسه كي لا يري، وموسيقى صاخبة جداً على أذنيه، وأحياناً يربطونه في أنبوب مثبت بالعرض في القاعة، بحيث لا يستطيع الوقوف أو الجلوس .

المرحاض، لا يسمحون لك بالذهاب إلى المرحاض إلا إذا بدأت بالتعاون والحديث، وخصوصاً المحقق معهم الجداد، أما نحن القدامى، فنتعامل مع المسألة بصورة مغايرة، فكلما شعرنا بحاجتنا للذهاب إلى المرحاض، نبول في ملابسنا ونحن في الوضع الذي وضعونا فيه، ولا يهتم المحققون بذلك، إلا عندما تبدأ الرائحة الخانقة في التسرب، وحينها يرسلون الشخص مع الحارس، والذي يقوم بغسله بخرطوم مياه، ثم يعيدونه إلى المكيف لتجفيفه، ثم للتحقيق .

أما الطعام فيعطونه للمحقق معه في المرحاض، يضعونه في الثقب الذي نقضي حاجتنا فيه، وفي ظلام دامس، فأنت لا ترى ما الذي تأكله، وربما تشعر ذلك من المذاق، وهناك يضعون أيضاً الأكياس التي يضعونها فوق رؤوسنا كي تمتلئ بالروائح الكريهة، لقد رأيت حارساً ذات مرة يبول على الأكياس .

"إنهم يستطيعون أخذ اعتراف من الأشخاص الذي فعلوا شيئاً، أما الذين لم يفعلوا شيئاً، فإن الأمر يتحول بالنسبة لهم إلى مجرد عذاب متواصل، إذ ليس لديهم ما يقولونه .

أما السباب، فحدث ولا حرج .. فهو مسألة عادية، يسبون أخواتنا وأمهاتنا، وهم يدركون أن هذا السباب بالنسبة للعرب حساسة للغاية، ويبصقون أيضاً في وجوهنا .

والطبيب أيضاً، يساعد في عمليات التحقيق، فهو يجلس في القيادة، ويقرر فيما إذا كان بمقدور المحققين التحقيق مع الشخص أم لا، وهو دائماً يقول إن بمقدورهم عمل ذلك، وأحياناً كان الطبيب يسأل: أين موضع الألم؟ حينما يجيبه المريض، يبدأ المحققون بالضرب على الموقع الذي ذكره .
لقد كان الأحمد قبل دخول السجن لاعب كراتيه ويحمل الحزام الأزرق، أما الآن، فهو لا يستطيع التحرك كثيراً جراء الآلام الصعبة جداً، وقد أكد الطبيب أن لديه مشكلة في عموده الفقري، قد يحتاج إلى عملية جراحية


IGNORANCE IS NOT THE ENEMY BUT THE ILLUSION OF KNOWLEDGE[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعذيب الاسرى على ايدي الاحتلال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع منتدى الدوايمة الاكتروني al-Dawayima تأسس 27 سبتمبر 2008  :: خيمة القضيه الفلسطينية :: منتدى الأسرى والمعتقلات الصهيونية-
انتقل الى: